الاتحاد

الإمارات

اجتماع «الخبراء» يناقش مبادرات الارتقاء بقدرات النساء والأطفال

 مشاركون خلال مؤتمر للطفولة والأمومة في أبوظبي ( أرشيفية)

مشاركون خلال مؤتمر للطفولة والأمومة في أبوظبي ( أرشيفية)

بدرية الكسار( أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ينطلق غداً اجتماع الخبراء التشاوري «الصحة الإنجابية وصحة الأمهات والرُضع والأطفال والمراهقين كأولوية لإنقاذ الأرواح في كل مكان: تنفيذ الاستراتيجية العالمية لصحة النساء والأطفال»، ولمدة يومين.
وقالت ريم الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لـ «الاتحاد»: يناقش الاجتماع أفضل السبل والخطط والمبادرات الرامية إلى الارتقاء بقدرات النساء والأطفال والمراهقين على التصدي للظروف الخطيرة، وإيجاد توازن أفضل ما بين منهجية الاستجابة للاحتياجات الملحة، والاستثمار بعيد الأمد الذي يساهم في عملية التنمية المستدامة.
وأشارت إلى أن استضافة أبوظبي لهذا الاجتماع الدولي الذي يركز على صحة النساء والأطفال والمراهقين يتماشى مع حرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة ومع توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بأهمية تقديم الدعم لأجندة الأهداف المستدامة التي أطلقتها الأمانة العامة للأمم المتحدة، وكذلك الاستراتيجية العالمية لصحة النساء والأطفال والمراهقين 2016 ـ 2030، والتي تعتبر أن بقاء وصحة ورفاهية هذه الشرائح الثلاث جزء أساسي من تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة».
ولفتت إلى أن الاجتماع يهدف إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص، وتشجيع تمويل المبادرات والمشاريع الإنمائية الإنسانية، كما سيتخلله، العديد من الجلسات الحوارية والنقاشية، وورش العمل المشتركة التي تغطي الآليات والبرامج الزمنية والجهات المعنية بتنفيذ الاستراتيجية العالمية لصحة النساء والأطفال، بما فيها أهداف هذا الاجتماع.
وأضافت: يأتي الاجتماع برعاية «أم الإمارات»، التي كرست أوقاتها لخدمة قضايا المرأة والطفل، وسموها بالنسبة لجميع النساء الإماراتيات المثل الأعلى، والقدوة والأخت الكبيرة والأم الحنون التي تحرص وتفرح كثيراً عندما ترى المرأة الإماراتية تتقدم وتتطور وتسابق الزمن من أجل خدمة الوطن، وكذلك وهي ترى أن يحظى الطفل بالاهتمام الكبير على الأصعدة التعليمية والطبية والثقافية من أجل المساهمة في إرساء مستقبل واعد للأجيال القادمة.
وأشارت إلى أن سمو الشيخة فاطمة تمثل نموذجاً فريداً للمرأة العربية، كونها صاحبة الإنجازات والمساهمات التي لا تتوقف عند المستوى الوطني، بل تمتد إلى المستويين الإقليمي والدولي.

تعاون مع الجهات المعنية
أوضحت الفلاسي، أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة حرص على العمل جنباً إلى جنب مع العديد من المؤسسات والمنظمات والجهات المعنية بالمرأة والطفل محلياً وإقليمياً ودولياً، وذلك لتحقيق أهدافه المتمثلة بالارتقاء بمستوى الرعاية والعناية والمتابعة لشؤون الأمومة والطفولة، وتقديم الدعم لذلك في جميع المجالات وخصوصا التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية، وتعزيز أمن وسلامة الطفل والأم، ومتابعة وتقييم خطط التنمية والتطوير لتحقيق الرفاهية المنشودة، فضلاً عن تشجيع الدراسات والأبحاث ونشر الثقافات الشاملة للطفولة والأمومة. وقالت: المؤتمرات والبرامج التي ينظمها المجلس تساهم في إيجاد الحلول المناسبة لقضايا الطفولة، نحن في المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نحرص على أن تكون كافة المشاريع التي نقوم بها من أجل خدمة قضايا الأمومة والطفولة نابعة من حاجة حقيقية لمثل هذه المؤتمرات من أجل توفير قاعدة مشتركة ووضع الحلول، وأن تكون قائمة على نتائج لدراسات وأبحاث وفق أرقى المعايير العالمية، إضافة إلى أنها تتناغم مع أحدث التوجهات العالمية في مجال الطفولة مع الأخذ بالاعتبار خصوصية المجتمع الإماراتي، وهويته العربية والإسلامية وثقافته شديدة التميز.

اقرأ أيضا

ولي عهد رأس الخيمة يعزي بوفاة فهد راشد بن جسيم الحبسي