الاتحاد

الرياضي

الوصل يدفع ثمن غياب 74 % من قوته الهجومية أمام ناساف

الوصل افتقد للعناصر الهجومية في اللقاء (الاتحاد)

الوصل افتقد للعناصر الهجومية في اللقاء (الاتحاد)

معتصم عبدالله (قرشي)

ألقى افتقاد الوصل لـ75 % من قوته الهجومية والمتمثلة في الثنائي البرازيلي فابيو ليما وكايو كانيدو، بظلاله على المباراة الثانية لـ«الإمبراطور» في أبطال آسيا، والتي تكبد خلالها الخسارة الثانية على التوالي أمام مضيفه ناساف الأوزبكي 0-1، أمس الأول على ملعب الأخير في مدينة قرشي الأوزبكية وسط أجواء بادرة، ضمن الجولة الثانية في المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا 2018، وسجل إيجور جولبان هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 57 من كرة رأسية.
ويمثل «الثنائي» ليما الغائب عن مباراة أمس الأول، بداعي الإصابة وعدم مرافقته بعثة الفريق إلى أوزبكستان، وكايو الذي تعرض لإصابة عضلية في الدقائق الأولى لانطلاقة المباراة أمام ناساف قبل خروجه مستبدلاً، حجر الزاوية في المقدمة الهجومية للإمبراطور بعد ما سجلا نحو 74% من أهداف الفريق في الموسم الحالي، حيث أحرز «الأصفر» 58 هدفاً في 26 مباراة على مستوى منافسات دوري وكأس الخليج العربي، وكأس رئيس الدولة، ودوري أبطال آسيا، من بينها 43 هدفاً بوساطة الثنائي البرازيلي.
وكانت أوضاع الوصل الهجومية تعقدت خلال مباراة أمس الأول بإصابة المهاجم حسن محمد، والذي خرج بدوره مستبدلاً بنهاية الشوط الأول، مقابل دخول المهاجم الشاب علي صالح مطلع الحصة الثانية، وأسهمت الخسارة الثانية على التوالي بعد الأولى أمام السد 1-2 في تراجع ترتيب الوصل للمركز الأخير من دون رصيد، وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة فوز السد على ضيفه بيروزي الإيراني 3-1.
وانفرد السد بصدارة ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط لكل من بيروزي وناساف، في حين بقي رصيد الوصل خالياً من النقاط، وتقام الجولة الثالثة يوم 5 مارس، حيث يحل الوصل ضيفاً على بيروزي في طهران، ويتقابل ناساف مع السد في قرشي، ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى دور الـ16 الذي تقام مبارياته خلال شهر مايو المقبل.
ولم تمنع الخسارة الثانية في مشوار الوصل مدربه الأرجنتيني رودولفو من تهنئة فريق ناساف بالفوز، وذكر أن المنافس الأوزبكي استحق نقاط المباراة الثلاث بعدما لعب بشكل أفضل على مدار 90 دقيقة، وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: «عانينا بشكل كبير على مستوى الشق الهجومي بغياب ليما وإصابة الثنائي كايو وحسن محمد على التوالي خلال الشوط الأول للمباراة، وأعتقد أن الغيابات كانت مؤثرة للغاية، لاسيما ليما وكايو اللذين سجلا أكثر من نصف أهداف الفريق خلال الموسم».
وأشار مدرب الوصل إلى مكاسب فريقه من المباراة رغم نتيجة الخسارة، والمتمثلة في الأداء المميز للمدافع الشاب عبدالله جاسم للمباراة الثانية على التوالي، علاوة على اكتساب خبرات المشاركة القارية للفريق الغائب عن المحفل الآسيوي لأكثر من 10 سنوات، وأضاف: «في غياب وحيد إسماعيل وعبد الرحمن علي، قدم عبدالله جاسم بجانب بقية زملائه في خط الدفاع مردوداً جيداً وهو يستحق التحية».
وأكد رودولفو أن حظوظ الوصل في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة تبقى قائمة خلال الجولات الأربع المقبلة، وتابع: «عطفاً على مباريات الجولتين الأولى والثانية في المجموعة تبقى كل النتائج والاحتمالات مفتوحة». وشدد رودولفو على أهمية العمل بشكل أكبر خلال الفترة الحالية، وقال: «ما زلنا منافسين على لقب الدوري، وتنتظرنا مباريات مهمة أمام دبا الفجيرة والنصر على التوالي قبل مواجهة بيروزي في الجولة الثالثة، سنحرص على متابعة موقف الإصابات في صفوف الفريق، والتأهب بشكل أفضل لمباراة النواخذة والتي تنطوي على أهمية كبيرة».

حميد يوسف: الإصابات «ضربة موجعة»
وصف حميد يوسف مدير فريق الوصل، الإصابات المتعاقبة بين لاعبي خط هجوم الوصل بالضربة الموجعة، وذكر أن الفريق افتقد «قوته الضاربة» في مباراة ناساف أمس الأول بغياب ليما، وإصابة كايو وحسن محمد على التوالي، وقال: «إصابة كايو وحسن محمد في الشوط الأول أثرت على مردود الفريق الهجومي، وأعتقد أن اللاعبين اجتهدوا ولم يقصروا خلال المباراة، وخسرنا بهدف من ركلة ثابتة وسيكون علينا التعويض في المباريات المقبلة».
وكشف يوسف عن صعوبة مشاركة الثنائي كايو وحسن محمد في مباراة دبا الفجيرة بعد غد في دوري الخليج العربي، وأوضح: «الثنائي كايو وحسن سيخضعان لفحوصات طبية، ومن المستبعد مشاركتهما في مباراة النواخذة، في انتظار الاطمئنان على جاهزية البرازيلي ليما، والذي خضع بدوره لتدريبات تأهيل بدبي»، مشيداً بعطاء اللاعبين البدلاء.

اقرأ أيضا

"الهيئة" تبحث التعاون مع "الأولمبية المصرية"