الاتحاد

الرياضي

عمالقة مملكة «قصيري القامة» يخطفون الأضواء

 ميسي (أرشيفية)

ميسي (أرشيفية)

ليس طوال القامة وحدهم الذين يتألقون في عالم الساحرة المستديرة كرة القدم، ولكن لقصيري القامة أيضاً موهبة لا تخطئها عين، بل نستطيع أن نؤكد أن كثيرين منهم يلعبون دوراً كبيراً في نتائج أنديتهم ومنتخبات بلادهم، مجلة «أونز» الفرنسية أفردت صفحتين للحديث عن النجوم قصيري القامة، وتحديداً الذين تتراوح أطوالهم بين 169سم و173 سم.. وكان أبرزهم الأرجنتيني المتألق «ليونيل ميسي» نجم برشلونة الإسباني والذي يبلغ طوله 169سم فقط، ومع ذلك يفعل بالكرة ما لم يفعله بها كثيرون من لاعبي كرة القدم طويل يالقامة وأصحاب الأجسام الضخمة.. والموهوب ميسي قصير القامة نعم ولكنه متفجر في موهبته وامكانياته لا مثيل لها. وهناك أيضاً الفرنسي «فرنك ريبيري» لاعب بايرن ميونيخ الذي يبلغ طوله 170 سم ويتألق مع ناديه ومنتخب بلاده الفرنسي، فلم يقف قصر قامته حائلاً بينه وبين التعبير عن امكانياته العالية كلاعب خط وسط مهاجم وهداف، ومعه أيضاً وبنفس الطول (170)سم الألماني :«فيليب لام» زميله في بايرن ميونيخ والذي يلعب مدافعاً في ناديه وفي منتخب المانشفت الألماني، ومن نجوم المتر وسبعين سنتيمتراً أيضاً هناك الأرجنتيني «كارلوس تيفيز» نجم مانشستر يونايتد والذي يلعب بجدية شديدة حسبما تقول المجلة، ويتألق ويسجل الأهداف ولا يعوقه قصر قامته على الإطلاق، ولا يمكن إغفال النجم المخضرم «بول سكولز» نجم مانشستر يونايتد أيضاً والذي اطلق عليه لقب قائد الاوركسترا صاحب اللمسة السحرية للكرة والذي سجل على امتداد مشواره مع مانشستر 140 هدفاً وحصل على 15 بطوله، وهو أيضاً لم يتجاوز طوله الـ 170 سم. وتضم المجموعة أيضاً النجم الفرنسي الشاب «لاسانا ديارا» نجم ريال مدريد الجديد وهو لاعب وسط مدافع ومن الأعمدة الأساسية للنادي الملكي الإسباني. ومن بين النجوم قصيري القامة أيضاً هناك البرازيلي «سيسينهو» ظهير إيه سي روما الإيطالي (172 سم) والذي أعلن مؤخراً أنه يأمل في مد عقده مع ناديه حتى ينهي حياته الكروية في هذه المدينة الخالدة. وبذكر إيطاليا هناك نجم إيطالي كبير يدخل في زمرة اللاعبين قصيري القامة هو «أليساندرو ديل بييرو» نجم يوفينتوس تورينو المخضرم والذي يلقبونه بالفارس الأبيض وهو لا يتجاوز طوه 173 سم.. ويتساوى مع ديل بييرو في الطول نجم كولومبي مخضرم هو «إيان قرطبة» (32 سنة) نجم انتر ميلان الإيطالي والذي قالت عنه المجلة الفرنسية أنه يعوض قصر قامته بسرعته الشديدة وهدوئه المعتاد كمدافع في الانتر. الطريف أن المجلة شكلت فريقاً خيالياً من هؤلاء النجوم قصيري القامة وهم بالمناسبة يلعبون في مختلف المراكز دفاعاً ووسطاً وهجوماً ولأنه من الصعب اختيار حارس مرمى قصير لحراسة عرين هذا الفريق الخيالي، اختارت المجلة حارس المرمى الفرنسي «جريجوري كوبيه» ليكون حارس مرمى هذا الفريق وأن كان طوله 181 سم لأن هذا الطول بالنسبة لحراسة المرمى يعتبر ليس كبيراً، لأن الطبيعي بالنسبة لحراس المرمى أن يتجاوزوا الـ 190 سم أمثال بيتر تشيك وفان ديرسار. واللاعب الوحيد الذي اختارته المجلة لكي يكمل هذا التشكيل الوهمي أو الخيالي، ويعتبر أكثر طولاً من زملائه هو المدافع الأرجنتيني «جابرييل هاينزه» الذي يبلغ طوله 187 سم، ويلعب ظهير جنب في ريال مدريد بينما يلعب قلب دفاع مع منتخب بلاده. وهكذا تكتمل صفوف هذا الفريق الخيالي من قصيري القامة، وتقول المجلة إن فريقاً بمثل هذا العدد من النجوم يمكنه أن يتفوق على أي فريق آخر، ويتحدى أي منافس حتِى لو كان هذا المنافس من النجوم طويلي القامة، واختتمت المجلة هذا التحقيق الطريف بقولها إن هذا الفريق المشكل من 11 نجماً من قصيري القامة يثبت بما لا يدع مجالاً لأي شك أن الموهبة لا تقاس أبداً بالسنتيمترات

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا