الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يحصد «نقطة محيرة» في لقاء «البوصلة التائهة»

عمر عبدالرحمن حصل على لقب أفضل لاعب في المباراة (تصوير: أنس قني)

عمر عبدالرحمن حصل على لقب أفضل لاعب في المباراة (تصوير: أنس قني)

مراد المصري (العين)

خرج العين بنقطة واحدة، ليلة أمس الأول، من مواجهة الريان، في المرحلة الثانية لمباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا، وذلك وسط «حيرة» من عدم قدرة الفريق على ترجمة أفضليته الميدانية إلى انتصار، وكأن «البوصلة» قد ضلت الطريق إلى المرمى.
ولأن الأرقام تتحدث الحقيقة دائماً، فإنها أنصفت «الزعيم»، حيث كانت الفوارق واضحة، بعدما سدد لاعبوه 16 مرة، منها 5 مرات على المرمى، من دون أن ينجحوا بحصد أكثر من هدف جاء من ضربة جزاء، علماً بأن الريان اكتفي بتسديد 4 كرات فقط، منها كرة واحدة فقط على المرمى من ضربة جزاء طوال 90 دقيقة، كما أن العين تسيَّد السيطرة الميدانية التي وصلت إلى نحو 68.7% ، وقام لاعبوه بـ607 تمريرات ناجحة، وهو أكثر من ضعفي رقم الريان الذي قام بـ276 تمريرة فقط، لكن غابت اللمسة الأخيرة أمام المرمى، تارة بسبب الرقابة اللصيقة على السويدي بيرج، وأخرى بسبب غياب التوفيق، ومنها تسديدة المصري حسين الشحات التي ارتدت من القائم.
وفي سبب آخر يعود إلى التشكيلة التي اختارها الكرواتي زوان المدير الفني للفريق الذي تابع اللقاء من المدرجات، حيث تحول للعب بأسلوب مختلف قلل من إمكانات فريقه قبل إشراك مهند سالم كرباعي خط الدفاع، واللعب بطريقة أفضل كادت أن تقود الفريق إلى الانتصار.
وبرغم التعادل والحاجة للدخول في حسابات التأهل في الجولات المقبلة، فإن الأمر الإيجابي الذي حصده العين هو مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية على ملعبه، حيث لم يعرف الخسارة في آخر 13 مباراة في البطولة الآسيوية، حقق فيها 6 انتصارات وتعادل 7 مرات، وسجل 23 هدفاً واستقبل 8 أهداف فيها، علماً بأنه بالمجمل العام على ملعبه في البطولة الآسيوية في جميع استادات العين، لعب 58 مباراة وحقق الفوز 36 مرة وتعادل 14 مرة وخسر 8 مرات فقط. وسيكون العين مطالباً بطي الصفحة الآسيوية مؤقتاً، وتحويل اهتمامه نحو مسابقة دوري الخليج العربي، حيث تنتظره مباراة الشارقة خلال وقت زمني قصير، وتحديداً السبت المقبل، على أن يخوض بعد ذلك مواجهة مرتقبة أمام الوحدة التي سترسم الكثير من ملامح المنافسة على اللقب، علماً بأنه سيواجه استقلال طهران متصدر المجموعة في الجولتين المقبلتين. وتحدث دامير كريزنار، مساعد مدرب العين، عقب المباراة، موضحاً أن النتيجة لم تعكس أفضلية الفريق في المباراة، وقال:«أعتقد أننا كنا الفريق الأقرب لتحقيق الفوز وحصد النقاط الكاملة، لم ننجح بالنهاية لكننا راضون عن الأداء العام للفريق، وأحياناً تكون الفريق الأفضل لكن النتيجة لا تعكس ذلك على أرض الواقع».
وتابع: «بالنسبة لنا ما زال أمامنا 4 مباريات سنلعبها في دور المجموعات، ونريد مواصلة مشوارنا نحو تحقيق هدفنا بالتأهل للدور الثاني للمسابقة الآسيوية». وبالنسبة لسرعة اللاعبين وعدم تركيزهم في الفرص التي أتيحت لهم، قال:«أحياناً لا يمكن أن تخبر اللاعبين أن هذا خطأ بسبب الطاقة والاندفاع، حاولنا تهدئتهم، لكنهم أرادوا تقديم أفضل أداء، في لحظات لم نتوفق لكننا راضون عن اللاعبين والأداء بشكل عام».

غياب «عجب»
يغيب محمد عبدالرحمن «عجب» عن مواجهة استقلال طهران يوم 6 مارس المقبل في الجولة الثالثة للمجموعة، وذلك بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية، حيث كان حصل على بطاقة صفراء أمام الهلال، ليحصل على بطاقة صفراء أمام الريان أيضاً.

الحكم ينسى العد التنازلي!
نسي الحكم العراقي مهند قاسم انتظار العد التنازلي من الرقم عشرة قبل البداية، حيث قام بإطلاق صافرته فوراً، وانطلقت المباراة بينما كان العد التنازلي متواصلاً، ومع نهاية الثواني العشر نجح العين في الوصول بالكرة لمرمى الريان.

اقرأ أيضا

إيمري يشعر بالانزعاج بعد رفض أوزيل الرحيل عن آرسنال