الاتحاد

دنيا

ساندرا بولوك تحمل لقب «أسوأ ممثلة»

لم تحصل الممثلة ساندرا بولوك على تكريم في عدد يذكر من الأفلام في هوليوود ومن بينها “معشوقة أميركا” بل توجت أمس الأول باللقب الساخر “أسوأ ممثلة” لعام 2009 قبل يوم من ترشيحها للحصول على جائزة من مهرجان أوسكار. وحصلت بولوك التي يرشحها فيلمها “البعد الآخر” للحصول على لقب أفضل ممثلة في جوائز أوسكار، على جائزة “رازي” عن أسوأ أداء لامرأة عن دورها في فيلم “كل شيء عن ستيف”.
ولم يسبق أن حصل أي ممثل أو ممثلة على جائزة من رازي وأوسكار في نفس العام. ولعبت الممثلة دور مصممة خرقاء اجتماعيا للكلمات المتقاطعة في صحيفة وتقع في غرام مصور تلفزيوني (برادلي كوبر) وتطارده في الفيلم.
وأعلن منظمو جوائز رازي وهي حدث سنوي بدأ في 1980 كمحاكاة ساخرة لجوائز أوسكار الساحرة والتي ستعلن غدا (بالتوقيت المحلي)، بولوك وكوبر كأسوأ ثنائي في السينما عام 2009. ونادرا ما يظهر نجوم هوليوود في مهرجان جوائز رازي لكن في 2005 تلقت هيل بيري بروح رياضية جائزتها عن فيلم “المرأة القطة” وجلبت معها جائزة أوسكار التي فازت بها في السابق عن دورها في فيلم “كرة الوحش”.
وحول مهرجان جوائز رازي هذا العام أيضا سخريته لهوليوود إلى أحد أكبر الأفلام في مبيعات التذاكر لعام 2009 للجزء الثاني من فيلم “المتحولون”. ونال هذا الفيلم جائزة “أسوأ فيلم” ومنح المنظمون للمهرجان درع الخزي الثاني “أسوأ مخرج” إلى مخرجه مايكل باي. ومنحت جوائز خاصة عن إنجازات العقد الماضي. فقد حصل فيلم “أرض المعركة” التي يستند إلى كتابات كاتب الخيال العلمي مؤسس طائفة “السينتولوجي” رون هابارد على جائزة أسوأ فيلم في هذا العقد.
ونال الممثل الكوميدي إيدي ميرفي الذي لديه عدد من الأفلام الفاشلة في مبيعات التذاكر في الأعوام الأخيرة وباريس هيلتون على جائزتي أسوأ ممثل وأسوأ ممثلة على التوالي عن إنجازات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ويتحدد ما يطلق عليهم “الفائزون” من خلال إرسال بالبريد بطاقات إلى 657 مصوتا في الولايات المتحدة و19 دولة أجنبية. وحصل على جائزة أفضل ممثل الإخوة جوناس عن دورهم في فيلم “ الإخوة جوناس”.

اقرأ أيضا