الاتحاد

الرياضي

4 مباريات في ختام الجولة الـ 26 اليوم

الإمارات يتمسك بأمل الصعود إلى دوري المحترفين

الإمارات يتمسك بأمل الصعود إلى دوري المحترفين

تقام اليوم 4 مباريات في ختام الأسبوع السادس والعشرين لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، يلتقي خلالها العروبة مع الإمارات، والجزيرة الحمراء مع مسافي، والعربي مع دبا الفجيرة والحمرية مع الذيد.
وتندرج منافسات اليوم ضمن الصراع على بطاقتي الصعود بالنسبة لفريقي العروبة والإمارات والتنافس على البطاقة الثامنة والنجاة من الهبوط والبقاء بالدرجة الأولى بالنسبة للمباريات الثلاث الأخرى.
ولا توجد لقاءات سهلة وأخرى صعبة، فالعروبة الذي يستضيف الإمارات ينتظر مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين، فالخاسر سيودع منافسات الصعود، بينما تنتعش آمال الفائز رغم فرصته المحدودة هو الآخر، إلا إذا شهدنا نزيفاً في الصدارة، بينما يضع الجميع عيونهم على فريق الجزيرة الحمراء صاحب المركز الثامن والذي يطمح الكثيرون للجلوس على مقعده الساخن الذي أصبح بطولة في حد ذاته وفوز الجزيرة الحمراء يحفظ له مقعده في هذه الجولة، بينما أصبح الطرف الثاني مسافي خارج المنافسة باعتباره صاحب البطاقة الثانية للهبوط ويعد الحمرية هو صاحب الأولى.
والذيد يسعى هو الآخر لمواصلة المنافسة للجلوس على المقعد الثامن والطرف الثاني في لقائه وهو الحمرية مثله مثل مسافي يلعب للشهرة ومسك الختام بعد ضمان الهبوط ويملك دبا الفجيرة الحادي عشر هو الآخر بصيصاً من الأمل في امكانية القفز للمركز الثامن الآمن بينما منافسه العربي انزلقت أقدامه بقوة نحو الدرجة الثانية.
تعتبر مباراة العروبة والإمارات بمثابة لقاء الفرصة الأخيرة تقريباً للفريقين الحالمين بالصعود لدوري المحترفين، والفريقان بالفعل يعدان من أفضل فرق هذا الموسم بعد العروض القوية ويحسب لهما الجميع ألف حساب، والعروبة السادس صاحب الأرض يملك 45 نقطة وجاء فوزه الأخير على أسود العوير بمثابة طوق للنجاح من المأزق الذي وقع فيه جاره الفجيرة بعد هزيمته من الإمارات، فأصبح مقعد الوصيف آمناً إلى حد كبير، ولكن يبقى أن الفريق بالفوز الأخير لم يخدم الفجيرة وبني ياس وحدهما بل خدم أيضاً فريق العروبة الذي يأمل للفوز اليوم لإنعاش آماله شبه المعدومة في المنافسة وإذا لم ينل هذه الفرصة فيكفيه أنه يسعد جماهيره وجماهير الفجيرة إذا اقتنص النقاط الثلاث.
أما الإمارات الذي كان هو الآخر من أكبر سعداء الجولة الماضية بعد فوزه الكبير بثلاثية على الفجيرة ليقفز خطوة للأمام من المركز الخامس إلى الرابع برصيد 47 نقطة فهو الآخر ينشد الفوز اليوم لتجديد آماله بالصعود، وهو بالفعل يشكل تهديداً كبيراً لفريقي الفجيرة الثاني وحتا الثالث حيث إن الفارق بينه ومقعد الوصيف 5 نقاط والثالث نقطة واحدة.
وسيكون اللقاء حافلاً بالقوة والندية وتستمتع الجماهير به فالعروبة لديه الكثير من الأوراق الرابحة مثل البرازيليين باولو ومارسلو والنسور الخضراء يقود هجومها بنجاح منقطع النظير المغربي نبيل الداوودي وصيف هدافي المسابقة والذي أحرز 26 هدفاً من بين 61 هدفاً لفريقه وهناك أيضاً حسن طير وله 15 هدفاً، فهل ينجح هلال محمد مدرب العروبة في قلب موازين المقدمة وقيادة فريقه للفوز الخامس عشر واصطياد فريسة كبيرة جديدة أم أن النسور الخضراء ستواصل التحليق في سماء الفجيرة مثلما حلقت في سمائها بالجولة الماضية.
وفي لقاء الجزيرة الحمراء ومسافي يسعى فريق الجزيرة الحمراء الثامن برصيد 34 نقطة إلى تذوق حلاوة الفوز من جديد، وهو الأمر الذي لم يتحقق من 5 جولات نزف خلالها الفريق 11 نقطة بالهزيمة في الجولة الأخيرة من دبا الفجيرة 1/2 وقبلها من الإمارات 5/1 والعروبة بهدف نظيف والفجيرة بهدفين نظيفين والتعادل مع اتحاد كلباء.
ورغم خروج مسافي من دائرة المنافسة على البقاء بالدرجة الأولى حيث يحتل المركز قبل الأخير برصيد 14 نقطة إلا أن الفريق من النوع الذي يقاتل على كل نقطة ويخسر بشرف.
وكفة الجزيرة الحمراء هي الأرجح خاصة أن الفريق بحاجة إلى الفوز الحادي عشر له هذا الموسم ليبتعد عن مطاردة الطامعين في المقعد الثامن وخاصة دبا الحـــصن الذي يقف على بعد نقـــــطة واحدة، فهل يكون مسافي لقمة ســـــائغة ويعزز آمال الجزيرة الحمراء بالاحتفاظ بالمقعد الثامن لحين إشعار آخر.
ويجمع اللقاء الثالث اليوم بين العربي ودبا الفجيرة، وخرج أبناء أم القيوين من سباق البقاء بالدرجة الأولى بعدما حجزوا المقعد الثالث بالدرجة الثانية الموسم المقبل باستمرار نزيفهم لنقاطهم واحتلال الفريق المركز الرابع عشر برصيد 20 نقطة، ولكن هذا لا يعني أن الفريق سيكون فريسة سهلة اليوم حيث سيطمح بلا شك للفوز الذي سبق وأن تذوق حلاوته 6 مرات.
أما دبا الفجيرة الحادي عشر برصيد 29 نقطة فهو الأكثر حاجة للنقاط الثلاث ليواصل المنافسة على المقعد الثامن والفريق بالفعل يكافح لأجل تحقيق هذا الهدف وهو على بعد 5 نقاط من هذا المركز الثامن ولا ننسى نجاحه بالجولة الماضية بالفوز على الجزيرة الحمراء العنيد صاحب المقعد الثامن 1/2.
ويدخل الحمرية لقاء الذيد وأعصابه هادئة وهو يلعب لأجل الشهرة واحراج الطامحين في البقاء بالدرجة الأولى خاصة أنه أصبح صاحب الورقة الأولى للهبوط للثانية مع احتلاله المركز الأخير برصيد 12 نقطة.
ويشير تعادل الحمرية مع رأس الخيمة بعقر دار الخيماوية 3/3 إلى أن الحمرية أصبح له أنياب خاصة بعد أن عاد للعب في ملعبه بعد غياب لشهور ومن يومها لم يتذوق مرارة الهزيمة فتعادل مع اتحاد كلباء 1/1 ودبا الفجيرة 2/2 وأخيراً مع رأس الخيمة 3/3 وفاز على مسافي 1/2. ولهذا فالمباراة ستكون صعبة لفريق الذيد الذي يحتاج بقوة النقاط الثلاث لأن نزف ولو نقطتين بالتعادل يعني تبدد أحلامه بالبقاء بالدرجة الأولى حيث يحتل الآن المركز الثاني عشر برصيد 27 نقطة

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!