الاتحاد

دنيا

العطور المركبة روائح «عالمية» بأسعار اقتصادية

بدأت موضة العطور المركبة تأخذ حيزاً كبيراً من الاهتمام في أوساط الباعة والمشترين في بيروت لا سيما في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها المنطقة حيث لا يقدر كل الناس على ابتياع العطور غالية الثمن فيلجؤون إلى اقتناء العطور المركبة التي تتراوح أسعارها من دولارين إلى عشرين دولاراً أميركياً خاصة أنها تمنحهم رائحة العطور الأصلية نفسها.

باتت أشهر الماركات العالمية لمختلف أنواع العطور النسائية والرجالية في متناول ذوي الدخل المحدود إذ تتم عملية تركيبها أمام الزبون نفسه وبحسب طلبه وذوقه الخاصين، وفق صباح نصولي التي تعمل في حقل تركيب العطور. وتوضح أنها تمتلك في المحل ما يزيد على 400 نوع من أفخم وأشهر العطور العالمية سواء الفرنسية أو الألمانية مع تشكيلة واسعة من العطور العربية من العود والصندل والبخور والمسك وعطر الكعبة وبعض الخلطات الأخرى منها “عرفة” و”ذكريات” و”عطر السلطان” و”أمواج”.

مواد أولية

تقول نصولي إنها تحصل على المواد الأولية من شركات مختصة عدة موجودة في لبنان وخارجه، لافتة إلى أن الشركات التي تبيع المواد الأولية (الأصانص essence) تمتلك تنازلات من الشركات الأصلية للعطور، وهي تستورد موادها من الخارج بشكل رسمي وغير مخالف للقانون على الإطلاق. وتؤكد أن تركيب العطور لا يعتبر تزويراً، وأنها عطور طبيعية مئة بالمئة. وتقول :”أتجنب كل ما هو كيميائي على الرغم من ربحه السريع لأنني أهدف إلى التواصل الدائم مع الزبائن وليس للكسب المادي فثقة الزبون عندي تأتي بالمرتبة الأولى”. ولفتت إلى ضرورة امتلاك حاسة شم قوية لتميز أنواع العطور إلى جانب بعد النظر والفراسة لمعرفة العطر المناسب لكل شخص؛ فمن المعروف أن كل عطر يعبر عن شخصية صاحبه.

السر الأساسي

ورفضت نصولي الإفصاح عن السر الأساسي لتركيب عطورها، قالت: “سألخص الموضوع ببضع كلمات أستخدم الكحول المخفف والمخصص للعطور إلى جانب مادة مثبتة، وكما قلت أعتمد على المواد الطبيعية وهي عبارة عن مسك معين وتتم تعبئة الخليط في زجاجات مختلفة الأحجام والأشكال سعتها: 25م أو 30م أو 50م أو 100م. وتكون كل زجاجة ذات عيار تركيب خاص”. وتكشف نصولي أن بعض الزبائن يطلبون منها تعبئة التركيبة في زجاجة أصلية يحضرونها بأنفسهم أو تؤمنها لهم، نافية أن يتسبب استخدامها لعبوات العطور الأصلية بأي مشاكل. وتوضح: “لن يحدث ذلك طالما أن الزبون يحضر العبوة الفارغة بنفسه. كما أننا نستخدم العبوات القديمة والمستعملة ولا نصنع عبوات مقلدة ونغش المشتري”، مؤكدة أنه لا بد من وضع التركيبات في مكان بارد وتجنبها الحرارة المرتفعة لحفظها أطول مدة ممكنة. وحول الماركات الأكثر طلباً، تقول نصولي:”الشبان يفضلون أكوا دي جيو، سكادا، دافيدوف، لاكوست أنستانشل، هيريرا 211، فيما تفضل الصبايا عطور نينا ريتشي، مس شيري من ديور، كارتييه، غوتييه. أما كبار السن فيميلون لاستخدام عطور كنزو، أزارو، أولد سبايس”. وأشارت إلى أن كل أنواع العطور متوافرة لديها، وإن حصل وطلب الزبون عطراً غير متوافر تقوم بطلبه فوراً .

اقرأ أيضا