الاتحاد

عربي ودولي

قصف يوقع 4 قتلى شرق أوكرانيا

دونيتسك، أوكرانيا (أ ف ب)

قتل أربعة أشخاص أمس في قصف أصاب مستشفى في دونيتسك معقل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا في وقت يطالب فيه الاتحاد الأوروبي بهدنة فورية كي يتمكن المدنيون من مغادرة مناطق القتال.

وبهؤلاء الضحايا ترتفع إلى 12 حصيلة القتلى في خلال أربع وعشرين ساعة، هم ثمانية مدنيين، وأربعة جنود أوكرانيين في معارك تزداد حدة فيما لا تزال عملية السلام متعثرة. وأشارت سلطات دونيتسك الانفصالية إلى سقوط أربعة قتلى مدنيين في هذا القصف، ثلاثة خارج المستشفى، وواحد في الداخل.

في موازاة ذلك يواصل الانفصاليون الموالون لموسكو هجومهم في مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية الواقعة على بعد 50 كلم إلى شمال غرب دونيتسك، التي لا تزال تحت سيطرة الجيش الأوكراني، لكنها مهددة بتطويق الانفصاليين.
وقال إيليا كيفا المسؤول في وزارة الداخلية الأوكرانية في منطقة دونيتسك: «إن عمليات القصف لم تتوقف بينما نحاول إدخال أدوية وإجلاء المدنيين، لكن ذلك يتم تحت النيران المعادية».
وإزاء الوضع الذي يتفاقم بشكل متزايد بالنسبة للمدنيين، دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني الأربعاء إلى هدنة على الفور.
وقالت في بيان: «إن المدنيين يجب أن يتمكنوا من مغادرة منطقة النزاع بأمان، داعية إلى هدنة محلية مؤقتة لثلاثة أيام على الأقل تدخل حيز التنفيذ فوراً في محيط مدينة ديبالتسيف.
وتراجع عدد السكان المقيمين في هذه المدينة من 25 ألفاً إلى سبعة آلاف في خلال أيام على ما أكدت منظمة العفو الدولية.

ويجري تبادل قصف مدفعي أيضا بين الجيش الأوكراني والمتمردين على طول خط الجبهة ما يؤدي الى سقوط عشرات الضحايا المدنيين يومياً.

من جهتها أعلنت فرنسا أنها لا تعتزم تزويد أوكرانيا بالسلاح الفتاك في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا

مقتل شخصين إثر هجوم بسكين في محطة سكك حديد غربي ألمانيا