الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تتوسع في إجراء المسح لأجسام المسافرين

عرض مسؤولو مطارات أمس أجهزة جديدة للتصوير بالأشعة السينية سوف يستخدمونها لفحص مزيد من المسافرين بالتصوير الكامل للجسم بناء على نصائح دعاة الأمن وهي خطوة أزعجت المدافعين عن الحريات المدنية. وتظهر الأجهزة، التي يتكلف الواحد منها 170 ألف دولار، لأفراد الأمن أجسام المسافرين عارية كاشفة عن أي شيء ربما يكون مختفيا تحت الملابس.
وسوف يتم تشغيل ثلاثة من هذه الأجهزة يوم غد الاثنين في مطار لوجان الدولي في بوسطن لتكون أول ثلاثة أجهزة من بين 150 جهازا ترغب وزارة الأمن الداخلي الأميركية في نشرها خلال الأشهر القليلة القادمة
باستخدام أموال خصصها قانون الانتعاش وإعادة الاستثمار الأميركي الذي أقر العام الماضي والمعروف
أيضا باسم قانون التحفيز.
وترغب الوزارة في الوصول بعدد أجهزة المسح المتقدمة المستخدمة في المطارات بنهاية العام إلى 450 جهازا. ودعا زعماء بالكونجرس إلى المزيد من التصوير الكامل للجسم بعد أن اتهم نيجيري بمحاولة تفجير طائرة ركاب أميركية يوم عيد الميلاد باستخدام متفجرات قام بتهريبها إلى الطائرة مخبأة في ملابسه الداخلية. وقال مسؤولون في بوسطن حيث أقلعت طائرتان من أربع طائرات جرى خطفها يوم 11 سبتمبر 2001 إنهم طلبوا أن يكونوا أول من يستخدم هذه الأجهزة التي ستنشرها الوزارة قريبا في شيكاجو ولوس أنجليس ومدن أخرى.
وبالنسبة لبعض الركاب المسافرين المختارين عشوائيا فإن هذه الأجهزة ستكون بديلا لأجهزة كشف المعادن المنتشرة في كل مكان.

اقرأ أيضا

السيسي يبحث مع عباس مستجدات القضية الفلسطينية