الاتحاد

عربي ودولي

فرقاطة تركية تعتقل 7 قراصنة صوماليين واختطاف ناقلة نرويجية

اعترضت فرقاطة تركية امس زورقا صغيرا واحتجزت سبعة قراصنة صوماليين مفترضين يشتبه في انهم كانوا يعدون لهجمات. ورصدت الفرقاطة “جمليك” التي تنشط مع قوات الحلف الاطلسي في منطقة الزورق على بعد نحو 80 كلم قبالة خليج عدن.
وكان الزورق موجودا في الممر الذي تقوم فيه سفن حربية بدوريات والذي تعبره السفن التجارية حرصا على سلامتها، كما اوضحت هيئة اركان الجيش التركي في بيان نشرته على موقعها الالكتروني. وصادرت الفرقاطة التركية على متن الزورق بندقية حربية اضافة الى تجهيزات تستخدم في عمليات القرصنة.
في هذه الاثناء قالت القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي امس إن قراصنة صوماليين اختطفوا ناقلة مواد كيميائية نرويجية وطاقمها المكون من 21 شخصا.
وذكرت بعثة القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي لمكافحة القرصنة في الصومال إن السفينة “ يو بي تي أوشن”، وكافة أفراد طاقمها من ميانمار، كانت في طريقها إلى ميناء دار السلام بتنزانيا عندما فقد الاتصال معها أمس الاول.
الي ذلك اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان فرقاطة فرنسية تجوب المحيط الهندي القت القبض امس الاول على 22 قرصانا صوماليا. وكانت باريس اعلنت ان الفرقاطة “نيفوز” وفي اطار عملية “اتالانتي” الاوروبية لمكافحة القرصنة القت القبض على 11 شخصا.
واعترضت البحرية الفرنسية في اول الامر السفينة الام للقراصنة وزورقين سريعين بطاقميهما بعد ان رصدتهما اثر محاولة هجوم على سفينة بوتان بوبري المتخصصة في علم المحيطات على بعد 180 ميلا شرق مقديشو. وامرت قيادة اركان اتالانتي السفينة “نيفوز” بالتوجه الى منطقة اخرى على بعد تسعين ميلا الى الجنوب حيث تمت السيطرة على ثلاث سفن -وهي ايضا سفينة ام وزورقان سريعان- ورصد 11 قرصانا مفترضا اي ما مجموعه 22 موقوفا في كلا العمليتين.
واوضحت وزارة الدفاع في بيان ان “مروحية بانتر وزوارق سريعة تابعة للفرقاطة قامت بعملية الاعتقال”.

اقرأ أيضا

رغم رفض الدنمارك.. ترامب لا يزال مهتماً بشراء جرينلاند