الاتحاد

الرئيسية

اكتشاف مصنع للعبوات الناسفة ومخزن أسلحة في عدن

 الأمن يعرض المضبوطات (من المصدر)

الأمن يعرض المضبوطات (من المصدر)

بسام عبدالسلام(عدن)

تمكنت أجهزة الأمن اليمنية في مدينة عدن، جنوب البلاد، من اكتشاف مصنع للعبوات الناسفة ومخزن أسلحة ضمن الحملة الأمنية التي تنفذها قوات الشرطة والمقاومة الشعبية لتطهير المدينة وتأمينها من الجماعات الإرهابية والمتشددة. وأفاد مصدر في شرطة عدن لـ «الاتحاد» إن التحقيقات جرت مع عدد من العناصر الإرهابية التي تم ضبطها مؤخرا في مديرية المنصورة ضمن المرحلة الثانية من الخطة الأمنية التي أفضت إلى استعادة المديرية من سيطرة الجماعات المتشددة وأفضت التحريات إلى مداهمة أحد المنازل في المنصورة كانت العناصر تستخدمه لصناعة العبوات الناسفة.
وأضاف مصدر في الإدارة إنه تم العثور على عبوات ناسفة وأجهزة خاصة بصناعتها، وتم نقلها الى موقع أمني من أجل إتلافها، مشيرا إلى نوعية العبوات الناسفة التي تم العثور عليها في المنزل تماثل للعبوات المستخدمة في تفجير السيارات المفخخة التي شهدتها مدينة عدن خلال الفترة الماضية، وإن عمليات التحقيق مستمرة لكشف أعضاء هذه الخلية الإرهابية وتقدميهم للمحاكمة العلنية.
وقال مدير قسم شرطة الشيخ عثمان،الرائد محمد صالح مطيع إن قوة أمنية تمكنت من ضبط مخزن للأسلحة في مديرية الشيخ عثمان يحوي متفجرات وقذائف هاون وأر بي جي وذخائر متنوعة منها خاص بالدبابات ومضادات طيران وغيرها، مضيفا «إن معلومات استخباراتية، تم التأكد من صحتها، كشفت عن تواجد أحد مخازن الأسلحة في المديرية وتم تجهيز قوة أمنية مكونة من أطقم ومدرعات وعشرات الجنود لتنفيذ المداهمة الساعة الـ 12 ظهرا، وتمكنت هذه القوة من اقتحام المخزن وضبط كل المتفجرات التي فيه ونقلها إلى مركز الشرطة لفتح التحقيقات.
وأضاف «هذه العملية تأتي ضمن الخطة الأمنية الشاملة لتأمين عدن وفرض الأمن والاستقرار وإن الحملات مستمرة لمداهمة أسواق بيع الأسلحة وملابس الأمن والجيش وكذا منع حمل السلاح في أوساط المجتمع».
من جانبها أعلنت إدارة شرطة عدن عن منح مكافأة مالية قيمة لكل من يدلي بمعلومات عن المطلوبين أمنياً من عناصر وقيادات التنظيمات الإرهابية تؤدي إلى القبض عليهم سواءً في عدن أو المناطق المجاورة لها.
وأكدت الإدارة في بلاغ لها، إن شرطة عدن تعمل ضمن خطة أمنية متكاملة لتعقب هذه التنظيمات ومداهمات أوكارها في كل المناطق، وأنها تعمل حاليا على تنفيذ سلسلة من القرارات التي تقضي بمنع حمل السلاح بدون ترخيص ومنع إطلاق الأعيرة النارية في المناسبات والأعراس ومنع بيع الملابس التقليدية لـ «داعش» والقاعدة ومحاسبة من ثبت تورطه أو يرتدي هذه الملابس.
ونوهت أن الخطة الأمنية لن تتوقـــف ولـن تنقطـــع حتى القضاء على هذه الجماعات الإرهابية من أجل المساهمة الفاعلة بإعادة أعمار عدن ، مشــددة عــلى أن الخطة الأمنية سوف تكون أكثر فاعلية ولن تستثني أي مكان يتم الاشتباه به في مسألة التفتيش وملاحقة ومداهمة الأوكار الإرهابية وأماكن تجميع الأسلحة التي يتم تكديسها واستخدامها للأعمال الإرهابية.
وشكرت شرطة عدن دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها الكبيرة واستمرارها في تقديم الدعم والعون لتنفيذ كافة مراحل الخطة الأمنية وإنجاحها في محاربة الإرهاب و«داعش» المنتمية إلى المخلوع والحوثي المدعومين من إيران.
ودعت إدارة شرطة عدن السكان في المدينة والمحافظات المجاورة للتفاعل الإيجابي وعدم التستر على هذه الجماعات والفئات الضالة التي لن تجد بيئة حاضنة في المدن المحررة»، مضيفة « أن على كافة الشباب عدم الانزلاق خلف هذه الجماعات عبر تعبئتهم الخاطئة البعيدة كل البعد عن ديننا الإسلامي الحنيف».
وطالبت الإدارة كل هيئات المجتمع الرسمية والأهلية دعم مسيرة الأجهزة الأمنية حتى يتم البلوغ لتلك الغايات والأهداف الأمنية وغرس القيم الصحيحة غير المتطرفة في عقول الشباب».
من جانبه أكد مدير الشرطة اللواء شلال علي شايع إن ما كان يرتكب في عــــدن في الأيـام الأخيرة من أعمال مخلة بالأمن ما هي إلا الأنفاس الأخيرة للمسميات الإرهابية وردة فعل أمام تنفيذ الخطة الأمنية التي أوصلتهم إلى هذه الحالة الهستيرية، مضيفا « إن الأجهزة الأمنية سوف تستمر في القضاء على الجماعات المسلحة الإرهابية ومداهمة أوكارهم من خلال حملات أمنية تقوم بملاحقة ومطاردة الإرهاب أينما كان سواء على صعيد تصفية وتطهير عدن».
وأوضح أن الحملات الأمنية ستمتد باتجاه المحافظات الأخرى سواء لحج أو أبين أو صوب شبوة وحضرموت بالتعاون والمشاركة مع أجهزة الأمن والجيش والمقاومة الشعبية الباسلة والشرطة العسكرية في كل المحافظات ، مشيرا إلى إنه ومن خلال استمرار الدعم الكافي من قبل دول التحالف العربي الذي كان لهم الدور الأساسي في المشاركة بالإعداد والتخطيط وتقديم الدعم وما تملكه من خبرات أمنية وعسكرية على مختلف التخصصات وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب وكذا ودحر الاحتلال العفاشي الحوثي.

اقرأ أيضا

قادة الاتحاد الأوروبي يوافقون على اتفاق بريكست مع بريطانيا