الاتحاد

دنيا

موقع «ستريت فيو» يثير أزمة في أوروبا

مرة أخرى، يتعرض موقع “ستريت فيو دوت كوم” streetview.com لشركة جوجل، إلى إطلاق نار حقيقي في أوروبا.
وقبل أيام، عمدت السلطات الأوروبية المتخصصة بالمتابعات القانونية للقضايا المتعلقة بالخصوصية الشخصية، إلى إرسال خطاب تحذير شديد اللهجة إلى شركة جوجل تطالبها فيها بوضع معايير جديدة في تقنيات تشغيل موقع “ستريت فيو” تضمن حماية خصوصية المواطنين في عموم أوروبا.
ويطــالب الأوروبيون الشركة بتعيين ممثل عنها في كل واحدة من دول الاتحاد الأوروبي التي يعمل فيها الموقع على التقاط صور بالأبعاد الثلاثة لكافـة الأبنية والمعالم المنتشرة في المدن.
وسوف يمثل هؤلاء المندوبون دور السفراء الذين يتم استدعاؤهم في كل مرة يتم فيها خرق قانون حماية الخصوصية الفردية الذي ينص عليه الاتحاد بشكل صريح.
وتطالب الرسالة أيضاً بأن تعمد شركة جوجل إلى الإعلان عن موعد التقاط الصور لصالح موقع “ستريت فيو” بواسطة الكاميرات المحمولة على سيارات مخصصة لهذا الغرض، عن طريق الصحف وأقنية التلفزيون ومحطات الراديو. كما يتحتم على شركة جوجل أن تكون قادرة على الإجابة عن أي سؤال يتعلق بأمن استخدام الخرائط والصور الملتقطة للشوارع والأبنية والمنشآت العامة.
ويذكر أن شركة “جوجل” تستخدم كاميرات مثبتة على سيارات من نوع “الفان” تتكفل بالتقاط صور في الأبعاد الثلاثة وبزاوية تبلع 360 درجـة أي من كل الجهات. وتضــع الشركة هذه الصور في خدمة المبحرين في الموقع.
وكثيراً ما تظهر الصور بعض المشاهد الخاصة التي لا يجوز إشهارها كما تلتقط الكاميرات صور الناس ذاتهم أثناء ارتيادهم الأماكن التي يتم تصويرها.
وتمارس جوجل هذا النشاط في دول أوروبية متعددة هي: جمهورية التشيك والدنمارك وفنلندا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنروج والبرتغال ورسبانيا والسويد والمملكة المتحدة.
ومنذ عام 2008، وعقب الشكاوى الكثيرة التي تلقتها جوجل من دول أوروبية متعددة، عمدت إلى “طمس” معالم الوجوه التي تظهر في الصور. ولم تقتنع بعض الدول بمثل هذا الإجراء ومنها اليابان التي حجبت موقع “ستريت فيو” ومنعت شركة جوجل من تصوير الشوارع والمعالم والأبنية.
وأول أمس السبت، أعلنت وزارة حماية المستهلك في ألمانيا أن أي شخص يشعر بانتهاك حقوقه الشخصية بواسطة خدمة “ستريت فيو” التي يقدمها محرك البحث “جوجل” على الإنترنت يمكنه التقدم بشكوى ضد الشركة.
وكانت جوجل قد أزاحت الستار قبل عامين تقريباً عن مشروع “ستريت فيو” الذي يتيح رؤية بانورامية من خلال القطاعين الأفقي والرأسي لشوارع كبرى المدن في العالم. وتتسع خدمات هذا المشروع باستمرار لتشمل مدينة تلو الأخرى.
ونشرت الوزارة الألمانية على موقعها الإلكتروني مسودة لنص الشكوى التي يمكن إرسالها لشركة جوجل، كما أن جوجل نفسها تتيح إمكانية تقديم الشكوى عبر موقعها الإلكتروني.
ويمكن على سبيل المثال لأي شخص لا يريد أن تظهر صورة منزله على الخدمة أن يتقدم بشكوى إلى جوجل التي تعهدت بالاستجابة لأي شكوى في أسرع وقت ممكن.
ووجه كثير من أنصار حماية الخصوصية والمستهلك انتقادات لخدمة “ستريت فيو” لأنها تتيح لمتصفحي الموقع الاطلاع على صور دقيقة للمباني والشوارع.
وذكرت وزارة حماية المسـتهلك الألمانية أن الصور الموجـودة على الموقع لا تعرض بالتوقيت الفعلي، حيث يمكن أن تمر أشهر بين توقيت التقاط الصورة وتوقيت عرضها على الخدمة، وبالرغم من ذلك يستطيع أي شـخص يشعر بانتهــاك خصــوصيته أن يتقـدم بشكوى لمنع ظهور الصورة على الموقع.
وتقول استريد راينزدورف رئيسة مجموعة عمل بشأن تكنولوجيا المعلومات في نقابة المحامين الألمان إن المستهلك ليس له حق تلقائي في مسح الصور التي لا يرضى عنها لاسيما إذا كان وجوده في هذه الصورة جاء بمحض المصادفة البحتة.


عن صحيفة “وول ستريت جورنال)
وموقع pcmag.com
ووكالة DPA

اقرأ أيضا