الاتحاد

الاقتصادي

وكالات السيارات تتسابق لتوفير نظم تمويل لبيع السيارات باتفاقيات مع بنوك عاملة بالدولة

معرض للسيارات بالدولة حيث تتسابق الوكالات العاملة في المجال لتقديم عروض لجذب المشترين

معرض للسيارات بالدولة حيث تتسابق الوكالات العاملة في المجال لتقديم عروض لجذب المشترين

لجأت وكالات السيارات في الدولة إلى إبرام اتفاقيات تمويل مباشرة مع البنوك العاملة بالدولة، ضمن خططها الرامية إلى تحسين عمليات البيع، والتي تراجعت بشكل ملحوظ منذ بداية العام ووصل إلى 40%، وفي بعض أنواع السيارات إلى ما يزيد عن 80% خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري·
وبدأت نحو ست وكالات سيارات بالدولة توفير أدوات وآليات تمويل، بعدما فرضت البنوك العديد من الشروط على عمليات التمويل، ورفع معدل الفائدة إلى ما يزيد عن 7%، وتوفر وكالات سيارات تسهيلات تمويل لقطاع التجزئة خاصة بعمليات شراء سيارات الركاب، بينها أسعار فائدة تدور حول بين 4,5% إلى 5,5%، مع فترات سداد تصل إلى سبع سنوات، ودفعة أولى دون فوائد بشروط ميسرة، والوصول بالحد الأدنى للراتب إلى 4 آلاف درهم، بدلا من 10 آلاف، علاوة على توفير خيارات من بنوك تجارية وإسلامية في اختيارات التمويل·
وقال كولن لتش مدير مجموعة الفطيم للسيارات: توصلت المجموعة إلى اتفاقيات حصرية مع عدد من البنوك الرائدة في الإمارات، وتوفر بموجبها تسهيلات تمويل لقطاع التجزئة خاصة بعمليات شراء سيارات الركاب، الذين يواجهون صعوبات حالياً في تمويل مشترياتهم لأمور تتعلق بمستوى رواتبهم·
وأشار إلى أن الاتفاقيات جاءت في ظل تشدد البنوك والمؤسسات التمويلية في ضوابط الإقراض بسبب الأزمة المالية العالمية، وفرض مزيد من القيود بشأن الحصول على قروض السيارات واعتماد شروط صارمة مثل حصرها بالرواتب العالية·
وأضاف كولن: أمام هذا الوضع جاءت مبادرة شركة الفطيم للسيارات باعتبارها أكبر موزع للسيارات في الإمارات لتخفيف القيود المفروضة على قروض السيارات، لافتا إلى أن الاتفاقية تشمل تمويل جميع أنواع السيارات التي ترتبط بوكالة مع الفطيم، وتشمل تويوتا ولكزس وهوندا وفولفو وكرايسلر وجييب ودودج·
ولفت إلى أن أهمية الاتفاق أنه يوفر تمويلا لعدد من أفضل العلامات والأكثر شعبية على مستوى العالم، خاصة أن 4 من كل 10 سيارات على الطرق داخل الإمارات تم شراؤها من الفطيم للسيارات·
وقال كولن: ستتوفر قروض السيارات للأفراد الذين يبلغ راتبهم الشهري أربعة آلاف درهم وأكثر، بما يعد تعديلا ملحوظا للمعيار السابق والذي اشترط يبلغ 10 آلاف درهم راتب لتمويل، وستتوفر القروض في كافة صالات عرض المشروعات التجارية والفطيم للسيارات في جميع فروعها على مستوى إمارات الدولة، كما سيستفيد عملاء الفطيم من الحصول على قرض بدون دفعة أولى كأحد الخيارات المتاحة، مع فائدة تنافسية في حدود 5,5%·
وأضاف: نتوقع أن تسهم الشراكة مع مجموعة من البنوك في الإمارات العاملة في مساعدة مشتري من الحصول على أفضل الصفقات بأقل قدر من الجهد، مما سيؤدي إلى تنشيط قطاع السيارات في الدولة، بحيث يصبح شراء سيارة متاحا كالسابق دون أية عوائق تمويلية، لافتا إلى أن مؤسسات التمويل تلعب دورا رئيسا بالنسبة لمبيعات السيارات، كما نحرص على تبني نهج واضح يشتمل على توفير الفرصة للعملاء لامتلاك سيارة أحلامهم بشكل سهل وميسر·
وأفاد ميشال عياط، الرئيس التنفيذي للشركة العربية للسيارات: تعاقدت العربية للسيارات الموزع الحصري لسيارات مع مصرف الهلال لتقديم أفضل عرض تمويل في سوق السيارات، لافتا إلى أن التعاقد يوفر التمويل لثلاثة أنواع من السيارات تشمل نيسان وإنفينيتي ورينو في دبي والإمارات الشمالية·
وأوضح انه ومع التباطؤ الاقتصادي في المنطقة في الربع الأخير من عام ،2008 وما تبعه من تدنٍ في السيولة، واجه عملاء السيارات الجديدة شروط استدانة متشددة لتأمين التمويل اللازم لشراء سيارة جديدة، وهو ما انعكس على مبيعات السيارات بصفة عامة، وهوما دفع الشركة لاطلاق للبحث عن آلية تمويل جديدة ومرنة لمشتري السيارات·
وأوضح بأنه ومع النظام التمويلي الجديد يستطيع مشتري السيارات الاستفادة من عرضي تمويل جديدين من مصرف الهلال، حيث يتمكن المشتري الذي لا يتدنى راتبه عن 6 آلاف درهم ، اختيار عرض تمويل يشمل دفعة أولى بنسبة 0% ونسبة فائدة ''ربح'' تبلغ 4,5% طوال فترة عقد التمويل لمدة أربعة أعوام، بينما وفي حال تجاوز العقد هذه الفترة، ترتفع نسبة الربح ''الفائدة'' إلى 4,75%، كما تستطيع الشركة العربية للسيارات وموظفو مصرف الهلال تأمين موافقة فورية على التمويل، دون الحاجة الى انتظار الفترات السابقة التي تصل الى أسبوعين·
أما بالنسبة إلى العملاء المحتملين الذين يبلغ الحد الأدنى لراتبهم 5,000 درهم إماراتي، فيتوجب عليهم إتمام دفعة أولى لا تقلّ عن 10%· لكنهم سيستفيدون من نسبة ربح منافِسة تبلغ 4,5% أيضاً طوال فترة عقد التمويل البالغة أربعة أعوام· وفي حال تجاوز العقد هذه الفترة، ترتفع نسبة الربح قليلاً إلى 4,75%، مع موافقة فورية على التمويل·
وقال ميشال عياط: لاشك أن توفير مثل هذا التمويل بتقديم تسهيلات تمويل جديدة إضافة مهمة لتعزيز حركة المبيعات في السوق، خاصة مع الصعوبات العديدة التي تواجه قطاع السيارات، ومنها نقص التمويل في السوق على المصارف وتوفير قروض بفوائد منافسة·
وأوضح بأن الشراكة بين العربية للسيارات توفر عرض تمويل يتضمن دفعة أولى بنسبة 0% بشرط ألا يتدنى الراتب الشهري عن 6 آلاف درهم، ونسبة ربح 4,5% طوال عقد تمويل مدته أربعة أعوام، وموافقة فورية على التمويل، تقسيط لفترة 72 شهرا، مع معاملات سهلة، ليصبح بالفعل أفضل عرض تمويل حاليا في السوق· وقال ''هيو ديكرسون'' مدير عام المبيعات والتسويق في الفطيم للسيارات: بخلاف ما تقدمه الفطيم من تسهيلات لمشتري السيارات، فانها تحرص على الاهتمام بأحدث نظم التكنولوجيا، لافتا إلى أن شركة تويوتا موتور كوربوريشن طورت تقنية جديدة أخرى لتعزز من سلامة الركاب، وتعد هذه التقنية الأولى من نوعها في العالم، التزاما من تويوتا تجاه تطوير تقنيات السلامة، حيث نجحت في تطوير وسادة هواء مركزية للمقعد الخلفي، وذلك للحد من شدة الإصابات الثانوية التي يتعرض لها ركاب المقعد الخلفي أثناء الصدمات الجانبية· وأكد على دعم سلامة المرور جزء من تطوير التقنيات وفعاليات تعزيز السلامة على الطرق،، ومن هنا يأتي دور الشركة في رعاية حملات محلية مثل حملة السلامة على الطرق في الإمارات ''كالتكس رودستار'' بالتعاون مع اتحاد الإمارات لرياضة السيارات وشرطة أبو ظبي ودبي والشارقة·
ويقول روجر غصن مدير التسويق في الحبتور للسيارات:ان التمويل من القضايا الجوهرية التي تواجه قطاع السيارات في المرحلة الحالية، وانطلاقا من ذلك تسعى وكالات السيارات، لايجاد مخارج لتسهيل عمليات البيع، لافتا الى الشركة توفر على معظم الطرازات من سيارات ''ميتسوبيشي''عرضا خاصا من خلال فائدة صفرية على بعض السيارات، بتمويل على سيارة ''أوتلاندر'' بدون فائدة، وتخضع للشروط، ويمتد الى العاشر من أبريل الجاري، علاوة على تأمين مجاني لمدة عام، وخدمة مجانية 50 ألف كيلومتر، وضمان ثلاث سنوات·
وقال: نقدم للمرة الأولى فرص ربح أكبر عبر البطاقات الذهبية التي تخول 124 مشترك ربح جوائز قسائم نقدية تصل الى 75 ألف درهم وثلاثة رابحين للحصول على قيمة سيارتهم بالكامل، منوها الى أنه ورغم الأزمة المالية، ما زلنا نعطي فرصا للربح، ومنها فرص اسبوعية لربح نصف مليون درهم مع البطاقات الذهبية، مع نظام مرن في تسهيلات الدفع والتقسيط الشهري·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي