الاتحاد

عربي ودولي

إيران تمنع نجل مهدي كروبي من السفر

منع أحد أبناء المعارض الإيراني مهدي كروبي أمس الأول من السفر إلى لندن وجرى سحب جواز سفره في مطار طهران. وهاجم هاشمي رفسنجاني رئيس مجلس الخبراء ومجمع تشخيص مصلحة النظام، المتشددين في إيران واتهمهم بالتآمر على الثورة. في حين حضت الولايات المتحدة السلطات الإيرانية على الإفراج عن طالب حكم عليه بالإعدام لأنه شارك في تظاهرات مناهضة للحكومة.
وأفاد موقع (سهام نيوز- أورج) التابع لكروبي أن السلطات “لم تعط تفسيراً لمنع سفر” محمد تقي أحد أبناء كروبي الثلاثة. وأضاف أن “رجال الأمن في مطار الخميني الدولي صادروا جواز سفر، هذا الأستاذ الجامعي الذي كان متوجهاً إلى لندن لعمل مرتبط خصوصاً بنشر أحد كتبه ووضع اللمسات الأخيرة على كتاب آخر في القانون الدولي”. وكان محمد تقي أحد قادة الحملة الانتخابية لوالده.
من جهة أخرى اتهم رفسنجاني المتشددين في إيران بالتآمر علي الثورة من خلال الإدعاء بالدفاع عن النظام. وقال رفسنجاني لدى لقائه جمعاً من العلماء “للأسف الشديد نرى أن هناك انتشاراً لظاهرة التشدد في مؤسسات النظام وذلك يشجع على نشر الفوضى وإغلاق طرق الانتقاد”.
ويسعى جمع من النواب المتشددين في البرلمان إلى محاصرة رفسنجاني تمهيداً لعزله من الحياة السياسية في إيران. وما بين الجدل السياسي السري والعلني اعتبر النائب البرلماني إلياس نادران أن تصريحات فائزة هاشمي رفسنجاني التي وصفت حكومة نجاد بأنها حكومة غير شرعية، كافية لإحالتها إلى القضاء. ودعا نادران البرلمان الإيراني إلى “ضرورة إرسال تصريحات فائزة إلى أبيها رفسنجاني للاطلاع على سلوك أبنائه”.
في السياق ذاته أكد المدعي العام الإيراني محسني إيجئي أن القضاء لن يستثني أي شخص إيراني في حالة ارتكابه جرماً، وأن عدم تنفيذ ذلك دليل على وجود انحراف في النظام. وقال إيجئي إن أبناء رفسنجاني إضافة إلى قادة المعارضة سيحالون للتحقيق في حال توفر الأدلة الكافية لأنهم تجاوزوا الدستور”.
وفي شأن متصل حضت الولايات المتحدة السلطات الإيرانية على الإفراج عن طالب حكم عليه، بحسب مواقع للمعارضة، بالإعدام لأنه شارك في تظاهرات مناهضة للحكومة، في ديسمبر.
وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي بشأن هذا الشاب في بيان “إننا نعتبر أن هذه العقوبة غير المتكافئة مؤسفة، ونطلب الإفراج الفوري عنه”.
وأضاف “إذا كانت الحكومة الإيرانية تريد أن تحظى باحترام المجتمع الدولي، فعليها أن تحترم الحريات الأساسية لشعبها”، داعياً إيران إلى الإفراج عن كل السجناء السياسيين.

اقرأ أيضا

بوتن يؤكد استعداد روسيا "لاستعادة العلاقات الكاملة" مع أوكرانيا