مقديشو (وكالات)

قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من عشرة في تفجير سيارة مفخخة قرب البرلمان تبنته حركة الشباب الإرهابية، وفق الشرطة الصومالية.
وانفجرت السيارة وسط العديد من السيارات الأخرى عند حاجز على طريق مكة المكرمة قرب منطقة سيدكا حيث يقع البرلمان الصومالي.
ويضم هذا الحاجز نقطة تفتيش أمنية، ويقع كذلك على طريق مؤدية إلى القصر الرئاسي.
وتبنت حركة الشباب الارهابية هذا التفجير الذي يأتي بعد أيام على تفجير ضخم بمركبة مفخخة تبنته الحركة أيضاً وأودى بحياة81 شخصا في ديسمبر، واقتحام ارهابيين يوم الأحد قاعدة عسكرية في كينيا تستخدمها القوات الأميركية.
وأكد الشرطي عدن عبدالله لفرانس برس «المتفجرات كانت داخل سيارة»، مضيفاً أن «قوات الأمن اعتقدت بادئ الأمر أن السيارة لم تكن قادرة على المرور عبر الحاجز قبل أن يجري تفجيرها».وأشار إلى ان «سيارات أخرى كانت تصطف خلفها بانتظار العبور عبر نقطة التفتيش الأمني عندما وقع الانفجار». وقال إن «المعلومات الأولية التي بحوزتنا تفيد بمقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من عشرة». وتصاعدت سحابة دخان أسود كثيف في سماء العاصمة بعيد الانفجار، امتدت لمسافة عشرات الكيلومترات من موقع التفجير.
وقال عبد الرحمن محمد وهو شاهد عيان كان في متجر بقالة قريب عند وقوع الانفجار إنه «شاهد جثث العديد من الأشخاص الذين قتلوا بشظايا في سياراتهم». وبين الضحايا، بيل إسماعيل مسؤول حقوق المرأة وحقوق الإنسان في وزارة المالية الصومالية.
وأعلن مسؤول كبير سابق في الوزارة «فقدنا أخاً وصديقاً طيباً في تفجير هذا الصباح»، مضيفاً «كان جالساً في إحدى السيارات التي كانت تنتظر عبور الحاجز عندما وقع التفجير وتعرض لحروق شديدة داخل سيارته».