الاتحاد

الرئيسية

مقتل 8 جنود إسرائيليين و19 شهيداً بينهم 6 من عائلة واحدة

أقارب عائلة من أب و4 من أبنائه استشهدوا بالعدوان الإسرائيلي يبكون خلال تشييعهم في بيت لاهيا

أقارب عائلة من أب و4 من أبنائه استشهدوا بالعدوان الإسرائيلي يبكون خلال تشييعهم في بيت لاهيا

واصلت القوات الإسرائيلية أمس عدوانها على قطاع غزة ،موقعة المزيد من الخسائر البشرية والمادية·وبين الشهداء 19 مدنياً وعشرات في سلسلة من الغارات الجوية والقصف المدفعي·وأعلنت ''كتائب عز الدين القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس'' أن مقاومين تابعين لها اقتحموا منزلا سكنياً فيه قوة صهيونية خاصة على أطراف شمال قطاع غزة، وقتلوا 8 جنود قبل أن ينسحبوا من المنزل بسلام ·
وأكدت ''حماس'' أمس، أن غالبية الأهداف التي تعرضت للقصف الإسرائيلي هي ''أهداف مدنية'' وقال مشير المصري القيادي في ''حماس'' في تصريحات نقلها موقع ''المركز الفلسطيني للإعلام'' الإلكتروني، إن '' المقاومة لم تخسر إلا القليل، وأن استهداف إسرائيل للمدنيين ليس إلا دليل فشل عسكري وسياسي''· وأضاف '' نحن نؤكد أن المقاومة لم تخسر إلا القليل في معركتها الآن مع الاحتلال الإسرائيلي، ونؤكد على أن ما يزيد على 1000 هدف ضربها العدو الصهيوني، هي أهداف مدنية من جامعات ومدارس ومستشفيات ومساجد ومنازل ، وهذا الاستهداف للمدنيين هو دليل فشل وإفلاس من قبل العدو الذي لم يواجه المقاومة على الأرض إلى الآن''·
وأشار المصري أن المعركة البرية ''لم تبدأ حتى الآن، والقوات الإسرائيلية لا تزال في التخوم والمناطق المكشوفة''· وقال: ''المعركة البرية معركتنا وهي لم تبدأ بعد ، فالعدو مازال على تخوم المناطق ، واستعدادات المقاومة هي استعدادات كبيرة ، وعشرات القتلى الذين سقطوا من الصهاينة هي دليل أن في جعبة المقاومة الكثير ، فنحن عند وعدنا لهذا العدو ، لن نمكنه من غزو غزة، وسوف تكبدهم المقاومة خسائر فادحة ، والمقاومة لحد هذه اللحظة تضرب عشرات الصواريخ بشكل يومي باتجاه المستوطنات الإسرائيلية''·
وأعلن مصدر طبي أن تامر أبو هليل (20 عاما) استشهد واصيب اثنان آخران برصاص قناص إسرائيلي وبشظايا قذيفة دبابة في جباليا·
وذكر شهود عيان أن الطائرات الإسرائيلية شنت مساء الجمعة، عدة غارات جوية استهدفت أربعة منازل في قطاع غزة· وأصيب ستة أشخاص في قصف منزل في محيط بلدة جباليا في شمال قطاع غزة،ودمر المنزل كليا · وأوضح الشهود أن منزلا في بلدة بيت لاهيا استهدف بصاروخ ايضا، ما أسفر عن تدميره· وشن الطيران الإسرائيلي عدة غارات على مناطق غير مأهولة بالسكان في حي الزيتون جنوب غزة دون أن تقع اصابات·
واستشهد ستة فلسطينيين من عائلة صالحة هم أم وأولادها الثلاثة وزصيب سبعة عشر آخرون إثر سقوط صاروخ اطلقته طائرة حربية إسرائيلية على منزلهم الذي تم تدميره في الساعة الرابعة فجر أمس، دون سابق انذار·
وفي بلدة الزوايدة وسط قطاع غزة استشهد ثلاثة فلسطينيين وجرح سبعة آخرون في قصف نفذته الزوارق الحربية وجرى نقلهم الى مستشفى شهداء الأقصى، الذي وصله ايضا تسعة شهداء واربعون جريحا حصلية التوغل وسط قطاع غزة· واعلنت ''سرايا القدس'' عن استشهاد جهاد أبو مضيف متأثرا بجروحه في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة·
وقصف الجيش الإسرائيلي سبعة منازل بينها منزل ابو عبيدة الجراح نائب قائد الشرطة التابعة للحكومة المقالة في حي الشيخ رضوان، ومنزل قائد الأمن والحماية في رفح، وعنصرا آخر من ''القسام'' بالرضافة الى قصف مركز شرطة الزيتون ومسجد الرباط في خان يونس، ومكتباً تابعا لحركة ''الجهاد الإسلامي'' في خان يونس ايضا·وشن الطيران الإسرائيلي عدة غارات على مناطق غير مأهولة بالسكان في حي الزيتون جنوب غزة دون اصابات
وكان قد عثر على حوالى 50 جثة، تم انتشالها من تحت الانقاض خلال ساعات التهدئة أمس الأول·
وأعلنت مصادر طبية أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا واصيب عدد آخر بجروح،في قصف إسرائيلي على منطقة الشيخ زايد في شمال قطاع غزة ،وأوضح المصدر أن الجيش الإسرائيلي شن غارة على شرق عبسان في جنوب قطاع غزة ما أدى الى جرح ثمانية أشخاص·
وأعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' استشهاد اثنين من عناصرها أمس، في غارات إسرائيلية على شمال قطاع غزة هما: محمد اشتيوي من حي الزيتون في غزة وإبراهيم ريحان من سكان بلدة جباليا·
وأعلنت ''سرايا القدس'' مسؤوليتها عن قصف مستوطنة ''سديروت'' ومدينة عسقلان ومستوطنة كفار عزة جنوب إسرائيل بسبعة صواريخ محلية الصنع·
وأعلنت ''كتائب القسام'' الجناح العسكري لـ''حماس'' قصف مدينة ''أسدود'' ومستوطنة ''نتيفوت'' بثلاثة صواريخ من نوع ''جراد'' روسي الصنع·وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن صاروخ جراد سقط على مدينة اسدود الإسرائيلية محدثا أضرارا مادية·
وأعلنت ''كتائب شهداء الأقصى'' مجموعات أيمن جودة إطلاق صاروخ محلي على ''كيبوتس كفار عزة'' الإسرائيلي·

استشهاد المصور الخاص بعرفات

غزة (د ب أ) - أكد شهود عيان، أن المصور الصحفي إيهاب الوحيدي الذي طالما رافق الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رحلاته ووثق بالصور نشاطاته، قد استشهد في وقت مبكر امس، في قصف إسرائيلي استهدف المنزل الذي كان يقطن فيه في غزة· وسجل الوحيدي -الذي كان يعمل مصورا تلفزيونيا لصالح ''تلفزيون فلسطين'' الرسمي، معظم نشاطات الرئيس الفلسطيني الراحل خلال سنوات إقامته خارج الأراضي الفلسطينية، وفي أعقاب عودته بعد توقيع معاهدة أوسلو في أوائل حقبة التسعينيات من القرن الماضي·
وكان الوحيدي يقف في شرفة الطابق الخامس في منزل أصهاره في حي تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة، عندما سقطت قذيفة دبابة على المنزل المكون من خمسة طوابق، ما أدى إلى انهيار الشرفة· وذكر الشهود أن الوحيدي لقي حتفه إثر سقوطه· كما توفيت في القصف كل من زوجته ووالدته·

فلسطيني يجرح إسرائيلياً قرب تل أبيب

القدس المحتلة (ا ف ب) - أفادت الشرطة الاسرائيلية ان فلسطينيا من الضفة الغربية اصاب امس اسرائيليا بجروح طفيفة بواسطة فأس في مدينة ريحوفوت جنوب تل ابيب قبل ان يتم اعتقاله· وهتف هذا الفلسطيني المتحدر من جنين في شمال الضفة الغربية ''الله اكبر'' قبل ان يسرع في اتجاه العابرين· ثم نجح عناصر من الشرطة كانوا في المنطقة من السيطرة عليه· وذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان هذا الاعتداء يتصل بالعملية العسكرية التي يشنها الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة منذ اسبوعين·

واشنطن تعلن أنها تساعد مصر في كشف أنفاق غزة

واشنطن (ا ف ب) - أعلنت وزارة الدفاع الاميركية، ان لواء الهندسة في الجيش الاميركي يساعد منذ بعض الوقت، الحكومة المصرية على كشف الأنفاق التي تستخدم لنقل الاسلحة والمواد الاخرى المهربة الى غزة· وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جيف موريل، ان عددا صغيرا من المدنيين الاميركيين من لواء الهندسة، يقدم مساعدة تقنية الى المصريين منذ بضعة اشهر·
واضاف ''ثمة جهد منسق منذ بعض الوقت من الجانب المصري للاهتمام ببعض هذه الانفاق -كشفها واقفالها وازالتها- واعتقد ان لواء الهندسة في الجيش قدم نصائح تقنية حول طريقة القيام بذلك''·
واوضح المتحدث ان دور الهندسة اقتصر ''بالتحديد'' على تقديم مساعدة تقنية، مشيرا الى ان اي مدني اميركي غير موجود في الوقت الراهن على الحدود مع غزة، بسبب الهجوم البري الاسرائيلي· وقد استهدف سلاح الجو الاسرائيلي انفاقا في بداية العدوان· وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية، ان هذه الانفاق تستخدم على ما يبدو، لنقل صواريخ تستعملها ''حماس'' لمهاجمة اسرائيل من غزة·
وقالت وكالة الانباء الالمانية في تقرير من رفح، ان المراقبين يرون ان تحقيق تهدئة في قطاع غزة، بين إسرائيل والمقاتلين الفلسطينيين، مرهون بوضع نهاية للنشاط التجاري الذي يمارسه اصحاب الأنفاق على طول الحدود الجنوبية لغزة مع مصر· وبينما تطالب ''حماس'' التي تسيطر على القطاع، بأن تنهي إسرائيل حصارها الاقتصادي للقطاع في إطار التوصل إلى تهدئة، تطالب إسرائيل هي الأخرى بـ ''ضمانات دولية'' بشأن عدم تهريب المزيد من الأسلحة عبر شبكة الأنفاق الواسعة الممتدة أسفل مدينة رفح الواقعة على الحدود بين غزة ومصر·
ومن بين الأفكار التي يناقشها الإسرائيليون والمصريون والأميركيون تحقيق وجود أميركي على الجانب المصري من الحدود، مما يساعد المصريين في اكتشاف فتحات الأنفاق على الجانب الخاص بهم من الحدود· وسيتم تزويد العناصر الأميركية بمعدات اليكترونية لاكتشاف الأنفاق وتفجيرها من خلال متفجرات يمكن التحكم بها·
وأوضح مسؤولون أمنيون اسرائيليون بارزون، أن الاميركيين سيساعدون المصريين أيضا بصورة فعالة، على وقف سلسلة عمليات التهريب التي تبدأ في السودان مرورا بمصر وصحراء سيناء لينتهي بها المطاف في غزة·
ورغم ذلك سترغب ''حماس'' في تعويض الصواريخ التي أطلقتها على جنوب إسرائيل
والتي يقرب عددها من 600 صاروخ منذ بدء الهجوم على غزة، إلى جانب العدد غير المعلوم من الصواريخ التي لحق بها الدمار خلال عشرات الهجمات الجوية الاسرائيلية على المنازل والمكاتب وحتى المساجد التي تردد أن نشطاء الحركة يستخدمونها في تخزين الصواريخ·
ومن ناحية أخرى، ترغب اسرائيل في ضمان عدم قدرة ''حماس'' على استيراد المزيد من صواريخ ''جراد'' الروسية الصنع، والتي تقوم بتطويرها إيران، أو المواد الخام اللازمة لتصنيع المزيد من صواريخ ''القسام'' الخاصة بها كالأنابيب والمواد المتفجرة·

اقرأ أيضا

السعودية تُحبط عملاً إرهابياً استهدف مركز مباحث الزلفي