الاتحاد

الرئيسية

استنفار المباحث الأميركية لتحرير القبطان الرهينة لدى القراصنة

 زوجة مساعد قبطان سفينة الشحن مايرسك الاباما، سيرينا مورفي وطفلها تترقب الأنباء أمام منزلهما بمساتشوسيتس (أ ب)

زوجة مساعد قبطان سفينة الشحن مايرسك الاباما، سيرينا مورفي وطفلها تترقب الأنباء أمام منزلهما بمساتشوسيتس (أ ب)

استنجدت البحرية الأميركية بالشرطة الفدرالية ''اف بي آي'' أمس لتقديم المساعدة لها في المفاوضات مع القراصنة الذين يحتجزون قبطان سفينة الشحن ''مايرسك الاباما'' التي ترفع العلم الأميركي قبالة السواحل الصومالية، كما أفاد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي• من جهته، أعلن والد أحد أفراد طاقم السفينة التي خطفها قراصنة صوماليون لفترة وجيزة أمس الأول، أن السفينة كانت متجه أمس إلى ميناء مومباسا في كينيا وعلى متنها حراس مسلحون• أوضح ريتشارد كولكو المتحدث باسم الشرطة الفدرالية ''ان سلاح البحرية دعا مفاوضين من الاف بي آي للتباحث مع القراصنة الصوماليين وهم يولون المهمة أهمية كبرى''• من ناحيتها، أفادت شركة ''مايرسك'' أمس أن قبطان سفينة الشحن مايرسك الاباما، لا يزال محتجزا لدى القراصنة لكنه بخير• وقال كيفن سبيرز المتحدث باسم ''مايرسك لاين ليميتد'' الفرع الأميركي لشركة ''مايرسك'' الدنماركية التي تملك السفينة خلال مؤتمر صحفي أمس ان ''الاتصالات الأخيرة مع السفينة أشارت إلى أن القبطان لا يزال محتجزا، لكنه بخير حتى الآن''• وأكدت ''مايرسك لاين لمتد'' التي مقرها في نورفولك في فرجينيا أن القراصنة احتجزوا القبطان ثم غادروا السفينة على متن قارب نجاة• وأضاف سبيرز ''خلال الليل، ظل الوضع على ما هو عليه• فأفراد الطاقم، باستثناء القبطان، هم في أمان على متن السفينة ويسيطرون عليها''• وأكد ''أننا في اتصال دائم مع السفينة''• وذكر مسؤولون بحريون أن مايرسك ألاباما كانت تحمل معونات غذائية إلى الصومال وأوغندا حينما تعرضت للهجوم في المحيط الهندي• وقال جوزف مورفي والد الضابط المساعد في السفينة لشبكة ''سي ان ان'' الأميركية أن السفينة ''تتجه إلى مومباسا'' و''هناك 18 مسلحا على متنها لضمان سلامتها''• وأضاف إن أمام السفينة حوالي ''50 ساعة من الإبحار'' قبل أن تصل إلى مومباسا• وتولت السفينة الحربية الأميركية القاذفة للصواريخ ''يو اس اس باينبريدج'' التي وصلت فجر أمس إلى موقع الحادثة، حماية مايرسك الاباما التي تملكها شركة دنماركية ولا يزال قبطانها محتجزا لدى قراصنة على متن زورق نجاة تابع للسفينة• ونقلت شبكة ''سي إن إن'' الإخبارية الأميركية عن مسؤول عسكري قوله إن المدمرة التابعة للبحرية الأميركية ''يو إس إس باينبريدج'' وصلت لمساعدة طاقم السفينة• وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قالت أمس إن زورق الانقاذ الذي يحتجز فيه قراصنة صوماليون القبطان الأميركي في أول حادث من نوعه لاحتجاز مواطن أميركي، نفد منه الوقود ''فيما يبدو''• وقالت كلينتون قبل اجتماع مشترك مع وزيري خارجية ودفاع أستراليا وقد وقف إلى جوارها وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس '' نتابع ذلك عن كثب''• وزادت بقولها للصحفيين في واشنطن ''نشعر بقلق بالغ ونتابع الموقف عن كثب''• وأضافت قائلة ''نركز بشكل محدد الآن على عملية القرصنة هذه والاستيلاء على سفينة تقل 21 مواطنا أميركيا• وبشكل أكثر عمومية نعتقد أن العالم يجب أن يتكاتف للقضاء على بلاء القرصنة''• وقد امتنع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن الاجابة على أسئلة الصحفيين أمس فيما يتعلق بأزمة الرهينة المختطف قبالة سواحل الصومال• وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' أمس إن الوزارة تسعى لحل سلمي بشأن السفينة المخطوفة لكنها لا تستبعد أي خيار من أجل إطلاق سراح قبطان السفينة• وأضاف المتحدث للصحفيين ''نحاول حل ذلك بأسلوب سلمي''• وأضاف انه لم يتم استبعاد أي خيار• وكان 20 أميركيا هم أفراد الطاقم على متن سفينة الشحن حين هوجمت أمس الأول قرابة الساعة 5,00 ت غ على بعد حوالى 500 كلم جنوب شرق الصومال• لكن الطاقم تمكن مساء اليوم نفسه من استعادة السيطرة على السفينة• ويعتقد أن طاقم ''يو إس إس باينبريدج يتفاوض مع القراصنة رغم أن الأسطول الخامس للبحرية الأميركية رفض التعليق• وترفض قوات البحرية الأميركية مداهمة السفن لتحرير أعضاء الطاقم المحتجزين كرهائن وتركز في المقابل على إجراءات وقائية• وكانت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية الليفتنانت كولونيل إليزابيت هيبنر قالت أمس إنها علمت بأن 4 قراصنة على الأقل صعدوا على متن السفينة ولم يتضح كيف تسنى للطاقم استعادة السيطرة على السفينة• وقال مسوول آخر إن القراصنة الأربعة أغرقوا قاربهم بعدما صعدوا على متن السفينة• ولكن القبطان أقنعهم بالنزول من السفينة إلى زورق النجاة الخاص بها برفقته• وبدوره، أعلن قائد مجموعة قراصنة صوماليين أمس انه على استعداد ''لمؤازرة زملائه'' الذين يحتجزون كرهينة قبطان ''مايرسك ألاباما'' في المحيط الهندي• وقال عبدي جراد قائد مجموعة قراصنة مقرهم في بلدة ايل شمال شرق مقديشو في اتصال هاتفي من العاصمة الصومالية ''اننا نفكر في مؤازرة زملائنا الذين قالوا لنا إن سفينة حربية قريبة منهم، وآمل أن تجد هذه القضية تسوية لها قريبا سواء بالقوة أو عبر التفاوض''• وفي تطور متصل، نجت سفينتا شحن يونانيتان صباح أمس من هجمات شنها قراصنة في خليج عدن قبالة السواحل الصومالية، حسب ما أعلنت وزارة البحرية التجارية اليونانية• ونجت السفينة الأولى كالم سيز، التي ترفع علم جزر مارشال من هجوم عند الساعة 3,40 بالتوقيت المحلي بفضل تدخل سفينة ومروحية للقوة الأوروبية التي تشارك في مراقبة المنطقة، حسب الوزارة• وعند الساعة 6,10 بالتوقيت المحلي، تعرضت سفينة أخرى ''بو ويست''، ترفع علم بنما وعلى متنها 20 بحارا بينهم 3 يونانيين لهجوم ومحاولة قرصنة في خليج عدن• وأوضح المصدر أنه تم صد القراصنة بنجاح ولكنه لم يوضح ظروف الحادث• متطرفون يغلقون آخر إذاعة مستقلة في الصومال مقديشو (ا ف ب) - أمر متطرفون إسلاميون من ''حركة الشباب'' الصومالية أمس، بإغلاق إذاعة مندق، آخر إذاعة مستقلة تبث في أقصى جنوب البلاد ووقف بثها وفق ما صرح مديرها حسن محمد حلان• وأوضح حلان في اتصال هاتفي من بلدة بولوهاو التي يسيطر عليها الشباب وحيث مقر إذاعة مندق ''لم يعطونا أي مبرر للإغلاق• قالوا لنا فقط هاتفياً أن نوقف البث وأن نتوجه إلى مركز شرطة للتوضيحات''• من جانبه أوضح محمد قران زميل حلان أن، الشباب أمروا المدير بتقديم نسخة من البرامج التي تبثها الإذاعة• ويقاتل عناصر حركة الشباب المتطرفة قوات الحكومة وقوة السلام الأفريقية في الصومال وقد سيطروا على عدة بلدات في جنوب البلاد التي تشهد حرباً أهلية منذ •1991 وتعتبر منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان أن الصومال من أكثر بلدان العالم خطراً على الصحفيين

اقرأ أيضا

اللبنانيون يواصلون الاحتجاج لليوم السابع رغم تساقط الأمطار