الاتحاد

الرياضي

سيريزو: الأخطاء الفردية وراء الخسارة الثقيلة للشباب

عيسى محمد مدافع الشباب (يسار) يستخلص الكرة من البرنس تاجو (رويترز)

عيسى محمد مدافع الشباب (يسار) يستخلص الكرة من البرنس تاجو (رويترز)

قدم الشباب أسوأ عروضه في مسابقة دوري أبطال آسيا أمام الاتفاق السعودي أمس الأول وتكبد خسارة ثقيلة، ترجمت ضعف الأداء وقلة تركيز اللاعبين داخل الملعب والصورة الباهتة التي ظهر بها أجانب الفريق.
وفي المقابل قدم الاتفاق أفضل عروضه منذ فترة طويلة منتزعاً صدارة المجموعة الرابعة ومعززاً حظوظه في التأهل إلى الدور الثاني، وبعد الخسارة برباعية اعترف البرازيلي انطونيو سيريزو مدرب الشباب بأن فريقه لم يكن في أفضل حالاته، حيث خسر اللقاء منذ البداية، وذلك بعد أن استقبلت شباكه هدفين مبكرين منذ الدقائق الأولى.
وأضاف: أن الأخطاء الفردية تسببت في الهزيمة الثقيلة، وذلك بعد أن ارتكب خط الدفاع العديد من الهفوات الخطيرة أمام مهاجمين مميزين أحسنوا استغلال الفرص.
وعن إمكانية تشتت تركيز لاعبيه في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة يوم الاثنين المقبل أوضح سيريزو أن لاعبي الشباب تعرضوا سابقاً للكثير من الضغوط المشابهة والمباريات المتتالية ذات الأهمية، إلا أنهم تمكنوا من الخروج بأفضل صورة ممكنة، مشيراً إلى أن السبب الرئيسي لخسارة الجوارح في هذه المباراة هو تميز الفريق الخصم واستغلاله كافة الفرص التي أتيحت له، منوهاً إلى أن الشباب حاول جاهداً وقلص الفارق، وكان من الممكن أن يتعادل في فترة من الفترات ، خاصة بعد تسديدة أسونساو، إلا أن المباراة اتجهت لصالح الاتفاق الذي استفاد من عاملي الأرض والجمهور وحقق ما يريده.
وقدم مدرب فريق الشباب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالدمام تهانيه للفريق السعودي، خاصة لمدربه الذي وصفه بالمحظوظ باعتبار امتلاكه لاعبين على أعلى مستوى أمثال الأجانب، وكذلك اللاعب صالح بشير، حيث وصف الأخير بأنه مفتاح النصر في المباراة حيث كان شعلة من النشاط، واستطاع إيجاد العديد من الثغرات في دفاع الشباب، وأحرز هدفين وسنحت له العديد من الفرص أمام المرمى.
وعن حظوظ الجوارح وموقعه الآن بعد أن تذيل ترتيب الفرق في مجموعته الآسيوية الرابعة، أكد سيريزو أنه مازال هناك المزيد من الوقت والفرصة قائمة لتصحيح المسار في البطولة سعياً لحجز احدى بطاقتي التأهل للدور التالي ، خاصة أن الفريق لم يخض سوى مباراة واحدة على أرضه وبقيت له مباراتان يتضح من خلالها الكثير، مذكراً الجميع بما قاله في المؤتمر الذي سبق المباراة بأن المجموعة الرابعة اتضح فيها ومن خلال الجولتين السابقيتن أن عاملي الأرض والجمهور سيرجح كفة الفريق المتأهل وهذا ما حدث في مباراة الشباب والاتفاق.
من ناحية أخرى أكد ايوان اندوني مدرب الاتفاق السعودي أن فريقه استفاد من بطء دفاع الشباب ليحقق فوزاً كبيراً بنتيجة 4-1 مستفيداً بذلك من عاملي الأرض والجمهور على استاد الأمير محمد بن فهد في الدمام ضمن منافسات المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا 2009.
وقال أندوني بعد المباراة لقد كانت هذه أفضل مبارياتنا حتى الآن في البطولة، حيث ظهر الاتفاق بمستوى قوي وبأداء عال، الأمر الذي ساهم في تحقيق الفوز.وعن سر تعامله الناجح مع المباراة قال مدرب الاتفاق لقد شاهدت خمس مباريات للشباب ولاحظت أن دفاعهم بطيء، ولهذا قمنا بإشراك أربعة مهاجمين لمعرفتنا بمشاكل الخط الخلفي عندهم، ولكن هذه النتيجة لا تعني ضعف الشباب بطل الدوري الإماراتي.
وأضاف أيضا: تصدرنا الآن ترتيب المجموعة وسنعمل على تحقيق الفوز في المباراة المقبلة أمام الشباب في دبي من أجل ضمان مكان في الدور الثاني

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»