الاتحاد

عربي ودولي

«مجلس التعاون» يدين بشدة الجرائم الإسرائيلية

أعرب أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية أمس عن إدانته واستنكاره الشديدين للجرائم الإسرائيلية المستمرة الهادفة للنيل من المقدسات الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي كان آخرها اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد الأقصى المبارك ومحاولات طمس هوية القدس المحتلة. ووصف ذلك بأنه عمل بربري لا يقره دين ولا عقل ولا يبرره أي مبدأ.
وأكد العطية، خلال تصريح صحفي في الرياض، أن ما تنتهجه الحكومة الإسرائيلية من أساليب ملتوية وسياسات خاطئة في حق الشعب الفلسطيني، وكأنها دولة فوق القانون، ينم عن استخفاف بالقوانين والأعراف الدولية ويشكل تهديداً مستمراً للأمن والسلم الدوليين، كما يبرهن بما لا يدع مجالا للشك على عدم رغبة الحكومة الإسرائيلية في السلام ويعيد المنطقة إلى مرحلة خطيرة تتحمل وحدها المسؤولية الكاملة عنها. وطالب مجلس الأمن الدولي بالتحرك السريع لإيقاف مثل هذه الأعمال البشعة التي تسيء إلى مشاعر المسلمين وكافة شعوب العالم. وأكد مجدداً مواقف دول مجلس التعاون الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية

اقرأ أيضا

غوتيريش يعبر عن "خيبة أمله" إزاء نتائج مؤتمر المناخ