الإمارات

الاتحاد

الأسواق خالية من القرش والشعري والصافي

هيئة حماية البيئة برأس الخيمة بدأت مراقبة أسواق الأسماك في إطار الجهود المبذولة لزيادة المخزون السمكي. (تصوير: راميش)

هيئة حماية البيئة برأس الخيمة بدأت مراقبة أسواق الأسماك في إطار الجهود المبذولة لزيادة المخزون السمكي. (تصوير: راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

خلت أسواق إمارة رأس الخيمة أمس من أسماك القرش والشعري العربي والصافي مع بدء سريان قرار حظر هذه الأنواع والذي أصدرته وزارة التغير المناخي والبيئة، وشهدت أسواق الإمارة أمس، ارتفاعاً كبيراً في أسعار بعض الأنواع في مقدمتها أسماك الشعري الشخيبي والذي سجل 1300 درهم سعراً للصندوق زنة 40 كيلوجراماً من 400 درهم قبل يومين
وأوضح الدكتور سيف محمد الغيص مدير هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة، بأن قرار حظر صيد الأنواع الثلاثة يندرج ضمن جهود الدولة في الحفاظ على هذه الأنواع وزيادة المخزون السمكي بجميع مناطق الصيد، لافتاً إلى أن الهيئة بدأت مراقبة موانئ الصيد وأسواق الأسماك والمحال التجارية لإلزامها جميعاً بالقرار.
وأضاف: رصد الصيادون خلال الفترة الماضية تحسناً كبيراً في كميات عدة أنواع في البحر من بينها اسماك الصافي وهذا التحسن يحتاج للمزيد من الدراسات والتي من الممكن أن تجرى خلال السنوات الثلاث المقبلة، لافتاً إلى أن عدة عوامل تساعد على تحسن المخزون السمكي من بينها حركة التيارات البحرية وتوفر الغذاء، إلى جانب فترات الحظر في موسم التكاثر. وتابع: هناك بعض الدول طبقت ما يعرف بأنظمة الترقيم والإطلاق لعدد من أنواع الأسماك، وجرى ملاحظتها وقياس كمياتها في مياه البحر وهي من الأساليب الحديثة لقياس مدى التحسن في بعض الأنواع، وتقوم هذه الفكرة على زرع شرائح صغيرة في هذه الأسماك قبل إطلاقها في البحر، تكون هذه الشرائح بمثابة الأرقام بالنسبة للأسماك والتي يجري بعد ذلك مراقبتها خلال الصيد حيث يمكن للمراقبين اكتشاف هذه الأسماك ونسبتها عند تمرير أجهزة قراءة هذه الشرائح على صناديق الصيد.
وأكد أن الهيئة شددت مع بدء سريان قرار عملية الرقابة على الموانئ والأسواق، مشيراً إلى أن مخالفة قرارات الصيد تصل إلى 5 آلاف درهم غرامة وفي حال تكرارها يتم إلغاء رخصة الصياد وفق قرارات مجلس الوزراء الصادرة في هذا الشأن، مشيداً بالتزام الصيادين خلال السنوات الماضية في إمارة رأس الخيمة بجميع قرارات حظر الصيد.
وقال خليفة المهيري رئيس جمعية الصيادين بالإمارة:«هناك التزام من جميع الصيادين بالإمارة بسريان قرار حظر صيد الأنواع الثلاثة، والبحر في إمارة رأس الخيمة يتميز بوجود جميع أنواع الأسماك ونحاول تعويض النقص في هذه الأنواع بزيادة الصيد من الأنواع الأخرى من الأسماك القاعية والمهاجرة مثل القباب والخباط والحمرا والشخيبي وغيرها من الأنواع».
وأشار إلى أن إمارة رأس الخيمة تضم نحو 1030 صياداً، في جميع أنواع الصيد، لافتاً إلى أن الأسعار ستعود بشكل تدريجي لمستوياتها السابقة مع بدء صيد الأنواع البديلة بكميات أكبر.
من ناحيتهم أكد تجار في سوقي رأس الخيمة والمعيريض أن هناك ارتفاعاً كبيراً في أسعار الأسماك خاصة الشعري الشخيبي والذي يعد بديلاً عن الشعري العربي، مشيرين إلى أن سريان فترة حظر الأنواع الثلاثة من الأسماك ينعكس بدوره على أسعار باقي الأنواع خاصة خلال الأيام الأولى من سريان القرار.
وأوضح عبد الرحمن علي تاجر إن سعر الشخيبي ارتفع نحو 150% مقارنة مع اليومين الماضيين، حيث اضطر لشراء الصندوق بسعر 1300 درهم ارتفاعاً من 400 درهم في السابق، مشيراً إلى أن أسعار الأنواع الثلاثة حققت قفزة كبيرة أيضاً قبل سريان الحظر بيوم واحد، حيث ارتفعت أسعار الصافي والشعري من 20 درهماً إلى 40 درهماً للكيلو، لافتاً إلى أن هذه الأسعار ستتراجع خلال الفترة المقبلة مع توفر الأنواع البديلة في السوق.
وقال ناصر محمد تاجر إن كميات المعروض من الأسماك بصفة عامة تراجعت أمس مقارنة بنهاية الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن الشهرين المقبلين سيشهدان تبايناً كبيراً في الأسعار خاصة أن بعض الصيادين يعزفون عن البحر خلال فترة حظر الشعري والصافي، خاصة صيادي القراقير.
من ناحيتهم أكد صيادون في الإمارة أنهم اضطروا أمس لإعادة كميات كبيرة من أسماك الشعري والصافي أمس للبحر من جديد مع بدء سريان فترة الحظر، مشيرين إلى أنهم بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة ينفذون جميع الخطط التي من شأنها تنمية الثروة السمكية بجميع مناطق الدولة.

اقرأ أيضا