الاتحاد

الرئيسية

مساعدات لـ 5 آلاف أسرة سورية نازحة ولبنانية

توافد العائلات لتلقي المساعدات

توافد العائلات لتلقي المساعدات

بيروت (وام)

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بدأت أمس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وبإشراف سفارة الإمارات العربية المتحدة في بيروت، بتوزيع مساعدات على خمسة آلاف أسرة سورية نازحة ولبنانية في منطقة طرابلس شمال لبنان.
وقال مصدر مسؤول في المؤسسة، إن المساعدات التي جاءت بتوجيهات القيادة الرشيدة، جزء من حملة الاستجابة الإماراتية للنازحين السوريين في لبنان خلال فصل الشتاء، والتي تستهدف 44 ألفاً و383 عائلة سورية نازحة ولبنانية في جميع مناطق لبنان. وأوضح أن الحملة تستهدف مساعدة النازحين السوريين والأسر اللبنانية الأخرى على تخطي محنة البرد القارس التي ضربت عدداً من المناطق اللبنانية.
من جانبه، قال مدير مكتب ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية في سفارة الإمارات في بيروت مسلم المنصوري، إنه بعد الزيارة الميدانية التي قام بها حمد سعيد الشامسي سفير الإمارات لدى لبنان لمدينة طرابلس، يرافقه رئيس الهيئة العليا للإغاثة، اللواء محمد خير، والاطلاع عن كثب على أوضاع اللبنانيين والنازحين السوريين في المدينة، تقرر البدء بحملة إغاثة إنسانية مقدمة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وبالتعاون مع مؤسسة هيئة الإغاثة والمساعدات في دار الفتوى في لبنان، على الأهالي المتضررين، حيث ستستمر الحملة حتى السابع من أبريل الحالي.
وقال إنه سيتم توزيع المساعدات على خمسة آلاف أسرة سورية نازحة ولبنانية، موزعة على مناطق دير دلوم بمقدار 1250 أسرة سورية، ومنطقة برج العرب بمقدار 1450 أسرة، ومنطقة العمارة بمقدار 1350 أسرة، ومنطقة الهدوم بمقدار 450 أسرة لبنانية، ومنطقة باب التبانة بمقدار 500 أسرة لبنانية.
وذكر أن الطرود الإغاثية الشتوية تحتوي على خمسة آلاف قطعة ملابس وخمسة آلاف بطانية.

..ومساعدات لطلبة «زايد للأيتام» في الصومال
برعو (وام)

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزع فريق من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أمس، 350 سلة غذائية على طلاب وطالبات مدرسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأيتام وأولياء أمورهم في مدينة برعو الصومالية. احتوت السلال على السكر والطحين والأزر وزيت الطعام. وتقدم طاهر آدم بحنان مدير المدرسة بالشكر والامتنان إلى القيادة الرشيدة في الدولة، وتوجيهاتها المستمرة بمساعدة الشعب الصومالي، مؤكداً أن أبناء زايد الخير كانوا السباقين دائماً في مساعدة كل محتاج في أي مكان، مستذكراً مناقب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث أياديه البيضاء في كل البقاع.
من جانبهم، عبر طلبة المدرسة وأولياء أمورهم والمدرسون عن فرحتهم بهذه المساعدات التي جاءت في وقت هم بأمس الحاجة إليها. وأكدوا أن أبناء زايد الخير كانوا السباقين دائماً في مساعدة الصومال وشعبه، داعين الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات ويديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتها الرشيدة. كما ثمنوا الدور الكبير لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، حيث كانت أول من لبى النداء لتقديم المساعدات إلى الشعب الصومالي، واصفين ما تقوم به بأنه عمل فاضل، يستحق كل التقدير والاحترام.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد وبوتين يشهدان تبادل اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين