الاتحاد

الرياضي

كات: الأهلي لن يعاني من الضغوط أمام السد

باري بالقميص رقم 9 يغيب عن الأهلي للإصابة في الأنف

باري بالقميص رقم 9 يغيب عن الأهلي للإصابة في الأنف

نفى الهولندي هانك تن كات مدرب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أن فريقه سوف يعاني من أي ضغوط عند مواجهة السد القطري مساء الأربعاء المقبل، في إطار الجولة الثانية لدوري أبطال آسيا، خاصة أن الضيوف سيكون لديهم رغبة أكيدة، وصريحة في اللعب على الفوز، بعدما خسروا المباراة الأولى على أرضهم أمام الهلال السعودي.
وقال كات “ لن يعاني فريقي من الضغوط النفسية، لأن واقع الأهلي هذا الموسم، يعكس مدى الضغوط التي مرت على لاعبيه، لذلك لن يكون موقف الفريق حالياً بأفضل مما سبق، بل لا يزال الأهلي، تحت ضغوط الموسم الجاري، الذي كان خلاله سيء الحظ، ويكفي تعثر الفريق محلياً، وتكرار الموقف خلال الجولة الأولى بدوري الأبطال الآسيوي، أمام مس كرمان الإيراني، على الرغم أننا قدمنا مباراة طيبة، ولكن غياب التركيز وافتقاد الثقة حول التقدم وقتها لخسارة بـ”رباعية”، كانت درساً قاسياً للاعبين، أتمنى أن يكونوا قد استوعبوه بشكل جيد “
ويحتاج الأهلي للفوز على السد القطري لضمان المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل، بخلاف ضرورة أن يتلقى مس كرمان هزيمة هو الآخر أمام الهلال السعودي بالرياض.
وأشاد تن كات بالروح القتالية العالية والجدية التي أظهرها الفريق خلال الفترة الأخيرة بعيداً عن المستوى الذي ظهر عليه بعض اللاعبين أمام الوحدة في كأس الرابطة، مشيراً إلى أن ثقته في لاعبيه لم تهتز بل لديه رغبة في مواصلة تصحيح الأخطاء وإعادة الفريق لسكة الانتصارات.
واعترف كات بأن الإصابة التي تعرض لها البرازيلي باري بكسر في الأنف وعظام الوجه وتهدد مشاركته أمام السد في المباراة التي يخوضها الفريق مساء الأربعاء تعتبر ضربة قوية لخط الهجوم الذي يعاني من الأساس نظراً لغياب أبرز عناصره سواء فيصل خليل أو الحمادي منذ بداية الموسم بخلاف رحيل محمد سرور على سبيل الإعارة للجزيرة.
وأشار مدرب الأهلي أن الفريق يضم لاعبين مميزين وأصحاب مهارات جيدة، خاصة من بين الوجوه الجديدة التي يتم تصعيدها، غير أن خبرة اللعب في دوري الأبطال تختلف عن الدوري المحلي، وبالتالي سيحتاج الفريق لكافة عناصره، وقال “ نأمل في أن يستعيد أحمد خليل حيويته بصورة جيدة خلال الأيام الحالية، حتى يمكن الدفع به كلاعب أساسي، وأتمنى أن ترتفع معنويات خاصة بعدما عاد من رحلة المنتخب، وأسهم في صناعة هدف الفوز على أوزبكستان”.
وأكد مدرب الأهلي أن هناك بعض الحلول المتاحة أمامه مثل الدفع بعبدالله عبد الرحمن إلى جوار أحمد خليل أو الاكتفاء باللعب برأس حربة وحيد، على أن يتقدم البرازيلي سيزار للعب في الأمام، ومن خلفة بقية اللاعبين، وخاصة لاعبي الوسط المحترفين حسني عبدربه والإيراني معدنجي، وكلاهما سيكون له دوره التكتيكي المعين خلال المباراة المقبلة.
وفيما يتعلق ببقية خطوط الفريق، وبخاصة خط الدفاع والوسط في ظل كثرة الغيابات، وآخرها ابتعاد محمد قاسم للانتظام في دورة عسكرية، قال “بالفعل الفريق تأثر على مستوى الدفاع، بعد غياب خالد محمد للإصابة، ورحيل محمد قاسم لحصوله على دورة عسكرية، وإذا كان موقف خالد محمد طبيعي كونه مصاباً، فما يثير دهشتي هو موقف محمد قاسم، حيث ترك الفريق لينتظم في دورة عسكرية ومن المفترض أنه لاعب محترف ومتفرغ “.
وأشار كات إلى أنه يعرف طبيعة الدوري الإماراتي ويقدر ظروف اللاعب، خاصة إذا ما كانت الإدارة لا تمانع في ذلك، وقال “قاسم لاعب جيد، وصاحب خبرة، والفريق يحتاج لجهوده، ولكن مسألة الاعتماد عليه في المباراة المقبلة بعد فترة من الابتعاد غاب خلالها عن المشاركة خلال المباراتين الأخيرتين، سيحددها موقف التدريبات التي شارك فيها، ومدى درجة جاهزيته الفنية والبدنية، إضافة لظروف الدورة العسكرية، وما إذا كان سيقدر على التواجد خلال المباراة أم لا، وبشكل عام لا يزال الوقت مبكراً في الحديث عن الأسماء التي تشارك في المباراة، حيث يقوم الجهاز الفني بتجهيز جميع اللاعبين، ومن ثم يتم اختيار أنسب العناصر”.
وعلى الجانب الآخر أشاد المدرب الهولندي بالتزام اللاعبين خلال الفترة الأخيرة خاصة بعدما إعادة التدريبات الصباحية، حيث يتجمع الفريق في الثامنة صباحاً، وقال “في البداية كانت هناك صعوبة في الالتزام بالمواعيد، ولكن مع التكرار وتمسك الجهاز الفني بالتدريبات الصباحية، لما لها من فوائد فنية ونفسية وبدنية أصبح اللاعبون أكثر تركيزاً والتزاماً، كما تحقق استفادة جيدة خلال تلك التدريبات التي يتم التركيز خلالها على النوحي البدنية والخططية بصورة أكبر وبطريقة مكثفة، لقد كنت مصراً على التدريبات الصباحية لعلاج القصور البدني لدى اللاعبين الذي يظهر خلال الربع ساعة الأخيرة من عمر المباراة”.
وفيما يتعلق بفريق السد الذي من المتوقع وصوله مساء غد وأدت تدريبه الأخير بدبي قبل المباراة قال “ أعتقد أن السد فريق قوي، ولن ننخدع في خسارته الثقيلة على أرضه أمام الهلال السعودي لأنه يملك لاعبين جيدين، بالإضافة لرغبة أكيدة في تحقيق الفوز لتحسين موقعه بالترتيب وهي كلها أمور نأخذها بالحسبان”.
ولفت كات إلى أن الجهاز الفني يسعى لاستغلال غياب أوبوكو عن السد في المباراة المرتقبة بينهما خاصة بعد رفض الاتحاد الآسيوي طلب استبداله، مما يعني وجود نقص في صفوف الضيوف، قال “ نحن أيضاً نواجه السد بصفوف ناقصة، ويكفي عدم اتضاح الرؤية حول مشاركة باري، وقد يغيب عن المباراة، أما اوبوكو الغاني فهو لاعب جيد، وأعتقد أن غيابه سيكون له فوائده، غير أن السد يملك لاعبين مميزين آخرين، وقد تابعنا الفريق جيدا خلال الفترة الأخيرة، وفي مباراته أمام الهلال وكما قلت سابقا أن الهلال السعودي هو أقوى فرق المجموعة، ومرشح بارز لخطف بطاقة التأهل، بينما السد فريق جيد، ولكني أرى مستواه متقارب مع الأهلي، ولا توجد فروق واسعة بينهما، ونسعى للعب أمامه على الفوز في المقام الأول”

اقرأ أيضا

ميسي يضع فالفيردي في ورطة