الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 7 وإصابة 54 بانفجار في النجف

عناصر أمنية ومسؤولون عراقيون يتفقدون موقع انفجار السيارة الملغومة في النجف

عناصر أمنية ومسؤولون عراقيون يتفقدون موقع انفجار السيارة الملغومة في النجف

لقي7 اشخاص بينهم 4 زوار إيرانيين مصرعهم وأصيب 54 آخرون بانفجار سيارة ملغومة بمنطقة صافي الصفا على بعد كيلومتر واحد من ضريح الأمام علي في مدينة النجف أمس، قبل يوم واحد من الانتخابات البرلمانية التي توعدت “القاعدة” باستهداف من يخرج للمشاركة فيها معلنة ما اسمته بـ”حظر تجوال” من السادسة صباحاً إلى السادسة مساءً في جميع أنحاء العراق. وقلل المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا من شأن هذا الوعيد، مؤكداً أن تهديدات التنظيم الإرهابي مجرد “أضغاث أحلام”.
ودمر الانفجار الذي تحدثت مصادر أمنية عن قتله 7 أشخاص بينهم 4 إيرانيين، حافلتين كانتا متوقفتين قرب مرقد الإمام علي الذي يزوره ملايين الزوار من العراق وإيران كل عام. وقال سليم نعمة المسؤول بالقطاع الطبي في النجف إن 54 شخصاً أصيبوا في الانفجار بينهم 17 عراقياً و37 إيرانياًٍ ما يرفع عدد القتلى في هجمات شنت قبيل الانتخابات، إلى 49 قتيلاً على الأقل. وفي وقت لاحق أعلنت الشرطة أنها اعتقلت 12 شخصاً للاشتباه بتورطهم في انفجار السيارة المفخخة داخل مرآب للسيارات وسط النجف مبينة أن الاعتقالات شملت أشخاصاً كانوا من المتواجدين في محيط المرآب ومنهم بعض البائعين على الأرصفة.
وقال اللواء عطا خلال مؤتمر صحفي أمس رداً على سؤال حول تهديدات “القاعدة”، إنها مجرد “أضغاث أحلام” وذلك بعد أن هدد التنظيم الإرهابي أمس الأول كل من يشارك في الانتخابات بالقتل معلناً فرض “حظر التجول” اليوم في جميع أنحاء البلاد بحسب موقع “سايت” الأميركي لرصد المواقع الإسلامية.
وأكد عطا ان القوات الأمنية “أنهت الاستعدادات الخاصة لإجراء الانتخابات في الموعد المحدد، هناك تعليمات تتمثل بحظر تجول المركبات وإغلاق الحدود والأجواء اعتباراً من العاشرة مساء أمس حتى الخامسة صباح الاثنين”. وأضاف عطا “هناك انتشار مكثف في بغداد والمناطق الأخرى.. وتمكنت قوة من ضبط 4 أحزمة ناسفة اليومين الماضيين والعثور على مصنع للعبوات اللاصقة واعتقال انتحاري في أبو غريب”.
وشدد المتحدث على أن القيادة العسكرية أعطت الأوامر لجميع قوات الجيش والشرطة للتعامل بحزم مع أي خرق أو هجوم تقوم به الجماعات المسلحة للتأثير على سير العملية الانتخابية اليوم. وقال عطا “وضعنا خططاً عسكرية وأمنية تستوعب كل الاحتمالات وقد يلجأ العدو إلى استخدام الأحزمة الناسفة والأسلحة كاتمة الصوت للتأثير على الانتخابات. وأضاف “تم نشر 200 ألف عنصر أمن من قوات الجيش والشرطة وأجهزة الأمن والمخابرات ومكافحة الإرهاب في بغداد لحماية العملية الانتخابية والخطة الأمنية الموضوعة للانتخابات عراقية 100% ودور القوات الأميركية سيكون للإسناد عند الحاجة”. كما ذكر أنه تم تحديد 70 مركزاً انتخابياً لاستقبال التغطية الإعلامية في بغداد. مؤكداً أن “القوات الأمنية منتشرة الآن ضمن القواطع المحددة لها وهي في حالة تأهب قصوى.

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق