الاتحاد

عربي ودولي

إيران تنهي مهمة الطيارين الروس على طائراتها

أنهت طهران أمس مهمة الطيارين والخبراء الروس العاملين على الطائرات في شركات الطيران الإيرانية المختلفة، ممهلة إياهم شهرين لمغادرة أراضيها.
ونقلت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء عن وزير النقل الإيراني حميد بهبهاني قوله إن الرئيس محمود أحمدي نجاد أمر بإنهاء مهام الطيارين الروس لأن البلاد ليست بحاجة لمهامهم، وقد منحوا مهلة شهرين لمغادرة إيران.
وأوضح بهبهاني أن هؤلاء الطيارين يجب أن يتركوا عملهم “لإفساح المجال أمام الخبرات الإيرانية للعمل في هذه المجالات”. وأكد أن إيران “لديها العديد من الطيارين المهنيين وليس ضروريا جلبهم من الخارج”.
ولم يتسن الحصول على عدد الطيارين الروس أو أفراد طواقم الطيران العاملين في إيران ولا على عدد الطيارين الإيرانيين القادرين على الحلول محلهم.
وأعلن طيار إيراني يقود طائرة من طراز توبوليف أن التدريب على مهمة مساعد قائد الطائرة يستغرق ما بين شهرين إلى ثلاثة.
وأضاف الطيار طالبا عدم الكشف عن هويته “لا أظن أن الطائرات الروسية ستبقى على الأرض بعد رحيل الطيارين الروس لأن ثمة أعدادا من الطيارين الإيرانيين في المدارس الخاصة المتزايدة”.
وأوضح بهبهاني أن حوالي 120 طائرة من بين 193 طائرة يضمها الأسطول التجاري الإيراني تعمل في الوقت الحالي لكن باقي الأسطول لا يعمل لسبب أو لآخر.
والخطوة مؤشر آخر على تأزم العلاقات بين إيران وروسيا التي أشارت إلى أنها قد تدعم عقوبات جديدة على طهران بسبب أنشطتها النووية المثيرة للجدل. وعبرت طهران عن إحباطها لأن موسكو لم تنقل إليها نظام دفاع صاروخي.

اقرأ أيضا

استدعاء رئيس الحكومة الجزائرية السابق ووزير المالية الحالي في تهم فساد