الاتحاد

عربي ودولي

حكومة الحبيب الصيد تنال ثقة البرلمان

منح البرلمان التونسي، اليوم الخميس، الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف الحبيب الصيد وهي حكومة ائتلافية يهيمن عليها حزب نداء تونس الفائز بالانتخابات التشريعية التي اجريت في أكتوبر 2014.


وتضم الحكومة، حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي، الخصم السياسي الرئيسي لحزب نداء تونس، والتي حلت الثانية في الانتخابات التشريعية.


وصوت لصالح الحكومة 166 نائبا من إجمالي 204 نواب حضروا الجلسة العامة المخصصة للتصويت، في حين عارض منح الثقة 30 نائبا وامتنع ثمانية عن التصويت.


وبحسب الدستور التونسي الجديد، يتعين أن تحصل حكومة الحبيب الصيد قبل مباشرة عملها على ثقة "الأغلبية المطلقة" من نواب البرلمان، أي 109 من إجمالي 217 نائبا.


وتتكون حكومة الصيد من 27 وزيرا و14 كاتب دولة (وزير دولة) بينهم ثماني نساء (ثلاث وزيرات وخمس كاتبات دولة).


وتضم الحكومة مستقلين ومنتمين إلى خمسة أحزاب سياسية ممثلة في البرلمان هي نداء تونس (86 نائبا) وحركة النهضة (69 نائبا) و"الاتحاد الوطني الحر" (16 نائبا) وآفاق تونس (8 نواب) والجبهة الوطنية للإنقاذ (نائب واحد).


وكان الرئيس الباجي قائد السبسي كلف في الخامس من يناير الصيد (65 عاما) تشكيل ورئاسة الحكومة الجديدة بعدما رشحه إلى هذه المهام حزب نداء تونس باعتباره الفائز في الانتخابات التشريعية التي اجريت في 26 أكتوبر 2014.


وليس للصيد انتماءات سياسية معلنة، وقد وصفه حزب نداء تونس بأنه شخصية مستقلة.


وكان الصيد شغل مسؤوليات عدة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي منها رئيس ديوان (مكتب) وزير الداخلية.


وبعدما أطاحت الثورة مطلع 2011 بنظام بن علي، تولى الصيد وزارة الداخلية في حكومة قائد السبسي التي قادت البلاد حتى إجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 23 أكتوبر2011.


وقد عينه حمادي الجبالي الأمين العام السابق لحركة النهضة ورئيس أول حكومة منبثقة عن انتخابات المجلس التأسيسي، مستشارا للشؤون الأمنية.

اقرأ أيضا

الرئيس الفلسطيني يقرر الاستغناء عن جميع مستشاريه