الاتحاد

عربي ودولي

مقتل إرهابي وإصابة ضابطين في اشتباك قرب القاهرة

قوات خاصة مصرية وسط القاهرة (من المصدر)

قوات خاصة مصرية وسط القاهرة (من المصدر)

القاهرة (وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل عنصر من جماعة «الإخوان» الإرهابية وإصابة ضابطي شرطة في اشتباك بالرصاص قرب القاهرة وتحديداً في منطقة الوراق في محافظة الجيزة المجاورة للعاصمة، وذلك خلال مداهمة لإحدى «البؤر الإرهابية»أدت إلى قتل مصطفى حسن عطية (39 عاماً). وقال البيان الذي نشر في صفحة الوزارة على فيسبوك: «حال استشعاره بوصول القوات بادرهم بإطلاق الأعيرة النارية، وصعد إلى سطح العقار محاولًا الهرب ومستمراً في إطلاق الأعيرة النارية، فبادلته القوات اطلاق النار، مما أسفر عن مصرعه وإصابة ضابطي شرطة ». وأوضح أن العملية جرت «في إطار رصد البؤر الإرهابية التي تسعى عناصرها للقيام بعمليات عدائية تستهدف المنشآت الهامة والحيوية ورجال الشرطة والقوات المسلحة».
وكشفت تحريات المباحث أن في سجل المتهم قرار ضبط وإحضار، لاتهامه بالانضمام إلى جماعة إرهابية،في حينأشار مسؤول أمني مصري إلى العثور في حوزته على بندقية آلية، وكمية من الطلقات من ذات العيار.
إلى ذلك، أجلت محكمة جنايات الجيزة محاكمة 26 متهماً في قضية خلية الجيزة الإرهابية إلى جلسة 4 مايو المقبل. وكانت النيابة قد أسندت للمتهمين «تهم تأسيس جماعة على خلاف القانون الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية وإمداد الجماعة بمعونات مادية ومالية منها مفرقعات وألعاب نارية ومهمات وأدوات ومقرات تنظيمية والمشاركة في تجمهر الغرض منه ارتكاب جناية القتل وتخريب الممتلكات العامة والشروع في قتل ضابط بالإدارة العامة لقوات أمن الجيزة بعد أن ألقوا عليه زجاجة مولوتوف حارقة والشروع في قتل ضابط الأمن المركزي وتخريب سيارة شرطة وسرقة أسلحة ميري وصنع مفرقعات شديدة الانفجار».
من جانب آخر، قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات القاهرة عاقبت شرطياً امس بالسجن المؤبد لإدانته بقتل سائق بالرصاص خلال شجار بينهما في شارع في وسط العاصمة في شهر فبراير.
وأحيل الشرطي بعد أيام إلى المحاكمة بتهمة القتل العمد وسط غضب عارم تسببت به سلسلة انتهاكات وحوادث قتل نسبت لرجال شرطة ضد سكان. وأدى مقتل السائق برصاص الشرطي وهو برتبة رقيب إلى احتجاج مئات الأشخاص أمام مديرية أمن القاهرة التي وقع الحادث بالقرب منها.
وقالت مصادر أمنية إن المحتجين تجمعوا أمام مديرية الأمن بعد أن فشلوا في الإمساك بالشرطي والفتك به.
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي طلب من وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار في اجتماع بينهما بعد يوم من مقتل السائق محاسبة كل شرطي يعتدي على مواطن كما طلب تقديم مقترحات للبرلمان لإجراء تعديلات قانونية تحقق ذلك.
وكانت وزارة الداخلية ذكرت في بيان أن الشرطي ويدعى مصطفى عبد الحسيب أطلق رصاصة من سلاحه الرسمي لفض تجمهر نتج عن خلاف بينه وبين السائق ويدعى محمد إسماعيل (25 عاماً) على أجر نقل بضاعة مما تسبب في مقتل السائق الذي كان يقود شاحنة صغيرة. وقال شقيق القتيل ويدعى عربي لرويترز: كنا نتمنى الحكم عليه بالإعدام لكن المؤبد حكم رادع له». وقبل الحادث بأسبوع نظم آلاف الأطباء احتجاجاً نادراً ضد الشرطة قائلين إن أمناء شرطة تعدوا بالضرب المبرح على طبيبين في مستشفى في القاهرة لرفض أحدهما إصدار تقرير طبي مزور لمصلحة أمين شرطة.
وكانت النيابة العامة في مدينة الخصوص المجاورة للقاهرة قررت خلال تلك الفترة أيضاً حبس شرطي أربعة أيام على ذمة التحقيق بتهمة الشروع في القتل والبلطجة بعد أن أطلق النار من سلاحه الرسمي على جار له خلال عراك بينهما.

التحقيق في تهديدات بقتل السيسي
القاهرة (وكالات)

بدأت نيابة الإسكندرية برئاسة المستشار سعيد عبدالمحسن، المحامي العام الأول لنيابات الاستئناف، تحقيقاتها في البلاغ المقدم من طارق محمود المحامي ضد كل من عمر عفيفي الضابط المفصول والهارب إلى الولايات المتحدة الأميركية، وأيمن نور مالك قناة «الشرق» الموالية للإخوان والمقيم حالياً في تركيا، والذي يتهم فيه الاثنان بتهديد رئيس الجمهورية بالقتل.
وقال محمود إنه اتهم في بلاغه عمر عفيفي بالتطاول على رئيس الجمهورية عن طريق توجيه عبارات مسيئة وتهديده بالقتل خلال مداخلته الهاتفية مع قناة الشرق التي يمتلكها أيمن نور وبتحريض منه، كما اتهم عفيفي ونور بنشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم المجتمعيين، وإثارة الفتن بين طوائف الشعب وتشويه مؤسسات الدولة والعمل على إسقاطها.
وطالب محمود بإصدار قرار فوري ووضع كل من عمر عفيفي وأيمن نور على قوائم ترقب الوصول لوجودهما خارج البلاد، وإلقاء القبض عليهما فور وصولهما إلى الأراضي المصرية، وإبلاغ الإنتربول لإدراج اسميهما على النشرة الحمراء للقبض عليهما وتسليمهما للسلطات المصرية للتحقيق معهما في الاتهامات الموجهة إليهما.
وقال إنه سيتقدم بدعوى قضائية خلال الأيام القليلة المقبلة أمام المحاكم الأميركية يتهم فيها عمر عفيفي باستغلال إقامته في أميركا للتحريض على العنف والقتل.

اقرأ أيضا

البرلمان البريطاني يناقش غداً اتفاق جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي