الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يلتقي تلاميذ متفوقين دراسيـاً من مختلف مناطق الدولة

 محمد بن راشد وسط أبنائه المتفوقين

محمد بن راشد وسط أبنائه المتفوقين

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في قصر سموه بزعبيل أمس مجموعة من التلاميذ المتفوقين دراسياً من مختلف مناطق الدولة التعليمية• وقد تحدث سموه إلى نحو مئة تلميذ وتلميذة من شتى مدارس الدولة بعد أن صافحهم مرحباً بهم ترحيباً أبوياً مفعماً بمشاعر الأب الحريص على مصلحة ومستقبل أبنائه وبناته• الطلبة المتفوقون بادروا في بداية الجلسة العربية التي افترش فيها سموه وضيوفه الصغار الأرض في إلقاء القصائد الوطنية التي عكست حبهم وانتماءهم للوطن وقيادته ، مشيدين بمناقبه وشيم فارس العرب الذي أحبوه والداً وقائداً وفارساً وشاعراً وملهماً لهم ولشباب الوطن الغالي• وبعد الانتهاء من جلسة الشعر بادر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أبناءه بسؤال كل منهم عن تطلعاته وطموحاته فى المستقبل الواعد الذي ينتظرهم ، حيث عبر كل تلميذ وتلميذة عن آماله وحلمه فى الدراسة والعمل ، وبدوره وجههم سموه بضرورة التنويع فى الاختصاصات الدراسية التى تتيح لهم فرصاً أوسع للعمل وخدمة مجتمعهم ووطنهم من خلال شغل الوظائف المتنوعة فى قطاعات الاقتصاد والمال والصحة والتعليم والثقافة والرياضة والفن وغيرها من الأعمال التى يحتاجها الوطن فى مسيرته التنموية حاضراً ومستقبلاً وعلى المدى الطويل• وتناول سموه فى الجزء الثاني من كلامه مع عدة المستقبل تاريخ تأسيس اتحاد الإمارات وقيام دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة واحدة وعلم واحد وجيش موحد وسرد لهم سموه سيرة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وكيف اتخذ قرار قيام الاتحاد بالاتفاق والتفاهم مع أخيــــه المغفور لــــه الشــيــــخ راشـــد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما• وأكد ســموه حرصـــه الـــدؤوب وأخوه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى على تعزيز دعائم دولتنا الحبيبة وتعميق ثقافة الانتماء الوطنى والقومي فى أوساط أجيال الوطن المتلاحقة وترسيخ مبدأ الولاء لدولة الإمارات وقيادتها الوفية• وشدد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على أهمية العلم والتعليم ودور المتعلمين فى بناء الوطن ومؤسساته وحماية منجزاته الحضارية والحفاظ على إرث الآباء والأجداد شامخاً متجدداً جيلاً بعد جيل• وأشار سموه إلى الظروف المعيشية الصعبة والقاسية التى عاشها الآباء والأجداد على مدى عقود من الزمن وهم يبحثون عن لقمة عيشهم فى البحر غوصا بحثا عن اللؤلؤ وداناته وسباحة بحثاً عن السمك وصيده من أجل تأمين الحد الأدنى من مورد رزق عيالهم وأسرهم• ونوه سموه خلال لقائه أبناءه الطلبة والطالبات الذين أصغوا لتوجيهات سموه باهتمام بالإنجازات العظيمة التى تحققت لشعبنا فى شتى الميادين وباتت مبعث فخر واعتزاز لقيادة وأبناء الإمارات ومحط أنظار واحترام الاخرين دولاً وشعوباً ما جعل دولة الامارات تحتل مكانة رفيعة وموقعا متقدما جدا على خريطة دول العالم التى يحق لها أن تتفاخر بإنجازاتها الحضارية والاقتصادية والعلمية والبشرية• وتطرق سموه الى استراتيجية حكومته التى تركز على قطاع التعليم وبناء الثروة البشرية القادرة على مواجهة التحديات مهما كان حجمها ونوعها ، معتبراً سموه أن الإنسان هو ثروة الوطن الدائمة والرافد الذى لاينضب لكل قطاعات التنمية المستدامة• وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الطلبة المتفوقين على تفوقهم ونجاحهم فى الدراسة ،متمنياً لهم التفوق فى كافة مراحل حياتهم كي يكونوا قدوة لإخوانهم وزملائهم ويتمكنوا من حمل الأمانة وتأديتها بكل وفاء وإخلاص صوناً للوطن ومكتسباته الغالية

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»