الاتحاد

الإمارات

ملتقى الحضانات في العين يناقش حق الطفل في التعليم المبكر

إحدى حضانات العين المشرفة على فعاليات الملتقى الأول

إحدى حضانات العين المشرفة على فعاليات الملتقى الأول

عمر الحلاوي (العين) - تنظم وزارة الشؤون الاجتماعية، ملتقى الحضانات الأول في العين بمشاركة 17 حضانة والذي تفتتحه معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، لمدة خمسة أيام يبدأ من 21 فبراير الجاري بالعين مول.
وسيتم تدشين قاعة بيانات حضانات العين عبر البوابة الإلكترونية التابعة للوزارة، وبمشاركة وزارة الداخلية ورعاية حضانة أرض الأطفال.
ويناقش الملتقى الذي يهدف إلى تعريف مجتمع العين بالحضانات وأهميتها، حق الطفل في التعليم المبكر والحماية الحكومية ومساوئ الحضانات المنزلية التي لا تتمتع بأي حماية حكومية، بالإضافة لوضع قاعدة بيانات شاملة لكل حضانات العين ليستفيد منها أولياء الأمور.
وقالت موزة الشومي مديرة إدارة الطفل، إن الملتقى عبارة عن مهرجان كامل للطفل، يضم أولياء الأمور والحضانات في العين والوزارة والجهات الحكومية الأخرى والأطفال، وذلك لتأكيد حق الطفل في التعليم المبكر، وأهمية الحضانة بالنسبة له، بالإضافة لعكس الدور السلبي للحضانات المنزلية والتي تعتبر غير محمية.
ولفتت إلى أن الملتقى سيؤكد حق الطفل في الحماية من قبل الحكومة، ويسلط الضوء على جميع الحضانات في العين والتي تتفوق في عددها على ثلاث إمارات مجتمعة.
وأشارت إلى أن الملتقى سيعقد سنوياً للتشاور بين القطاعين الحكومي والخاص، وللعمل على تطوير التعليم المبكر، وتعريف المجتمع بأهمية الحضانة للطفل.
وأضافت أن الملتقى سيشهد إطلاق البوابة الإلكترونية لحضانات العين ويحث على التسجيل فيها، ويعرف أولياء الأمور بها والتي تعتبر الموقع المعلوماتي الأول للحضانات والتي تشتمل على قاعدة بيانات كاملة تمكن الآباء والمعلمين والاستشاريين ومالكي ومديري الحضانات والمستثمرين من استعراض ملفات معلوماتية وإيجاد أفضل الحلول لاحتياجاتهم من مقدمي الخدمات في القطاع الخاص، الحضانات وموردي المنتجات والخدمات، والقطاع الحكومي.
وأوضحت مدير إدارة الطفل بوزارة الشؤون الاجتماعية الجهة المشرفة على الموقع، أن البوابة الإلكترونية تعتبر قناة اتصال شاملة وموثوقة ودقيقة، بالإضافة إلى كونها دليلاً ومصدراً للمعلومات.
كما تعتبر هذه البوابة الإلكترونية هدفاً لتفعيل الشراكة بين وزارة الشؤون الاجتماعية والحضانات وأولياء الأمور والقطاع الخاص وجميع المهتمين بعالم الحضانات.
ولفتت إلى أن للبوابة الإلكترونية مميزات متعددة مثل ميزة البحث في بوابة الحضانات باللغتين العربية والإنجليزية، والتحديث السريع للمعلومات المعلنة وعرض القوانين واللوائح والفعاليات والأحداث وقنوات الاتصال مع إدارة الطفل والحضانة وولي الأمر، بالإضافة إلى معلومات شاملة عن الحضانات في الدولة.
وأشارت إلى أن البوابة الإلكترونية تشتمل على دليل للخدمات والمنتجات، وهو دليل إلكتروني يقوم بتصنيف جميع شركات ومؤسسات الخدمات والمنتجات الخاصة بولي الأمر والحضانات من القطاع الخاص بمساحات إعلانية مرنة.
كما تشتمل كذلك على دليل المستثمر، وهو دليل إلكتروني يحوي جميع اللوائح والقوانين والإحصاءات والبيانات والنماذج التي يحتاج إليها المستثمر في الحضانات للتعرف إلى جميع المستجدات في هذا الشأن، وتضم واحة الإرشاد وهي واحة لتقديم الإرشادات والنصائح لولي الأمر والقائمين على الحضانات في المجالات التربوية والصحية والغذائية والنفسية والرياضية والإدارية والجودة، وكذلك تقديم أحدث الأبحاث العلمية في عالم الطفل والحضانات، بالإضافة إلى التعريف بأهم الوسائل الإعلامية المتخصصة بالطفل سواء المرئية أوالمسموعة أوالمقروءة أوالإلكترونية.
وأشارت إلى أن البوابة تتضمن كل الفعاليات والأحداث التي تتعلق بالطفل من مؤتمرات ولقاءات ومعارض وندوات وورش عمل ودورات تقوم بها الوزارة أو إدارة الطفل، لافتة إلى أن البوابة توفر العديد من الخدمات التي تقدمها للمهتمين كافة من أولياء الأمور وأصحاب الحضانات والمهتمين بعالم الحضانات، بالإضافة إلى مساحة “شيء في خاطرك”، لإبداء الآراء والملاحظات والشكاوى والاقتراحات للإدارة مباشرة.
كما توفر الفرصة للباحثين عن الوظائف في مجال الحضانات عن طريق وضع السيرة الذاتية، وكذلك مساحة للحضانات للإعلان عن الشواغر المتوافرة لديها، إضافة إلى أن سيكون منبراً وساحة للحوار وتبادل الخبرات بين جميع المهتمين بعالم الحضانات ووسيلة للتواصل بينهم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا