صحيفة الاتحاد

ألوان

العلماء: المجاهرون بالمعاصي يشيعون الفاحشة في المجتمع

أحمد مراد (القاهرة)

وصف علماء الدين، المجاهرين بالمعصية بأنهم سفهاء يحبون أن تشيع الفاحشة في المجتمع المسلم، مؤكدين أن الجهر بالمعاصي من أقبح الذنوب عند الله سبحانه وتعالى وأشدها عقوبة.
وأوضحوا أن المجاهرة بالمعاصي والتباهي بها تحمل الناس على التقليد والوقوع فيها، لذلك شدد الإسلام الحنيف على حرمة المجاهرة بالمعصية لأن المجاهر يدعو غيره ويجذبه ويزين له المعاصي ويغريه.

تشجيع المعاصي
توضح الدكتورة إلهام شاهين، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، أن الجهر بالمعصية من أقبح الذنوب عند الله تعالى وأشدها عقوبة، ولا يفعل ذلك إلا السفيه الذي لا يقدر قيمة العقاب الذي يقع به، والذي يجلبه على مجتمعه إذا صمت على الجهر بالمعاصي، لذا نخشى من غضب الله علينا مما يفعله سفهاء يظهرون بين الحين والآخر ليشيعوا الفاحشة في المجتمع.
وأضافت: «أقول للسفهاء المجاهرين بالمعصية ألم تسمعوا قول الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ»، ألم تعلموا أن الله توعد كل من يحب ــ فقط يحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة، فما بالكم بمن يعملون على إشاعتها بالفعل ويدعون الناس لها لتقبلها والاعتراف بها، وهؤلاء إذا جاهروا ودعوا أمام عدد محدود من أصدقائهم ومعارفهم فعليهم إثمهم إذا عملوا مثلهم ولكن تكون الطامة الكبرى بفعلتهم التي قاموا بها حيث دعوا لذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأصبح بذلك كل من يرى ويسمع ويتأذى، عليهم منه ذنب الأذى الذي وقع له، وكل من يرى ويسمع ويشجع عليهم منه ذنب وعقوبة فتح باب التشجيع على المعاصي، وكل من يرى ويسمع ويقلد عليهم منه ذنب اتباعهم، ولذا يقول الله تعالى: «وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَّعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ»، تلك الأثقال هي أوزار من أضلوهم ومن اتبعوهم فشجعوهم.
وتؤكد أن العذاب والعقاب للمجاهرين بالمعاصي في الآخرة أشد من عذاب وعقاب العصاة كلهم، لأنهم مع تساويهم مع العصاة إلا أنهم زادوا عليهم استخفافهم بحدود الله وبعقابه وبعذابه، فهم كما قال سبحانه وتعالى «وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ»، ولو أنهم عظموا الله وعرفوا قدره، لما استهانوا واستخفوا بتلك المعصية التي يبارزونه بها.

فضح المستور
تقول شاهين: لقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المجاهرة بالمعصية، فقال: «كل أمتي معافى إلا المجاهرون، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل عملاً بالليل، فيبيت يستره ربه، فيصبح يقول عملت البارحة كذا وكذا، فيكشف ستر الله عنه»، مشيرة إلى العقوبة الإلهية التي تحل بالمجتمع الذي يرضى بالفاحشة ولا يغضب لغضب الله، والتي تتضح جلياً في قوله تعالى: «ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ»، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا معشر المهاجرين، خمس إذا ابتليتم بهن - وأعوذ بالله أن تدركوهن، لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها، إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان، إلا أُخِذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم، إلا منعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله، إلا سلط الله عليهم عدواً من غيرهم، فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أَنزل الله، إلا جعل الله بأسهم بينهم.
وتضيف: «لو كان هناك رادع من تشريع أو قانون يعاقب على الجهر بالمعاصي لخشي هؤلاء منه وما جعلت الحدود إلا لتطبق على المتفحشين في القول والفعل وليس على العصاة المستترين بذنوبهم».

تزيين المعاصي
يوضح الشيخ شوقي عبداللطيف، وكيل وزارة الأوقاف المصرية الأسبق، أن المجاهرة بالمعاصي والتباهي بها تحمل الناس على التقليد والوقوع فيها، لذلك شدد الإسلام على حرمة المجاهرة بالمعصية لأن المجاهر يدعو غيره ويجذبه ويزين له المعاصي ويغريه، لافتاً إلى أن المجاهرة بالمعصية والتبجح بها بل والمفاخرة قد صارت سمة من سمات بعض الناس في هذا الزمن، والله عز وجل حييّ ستير، يحب الحياء والستر، فيجب على من ابتلي بمعصية أن يستتر، فإذا جاهر فإنه يكون بذلك قد هتك الستر الذي ستره به الله، وأحل للناس عرضه.
وتضيف أن العلماء أجمعوا على أن من اطلع على عيب أو ذنب لمؤمن ممن لم يعرف بالشر والأذى ولم يشتهر بالفساد ولم يكن داعياً إليه وإنما يفعله متخوفاً متخفياً، فلا لا يجوز فضحه، ولا كشفه للعامة ولا للخاصة، ولا يرفع أمره إلى القاضي، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث على ستر عورة المسلم، وحذر من تتبع زلاته فقال صلى الله عليه وسلم: «من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة، ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته»، وذلك لأن كشف هذه العورات والعيوب والتحدث بما وقع من هذا المؤمن أو المسلم قد يؤدي إلى غيبة محرمة وإشاعة للفاحشة وترويج لها.
ويشير إلى أنه يجب على المسلم إذا رأى إنساناً يرتكب معصية أن ينكر عليه فعله، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان»، كما ينبغي على الإنسان المسلم إذا وقعت هفوة منه أو زلة أن يستر على نفسه ويتوب بينه وبين الله عز وجل، مبينا أن الستر لأجل أن لا تشيع الفاحشة، ولا يعم ذكرها في المجتمع، وكما قال الرسول الكريم: «اجتنبوا هذه القاذورات، فمن أثم فليستتر بستر الله وليتب إلى الله، فإن من يبدي لنا صفحته نقم عليه كتاب الله».