الاتحاد

الرياضي

الدوسري: «الكوماندوز» عائدون إلى دوري «المحترفين»

راشد الدوسري

راشد الدوسري

أكد راشد الدوسري “جوكر” كتيبة “الكوماندوز” أن فريق الشعب قادر على العودة إلى مكانه الطبيعي، ضمن الأندية المحترفة لكرة القدم، مشيراً إلى أن المستوى الذي ظهر به في مباراته أمام الفجيرة في الجولة الخامسة لدوري الدرجة الأولى “أ” للهواة كبوة جواد، وأن التعادل غير مقلق، وأن ما حدث في هذه المباراة وارد في عالم كرة القدم، معترفاً بأن الشعب لم يكن في يومه أمام الفجيرة، مع التأكيد على أن الفريق يملك مقومات التواجد مع الكبار في النسخة الثالثة لدوري المحترفين.
وقال اللاعب الشعباوي على الرغم من أن أداء فريقه اختلف شكلا ًومضموناً في مباراة الفجيرة، إلا أن الشعب كان باستطاعته، حسم الموقعة، والحصول على نقاط المباراة الثلاث، مع كل الاحترام لأبناء الفجيرة الذين قدموا مباراة تعد بكل المقاييس جيدة.
وناشد اللاعب الإدارة بمضاعفة مكافآت الفوز المخصصة حالياً للاعبي الفريق الأول، من منظور أن الحوافز المغرية، أضحت مطلباً جماعياً عادلاً في “بيت الشعب” وتلعب دوراً مهماً في تحفيز اللاعبين، خاصة أن المكافآت الحالية ليست قدر الطموح، وأن جميع اللاعبين غير مرتاحين للائحة الحوافز، آملاً أن يجد هذا المطلب العادل أذناً صاغية من القائمين على أمر الفريق، خاصة أن جميع اللاعبين قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم لدفع مسيرة “الكوماندوز” إلى الأمام، وبذل كل غالي ونفيس، بغية عودة الشعب إلى دوري المحترفين، خاصة أنه يعتلي القمة حالياً، حيث تتطلب المرحلة المقبلة جهداً مضاعفاً من الجميع لتحقيق ما يصبو إليه كل شعباوي.
رواتب محترفين
ورداً على سؤال حول أسباب المطالبة بمضاعفة الحوافز في ظل حصول اللاعبين على رواتب محترفين، على الرغم من أن الفريق يشارك ضمن أندية الهواة، أوضح الدوسري صحة ذلك، مشيراً إلى أن هذه المخصصات لا تمنع من تعديل مكافأة الفوز، حتى نوفر للاعبين كل عوامل النجاح خلال الفترة المقبلة للفريق من أجل العودة بعد هبوطه الاضطراري خلال الموسم الماضي.
ووصف الدوسري النسخة الأولى لدوري الهواة “أ” بالناجحة في ظل المستويات المتقاربة بين الأندية الثمانية، مشيراً إلى أن الشعب رغم تغيير جلده بنسبة 95 % إلا أنه يسير على الطريق الصحيح، حيث ظهر بمستوى جيداً هذا الموسم، مما ينعكس إيجاباً على نتائجه، فالشعب غنى برجاله، مثمناً مؤازرة جمهوره الوفي للفريق في أحلك الظروف.
وأرجع الدوسري خسارة فريقه أمام دبي في نهائي كأس الاتحاد بركلات الجزاء الترجيحية، إلى عامل الحظ، مشيراً إلى أن أسود العوير لن يحققوا الفوز على الشعب لو لعبوا معه 100 مرة مع كل الاحترام لهم، وقال: إن اللاعبين لم يتسلموا حتى الآن الحافز المخصص بمناسبة حصول الفريق على المركز الثاني في كأس الاتحاد بعد أن ابتسم اللقب للمنافس بركلات الترجيح.
وحول ما تردد عن اعتزاله الكرة بعد عودة الشعب إلى دوري المحترفين أوضح: فكرة الاعتزال لم تراودني، مشيراً إلى أن جلوسي على دكة الاحتياطي، ودخولي في شوط اللعب الثاني، لا يعني عدم مقدرتي على العطاء، مشيرا إلى انه يحترم وجهة نظر مدرب الفريق.
أضاف: لن أتخل عن فريقي الذي ترعرعت فيه في هذه الظروف حتى يعود للعب مع الكبار.
قال: عودة يوسف حسن وتواجده مع الشعب في هذه الفترة تعد بكل المقاييس إضافة كبيرة للفريق نظراً للخبرة الميدانية التي يتمتع بها اللاعب والتي سيكون لها المرود الإيجابي على الفريق خلال مبارياته المهمة المقبلة.
اللغز المحير
وفيما يتعلق بعدم ظهور المحترف جونيور بمستواه المعروف خلال 5 جولات في الدوري قال: جونيور كان لغزاً محيراً في الدوري، حيث لم يقدم نصف مستواه الذي ظهر به في كأس الاتحاد وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، خاصة أنه أحد الركائز التي يعتمد عليها الفريق، مشيراً إلى أن الإيفواري كوامسي بلازا مهاجم بدرجة خطير، وأن المحترف الليبي نادر الترهوني مكسب للفريق.
وعن رأيه في التحكيم قال اللاعب الشعباوي: التحكيم نقطة سلبية في دوري الهواة، حيث لابد من تركيز قضاة الملاعب، حتى لا يهدروا جهود موسم كامل لأي فريق، مشيراً إلى انه لا يتحدث عن الشعب وإنما عن الفرق الثمانية المشاركة في المسابقة حتى يأخذ كل ذي حق حقه، ولفت إلى تواجد حكام صاعدين في المسابقة، حيث ينبغي الأخذ بأيديهم، حتى يصعدوا إلى سلم النجومية.
اختتم الدوسري: فريد بقاسم مدرب الفريق لم يقصر حيث ظل يؤدي مهامه المنوط بها على أكمل وجه مع أعضاء الجهاز الفني، مشيراً إلى أن الشعب حقق الفوز في 22 مباراة من أصل 24 لعبها حتى الآن، فلم يخسر إلا أمام الجزيرة في الكأس، ودبي في نهائي كأس الاتحاد مما يعد نجاحاً للمدرب، آملاً أن تكلل مساعي بلقاسم وجميع الشعباوية بخطف بطاقة التأهل إلى دوري المحترفين.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»