الاتحاد

عربي ودولي

57 قتيلا بقصف لقوات الأسد والمعارضة تستهدف دمشق

قتل 57 شخصا، اليوم الخميس، في غارات جوية نفذتها طائرات تابعة للنظام السوري على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في ريف دمشق ردا على قصف المسلحين للعاصمة الذي أسفر عن 5 قتلى على الأقل.


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بريد إلكتروني "بلغت حصيلة القتلى الذين سقطوا في الغارات الجوية التي نفذتها قوات النظام السوري على مناطق في الغوطة الشرقية في ريف دمشق 57"، مشيرا إلى أن بين القتلى ستة أطفال وست نساء.


وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 35 شخصا، وإلى تنفيذ الطيران الحربي أكثر من أربعين غارة على مناطق في مدينتي دوما وعربين وبلدتي كفربطنا وعين ترما واماكن أخرى في الغوطة الشرقية.


وذكر المرصد أن النظام استخدم أيضا صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض - أرض لقصف كفربطنا. وأشار إلى أن عدد القتلى "مرشح للارتفاع بسبب وجود نحو 140 جريحاً، العشرات منهم جروحهم بليغة وفي حالات خطرة".


من جهة أخرى، سقط وابل من القذائف على أحياء عدة في العاصمة دمشق وتسببت بمقتل خمسة أشخاص، بحسب المرصد والإعلام الرسمي السوري.


وأفاد المرصد أن ما لا يقل عن 63 قذيفة سقطت على مناطق في دمشق القديمة والعدوي والغساني والبرامكة والأمين والشاغور وأبو رمانة والجمارك والمجتهد والمزرعة والزبلطاني والقصاع والمزة وفي محيط المسجد الأموي وحي ركن الدين وساحات عرنوس والمرجة والعباسيين.



وأشار إلى أن بين القتلى شرطيا.


وبدا القصف قرابة الثامنة صباحا (6,00 ت غ)، وتسبب بإقفال جامعة دمشق بعدما طلبت الإدارة من الطلاب العودة إلى منازلهم.


وقالت امرأة من سكان البرامكة لوكالة فرانس برس "إن الطريق الذي كان مزدحما بالمارة، أصبح خاليا خلال دقائق".



ويوجد في الحي عدد من الكليات الجامعية ومقر وكالة سانا، ويشكل معبرا يصل عددا من أحياء المدينة الرئيسية ببعضها.


وذكرت مديرة إحدى المدارس في الحي أنها أنزلت الطلاب إلى القبو لحمايتهم.

اقرأ أيضا

جونسون يبقي على جميع الخيارات بشأن مستقبله السياسي بعد الانتخابات