الاقتصادي

الاتحاد

البورصات العربية تكتسي بالأحمر

بورصة الكويت سجلت أعلى تراجع عربياً (رويترز)

بورصة الكويت سجلت أعلى تراجع عربياً (رويترز)

عواصم (وكالات)

اكتست مؤشرات الأسواق العربية باللون الأحمر أمس، للجلسة السادسة على التوالي، متأثرة بالإغلاقات السلبية التي شهدتها الأسواق المالية العالمية بنهاية جلسة يوم الجمعة الماضي، وموجات البيع التي قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية، وسط تزايد المخاوف من التأثيرات السلبية من انتشار فيروس «كورونا».
وتصدرت بورصة الكويت تراجعات بورصات الخليج، خلال الجلسة، بانخفاض بلغت نسبته 11%، متأثرة بظهور حالات جديدة مصابة بفيروس «كورونا» في البلاد، ما دعا إدارة سوق الكويت المالي إلى إغلاق القاعة الرئيسة أمام المتعاملين.
وقال ام أر راجو نائب الرئيس التنفيذي في إدارة الأبحاث المنشورة في المركز المالي الكويتي إنّ بورصات دول الخليج «تشهد تراجعاً بينما ترتفع درجات الذعر حيال فيروس كورونا في المنطقة».
وأضاف «التقديرات الأولية بأن الفيروس يمكن احتواؤه في الصين برهنت أنها غير واقعية، حيث إنّ الحالات في الخارج مستمرة في التزايد».
وشهدت بورصات الخليج خلال جلسة بداية الأسبوع المزيد من الخسائر وسط تصاعد هبوط المؤشرات العالمية والنفط تزامناً مع زيادة انتشار المخاوف من فيروس «كورونا»، مع تصاعد أعداد المصابين بمنطقة الشرق الأوسط بالفيروس.
وجاء مؤشر دبي في المرتبة الثانية خليجياً من حيث خسائر المؤشر اليومية بتراجع بلغ نسبته 4.49%، تلاه المؤشر السعودي الذي خسر 3.17%، ثم مؤشر سوق أبوظبي الذي تراجع بنسبة 3.62%.
واحتل مؤشر سوق البحرين المالي، المرتبة الخامسة في قائمة أكثر الأسواق تراجعاً في دول منطقة الخليج بعدما سجل انخفاضاً بنسبة 3.37%، تلاه مؤشر سوق مسقط بنسبة تراجع بلغت 1.2%.
كما هوت الأسهم المصرية، خلال جلسة تعاملات أمس، ليفقد مؤشرها الرئيس نحو 6% في أول ساعتين وخسرت الأسهم نحو 33 مليار جنيه من قيمتها السوقية، بعد تراجعات حادة للأسواق العالمية والخليجية، كما انخفضت البورصة الأردنية بفعل عمليات بيع في الأسهم القيادية ليغلق المؤشر العام منخفضاً 0.56% بقيمة تداولات بلغت 5.8 مليون دينار مقارنة مع 4.1 مليون في الجلسة السابقة.
وقال مات مالي، الخبير في شركة ميلر تاباك للخدمات المالية، إنّ «تدفقاً سلبياً للأخبار سيجعل التركيز على البورصات اليوم، عندما تبدأ التعاملات المالية حول العالم، أكثر أهمية مما كان عليه يوم الجمعة». وكانت بورصة «وول ستريت» والأسهم الأوروبية سجلتا مع اختتام جلسة الجمعة الماضية أكبر خسائر أسبوعية منذ الأزمة المالية 2008. كما سجلت الأسهم الصينية خسائر أسبوعية بنحو 5%، وتهاوت الأسهم اليابانية بنحو 4%.

اقرأ أيضا

«أدنوك للتوزيع» توفّر السلع الأساسية بأسعار مخفضة