الاتحاد

عربي ودولي

مئات الآلاف من العراقيين يتظاهرون للمطالبة بخروج القوات الأميركية

مئات الآلاف يتجمعون في ساحة الفردوس وسط بغداد في ذكرى الاجتياح الأميركي (إي بي أيه)

مئات الآلاف يتجمعون في ساحة الفردوس وسط بغداد في ذكرى الاجتياح الأميركي (إي بي أيه)

شارك مئات آلاف العراقيين أمس في التظاهرة السنوية بذكرى الاجتياح الأميركي للعراق عام ،2003 مطالبين بخروج قوات ''الاحتلال'' من العراق• في حين أكدت هيئة علماء المسلمين أعلى هيئة سنية في العراق أن المقاومة العراقية أجبرت الأميركيين على تغيير استراتيجياتهم في العراق، وما زالت الأمل الوحيد في ردع الاحتلال الأميركي• من جهتها قالت الأمانة العامة لهيئة هيئة علماء المسلمين في بيان ''حققت المقاومة العراقية على مدى السنوات الست الماضية منجزات كبيرة منها وقوف المقاومة أمام أكبر قوة عسكرية وتكنولوجية في العالم على الرغم من التفاوت في ميزان القوى بينهما وإرغامها على تبديل خططها واستراتيجياتها في العراق أكثر من مرة وإفشال المشروع الأميركي للهيمنة على العراق والمنطقة، والذي يهدف إلى تقسيم العراق ودول المنطقة وتغيير خريطتها''• ومضت تقول ''كما أبطلت المقاومة عدداً من المشاريع المشبوهة مثل مشروع فصل البصرة عن العراق الأم الذي أسقطه أبناء البصرة، ومشروع الفيدرالية الذي هزم دعاته أبناء الجنوب الشرفاء وخاصة في كربلاء، ومشروع الهيمنة على الموصل من قبل بعض القوى العنصرية والذي هزمه أبناء الموصل''• وتابعت ''لقد وعد الرئيس الأميركي باراك أوباما في حملته الانتخابية بسحب قوات بلاده من العراق فور انتخابه رئيساً للولايات المتحدة وخلال فترة لا تزيد عن 16 شهراً وكنا نتوقع إيفاءه بهذا الوعد، لكنه استبدل الانسحاب بجدولة تقرب من 3 أعوام''• وخلصت الهيئة في بيانها إلى القول ''إن هيئة علماء المسلمين وغيرها من القوى العراقية المناهضة للاحتلال بكل فئاتها ومكوناتها لا تعد هذه الجدولة مقدمة لانسحاب حقيقي من العراق بل هي بمثابة إعادة انتشار لقوات الاحتلال، ولذا فإنها لا تعول عليها شيئاً ومثلها قوى المقاومة التي أعلنت فصائلها استمرار الجهاد والمقاومة حتى يخرج آخر جندي من كل العراق''•وتجمع آلاف المتظاهرين تحت المطر في ساحة الفردوس وسط بغداد، التي جرت فيها إزالة تمثال كبير لصدام حسين في 9 ابريل 2003 بعد دخول الدبابات الاميركية الى بغداد• وقال مسؤول بارز في التيار الصدري حازم الأعرجي أمام المتظاهرين إن ''من يرفض الاحتلال عليه أن يشارك في التظاهرة فجميع العراقيين من عرب وأكراد ومسيحيين يرفضون الوجود الأميركي''• وشارك نواب من الكتلة الصدرية في التجمع الذي واكبته اجراءات امنية مشددة، كما شاركت وفود من بعض المناطق بينها وفد من ''مجلس إنقاذ الأنبار'' التابع لحميد الهايس• وقال المتحدث باسم التيار الصدري صلاح العبيدي ان مقتدى الصدر يطالب الرئيس الاميركي باراك اوباما بالعمل على رحيل قواته• وأضاف نقلاً عن الصدر ''نطالب الرئيس الأميركي أوباما بمساندة الشعب العراقي لخروج القوات الأميركية من العراق''

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا