الاتحاد

دنيا

اتصالات مريبة

المشكلة:

عزيزي الدكتور :
تزوجت من أحد أقاربي منذ عشر سنوات ولي بنتان وولد، وكانت علاقتي بزوجي قوية في السنوات الأولى وكان بيننا ود وحب عميق، وبعد أن أنجبت طفلتي الثانية، بدأ زوجي يتغير في معاملتي واكتشفت أن له اتصالات مريبة، وبعد أن بحثت اكتشفت أن لديه علاقة بامرأة أخرى. وواجهته لكنه أنكر في البداية، وبعد ذلك اعترف واخبرني بأنه يعلم أن هذه العلاقة لايجب أن تستمر، وأنها هي التي تطارده كي ينفق عليها. ووعدني بأنه سيتركها، وبدأ فعلا لكنها كانت تطارده بالمكالمات والرسائل والمراسيل، بل إنها قامت بالاتصال بي وتهديدي حتى أترك لها زوجي. المهم أن في هذه الفترة كنت أحس بتغير مزاجي وأصبحت عصبية المزاج، وكأنني أسمع أصواتاً وأرى أشياءً، ففسرت ذلك على أنه سحر، وبحثت عن الرقية، ولجأت الى الله بالدعاء والصلاة، وبالفعل تحسنت الأمور، وعاد زوجي إلى بيته ومعاملته الطيبة، لكن بعد مدة عاد وتغير، واكتشفت مرة أخرى من مكالماته أن تلك المرأة عادت لتظهر في حياته من جديد. فغضبت وذهبت إلى أهلي وطلبت الطلاق أو الخلع لأنني لا أرى أملاً في هذا الزوج. المهم أنني اكتشفت أن عليه ديون كثيرة، وأنه كان ينفق ببذخ علي تلك المرأة المطلقة، وأريد أن أعرف هل إنني على صواب أم لا؟

أم ميس

النصيحة:

إن العلاقة بين الزوجين يا أختي الكريمة كما تعرفين تمر أحياناً بصعوبات عديدة وبأزمات تؤثر على الزوجين، لكن لو أحسن الشريكان أو أحدهما على الأقل التصرف فإنَّ الأزمة تمر لتقوى العلاقة فتصبح أمتن من السابق. وأرى أنه من الأفضل لك أن تصبري على زوجك، فهو على ما يبدو يحبك، لكنه يضعف أمام تأثير المرأة الثانية، ولو تركتيه وغادرت منزل الزوجية لتركت المكان فارغاً لتلك المرأة.
.. أنصحك بالعودة لمنزلك، وأن تصبري على أوضاع زوجك وتنصحيه برفق ولا تجعليه يهرب منك إلى حضن أكثر أمناً وتفهماً. وتذكري ألا تجعلي من ضيق حال زوجك سبباً غير مباشر لتركه. إنما عليك بالصبر حتى يهديه الله إلى صوابه ورشده إن شاء الله.

اقرأ أيضا