الاقتصادي

الاتحاد

بوتين: أسعار النفط مقبولة ومستعدون للمساعدة

الرئيس الروسي أبدى استعداده لدعم أسعار النفط عالمياً (رويترز)

الرئيس الروسي أبدى استعداده لدعم أسعار النفط عالمياً (رويترز)

موسكو (رويترز)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس: إن بلاده مستعدة للتعاون مع الشركاء في تحالف «أوبك+»، الذي يضم الدول المصدرة للبترول «أوبك» والمنتجين من خارجها، بهدف دعم أسعار النفط عالمياً، رغم رضا بلاده عن أسعار النفط الخام الحالية، التي انخفضت بشكل حاد الأسبوع الماضي، نتيجة المخاوف بشأن الانتشار العالمي لفيروس كورونا.
ومن المقرر، أن تجتمع منظمة «أوبك» ومنتجون آخرون، فيما يعرف بتحالف «أوبك+»، في فيينا الأسبوع الجاري، لتبني قرار بشأن اتفاق خفض الإمدادات، الذي ينتهي العمل به في نهاية مارس.
وقالت 4 مصادر على دراية بالمحادثات: إن عدداً من الأعضاء الكبار في أوبك يميلون لخفض أكبر للإنتاج، عما أعلن عنه من قبل.
ولم تحدد روسيا بعد موقفها من مقترحات تعميق خفض الإنتاج. وقال بوتين، في اجتماع مع مسؤولي طاقة روس، ومنتجين لبحث تداعيات انتشار فيروس كورونا: «أود أن أؤكد أن مستوى أسعار النفط الحالي مقبول بالنسبة لميزانية روسيا واقتصادنا»، وأضاف أنه من الصعب التنبؤ بتحركات أسعار النفط في المستقبل، وينبغي أن تستعد روسيا لشتى الاحتمالات.
ويوم الجمعة، نزل سعر خام «برنت» إلى 50.05 دولار، وهو الأقل منذ أواخر 2018، نتيجة المخاوف من أن يضر تفشي الفيروس بالطلب بشدة.
ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عنه القول، خلال اجتماع مع وزراء روس، أمس: إن «أوبك+ أثبت أنها آلية فعالة للحفاظ على الاستقرار طويل الأجل في أسواق الطاقة العالمية»، ونُشرت تصريحاته على موقع الكرملين.
وتابع: «بفضل ذلك، حصلنا علي إيرادات أعلى للميزانية، والمهم أنه أتاح لشركات التنقيب والإنتاج إمكانية الاستثمار بثقة في مشروعات تطوير واعدة»، ولفت إلى أن حقيقة امتلاك روسيا لاحتياطات مالية ضخمة، تساعدها على امتصاص تأثير اضطرابات السوق «لا يقلل من الحاجة للتحرك، بما في ذلك التعاون مع شركائنا الخارجيين».
وروسيا، التي تملك احتياطيات تتجاوز 560 مليار دولار، تتوقع أن تحقق ميزانيتها توازناً عند سعر 42.2 دولار للبرميل في المتوسط العام الجاري.

اقرأ أيضا

«راكز»: باقات لتسهيل تأسيس الأعمال