الاتحاد

المدمن مذنب أم مريض؟

نتساءل دائماً هل المدمن مذنب وسيئ الأخلاق؟ أم أنه إنسان مريض بحاجة إلى العلاج ؟·
العديد من الناس يرون أن المدمن يستطيع أن يتوقف عن الإدمان ولكن لا يريد ذلك، ويرى علماء الدين أنه ارتكب ذنباً أو معصية، أما السلطات القانونية فتعتبره يستحق العقاب، والاجتماعيون يعتبرونه خرقاً لقوانين المجتمع· والنفسيون يعتبرونه سلوكاً غير سوي· أما عامة الناس فتعتقد أن المدمنين فئة سيئة يجب نبذها والابتعاد عنها·
في نظري أن هذا الشعور عدائي تجاه الشخص المدمن، سيخلق له رد فعل أكثر عدوانية تجاه المجتمع الذي يعيش فيه· لأن الإدمان يأتي في المرحلة النهائية بعد أن يتفاقم الأمر ويصبح مشكلة إدمان·
في البداية يكون استخدام المخدر من قبل المدمن على سبيل التجربة أو الفضول ويكون الشخص واعياً ومدركاً ماذا يفعل؟ ولكن بعد ذلك عند الولوج في مراحلة النهائية وهي الإدمان يكون الأمر خارجاً عن سيطرته·
ليس صحيحاً أن المدمن لا يريد أن يتوقف عن التعاطي كما يعتقد البعض لأن معظم المدمنين يحاولون الإقلاع عن هذا الإدمان ويفشلون في ذلك·
فمثلاً إذا سألت شخصاً مدمناً على الكحول لماذا لا تتوقف عن الشرب بعدما هدم صحتك بهذه الطريقة لا محال سيجيبك أنه حاول ولكن فشل في ذلك، ويعتبر كل مدمن أن ما هو فيه لعنة حلت عليه تعذبه طيلة وحياته حتى مماته·
وبهذه المحاولات والفشل المتكرر تتكون لديهم قناعات أنه من الاستحالة أن يتوقفوا عنه·
وفي النهاية العديد من المدمنين يستسلمون لقدرهم ولا يعاودوا المحاولة مرة أخرى تاركين انطباعاً لمن يرغبون في مساعدتهم، أنهم غير جادين ولا مبالين·
ولكن منهم ايضا شخصيات مضطربة معادية للمجتمع تميل للإجرام والعنف والعدوانية ومدمرة لنفسها ولغيرها·
في رأيي أن الإدمان سلوك مرضي والمدمن اعتبره مريضاً بحاجة لعلاج ومساعدة·
لذا علينا جميعاً أن نساعد المدمن للإقلاع عن الإدمان أياً كان نوعه ودرجته والأخذ بيده لأنه لابد أنه كان إنساناً سوياً وتعرض لظروف معينة جعلته فريسة سهلة لهذا السم·

سالم حسن

اقرأ أيضا