الاتحاد

الرياضي

كاجودا: أرفض التقليل من فوز الشارقة ونقاطنا مستحقة

الشارقة حصد ثلاث نقاط ووضع اتحاد كلباء في موقف حرج للغاية

الشارقة حصد ثلاث نقاط ووضع اتحاد كلباء في موقف حرج للغاية

حسمت الدقائق العشر الأخيرة من لقاء الشارقة واتحاد كلباء، في الجولة الثانية عشر لدوري المحترفين لكرة القدم المباراة لصالح، فريق النحل الشرقاوي، الذي طار بالنقاط الثلاث، من المركز الثامن إلى الرابع، ودخل في مربع الكبار، خاصة أن نتائج الفريق الأخرى في الجولة نفسها، خدمته بعد أن خسر الوصل من الوحدة، وتعادل الشباب مع بني ياس، والأهلي مع الظفرة، وخسر النصر أمام الجزيرة.
جاءت الدقائق العشر الأخيرة لتحسم النقاط للشرقاوية، بعد أن نجح محمد مال الله من تحقيق هدف التعادل في الدقيقة 73 وكادت المباراة تنتهي بالتعادل، ولكن احتسب الحكم ضربة جزاء للشارقة، سجل منها روبينيو الهدف الثاني، في الدقيقة 80، وحسمها فهد حديد وسجل الهدف الثالث قبل النهاية بدقيقة ليضع النقاط في سلة الشرقاوية.
واخرج الحكم في اللقاء البطاقة الصفراء 7 مرات، خمس منها من نصيب اتحاد كلباء، بجانب حالة طرد واحدة، نالها سيمون لاعب اتحاد كلباء.
لم تتوقف أحداث المباراة مع صافرة النهاية، ولكن الأحداث امتدت إلى المؤتمر الصحفي، والذي شن فيها البرازيلي فييرا مدرب اتحاد كلباء هجوماً عنيفاً على الحكام، وهى حالة الاعتراض نفسها من الجهاز الفني والإداري واللاعبين.
أما على المستوى الفني للمباراة فقد جاء متوسطاً، خاصة في الشوط الأول الذي لم يتحرك فيه الفريقين، سوى في الدقائق الأخيرة، عندما نشط الشارقة، وسجل الهدف الأول له، وفي الشوط الثاني تراوح الأداء الفني للفريقين بين ارتفاع وانخفاض، إلى آخر ربع ساعة من المباراة، والتي شهدت 3 أهداف، لتخرج المباراة فوق المتوسط.
وقال البرتغالي كاجودا مدرب الشارقة: إن المباراة كانت صعبة جداً ودائماً الصعوبة مع فريق يكون ترتيبه في المركز الأخير، وبالتالي يسعى لكل شيء للخروج، مما هو فيه والأداء من جانبه كان خشناً، وكانت هناك أخطاء كثيرة في وسط الملعب، وكان المنافس فيها يلعب بكل قوته من أجل منعنا، حتى لو أن ذلك عن طريق الأخطاء، وفي التحليل المبدئي 27 خطأ من فريق اتحاد كلباء و24 رمية تماس، ومع كل صافرة هناك توقف من جانب الحكم، وبالتالي صعب أن تقدم كرة جيدة أمام فريق يلعب بهذا الأسلوب.
أضاف كاجودا: فريقنا لعب مباراة جيدة، رغم كل ما حدث، واللاعبون امتازوا بالهدوء في الأداء، ولا يجب أن يكون هناك اعتراض من أي شخص، فضربة الجزاء صحيحة، ولا يوجد شك في الهدف الثالث، ولم ينقص فهد حديد سوى أن يراوغ شخصاً آخر قبل تسجيل الهدف، والفوز مستحق لنا.
وأشار مدرب الشارقة إلى أن الحكم كان من الممكن أن يمنح لاعبي اتحاد كلباء بطاقات صفراء أكثر من ذلك، بسبب تعمد اللعب العنيف مع لاعبي الشارقة.
وضرب كاجودا المثل بركلة الجزاء التي احتسبها الحكم ضد عبد الكريم عوانة، ولم يمنحه بطاقة صفراء، واللاعب سيمون ارتكب أخطاء لا يمكن أن يرتكبها لاعب في أوروبا في ثلاث مباريات، ولا أريد أن أتحدث عن الفريق المنافس، ولا أريد أن يقلل أحد من فوز فريقي، لأننا تعرضنا من قبل لغياب الانتصارات، ووصلنا إلى 9 مباريات بدون فوز، وفي بعض الأحيان تضررنا من قرارات الحكام، والشارقة فاز عن عدالة واستحقاق، ولو أن البطولة تنتهي اليوم يكون الشارقة في المركز الرابع متساوياً مع الفريق الثالث.
وأضاف أن هذا الترتيب كان من الصعب على الشارقة أن يصل إلى هذه المراكز، والفريق في آخر 10 سنوات لم يحقق مركزاً متقدماً، سوى المركز الرابع، وخلال 13 شهراً غيرنا الفريق بأجمعه، ومعدل الأعمار قليل جداً، والشارقة لديه فريق جيد للسنوات الخمس المقبلة، وعندما تعاقد النادي معي طلبوا مني بناء فريق فقط، وهناك ثورة في النادي من الموسم الماضي، وقد خرج منها18 لاعباً، ومعدل الأعمار 23 سنة، وسرور الصغير عمره 17 سنة وفهد حديد 18 سنة، وهو ما طلب مني أن أفعله مع الشارقة.
وكشف كاجودا أن الفريق لم يخسر من 8 مباريات، بداية من مباراة بني ياس والظفرة ومباريات كأس الرابطة، ومباراة ودية أمام التعاون السعودي، ومن وقت قصير البعض لم يكن يثق في إمكانيات الشارقة، وأرى أنه سيعود، وقد قلت في بداية الموسم، إنني لا أخاف من أي فريق، ويكفي أننا لعبنا مباراة اتحاد كلباء بدون خط هجوم، بعد أن غاب مارسلينهو ومحمد سرور وطالب علي للإصابة، وأرى أن روبينيو قدم المستوى الجيد، ولعب في مركز الهجوم، وأرى أنه لاعب جيد سيقدم الكثير للفريق في المستقبل.
وحول مباراة الجزيرة المقبلة في الدوري قال: مباراة طبيعية والشارقة سيلعب فيها للفوز، وذلك لأن الشارقة ليس لديه ما يخسره، ونلعب على الفوز لأنه شيء جيد، ولو خسرنا ستكون مباراة، ولها ظروفها، وأثق أن الشارقة سيلعب جميع المباريات المقبلة للكفاح من أجل المكسب في أي ملعب أو أي زمان وهذه فلسفتي.


تغيير نواف تكتيكي
الشارقة (الاتحاد) - حول تغيير نواف مبارك قال كاجودا مدرب الشارقة إن التغيير لم يكن أبداً لتراجع مستواه، ولكن كان تكتيكياً ويلجأ المدرب إليه عندما يريد أن يغير في شكل المباراة أو خطة اللعب وأيضاً الاستراتيجية التي يلعب بها، وبالتالي التغيير كان خططياً بالدرجة الأولى.
وأضاف أن أي لاعب في الشارقة لا يضمن مكانه في صفوف الفريق ولا المدرب يضمن مكانه في قيادة الفريق، لأن كرة القدم تعتمد على العطاء ومن يكون جاهزاً يلعب المباريات، وعندما يخسر الفريق لابد أن يرحل المدرب.


علي ثاني: حققنا الهدف رغم غياب الهجوم

قال علي ثاني مدير فريق الشارقة إن الفوز بالنسبة لفريق النحل كان مهماً للغاية من أجل الحصول على النقاط الثلاث التي قفزت بالفريق من المركز الثامن إلى الرابع متساوياً مع الفريق الثالث في النقاط وهو ما كنا نريده رغم الظروف التي مر بها الفريق من غيابات قبل المباراة، خاصة أن الفريق لعب بدون خط هجوم، بعد أن غاب الثلاثي للإصابة، واعتمد المدرب على روبينيو الذي قدم مباراة جيدة.
وأضاف أن المباراة كان لها فوائد كثيرة، وهي الاعتماد على مجموعة جديدة من اللاعبين في الدفاع والوسط، وهناك عدد من اللاعبين لدينا على دكة البدلاء، وأعتقد أن المباريات المقبلة ستكون أفضل للفريق بعد عودة جميع المصابين.


نواف مبارك: قوة دفع للبقاء مع أهل القمة

قال نواف مبارك كابتن الشارقة إن النقاط الثلاث كانت الهدف الذي سعينا من أجله في المباراة أمام اتحاد كلباء، رغم أن المباراة كانت صعبة للغاية، لأننا لعبنا مع فريق يسعى للخروج من كبوته على حسابنا، ولكن نجحنا في الحصول على النقاط كاملة التي وضعتنا من جديد مع الكبار في المركز الرابع.
وأضاف أن المستوى العام للفريق لم يكن جيداً، ولكنه لم يهمنا بقدر البحث عن النقاط الثلاث، لأن وضع الفريق قبل المباراة كان في المركز الثامن وهذا لا يليق بفريقنا، وأرى أننا عبرنا مواجهة صعبة، وأمامنا مباريات مقبلة قوية ولابد أن نلعب بنفس الروح والقوة من أجل الاستمرار مع فرق المقدمة.


محمد مال الله: قادرون على التعويض

قال محمد مال الله مهاجم فريق اتحاد كلباء: لا أريد أن أتحدث عن الحكام لأنهم بشر مثل اللاعبين، فمثلما اللاعب، سواء مهاجم أو مدافع، فمن المؤكد أن أخطاء الحكام جزء من اللعبة ولا نريد أن نتحدث عنها.
وأضاف أن الدوري لا زال طويلاً، وفي بداية الدور الثاني، ولدينا القدرة على التعويض في المباريات المقبلة.
وفيما يتعلق بالمشكلة مع حكم المباراة بسبب القمصان، قال: تعرضت للإصابة في الشوط الأول، وقمت بتغيير القميص، بعد أن تلطخ بالدماء ولاحظ الحكم أن القميص عليه دماء، وطلب مني الخروج من الملعب لتغيير القميص، ولكنني لم أرد الخروج، لأن فريقي متأخر، وهو ما جعله يخرج البطاقة الصفراء لي وأسرعت بالخروج والتقطت قميصاً جديداً .

اقرأ أيضا

التانجو بقيادة ميسي يحلم بالثأر من السامبا