الاتحاد

الاقتصادي

أوباما يبحث قدرة البنوك الأميركية على الصمود

أميركيان يمران أمام متجر يعلن تخفيضات بالولايات المتحدة التي تراجعت بها مبيعات التجزئة

أميركيان يمران أمام متجر يعلن تخفيضات بالولايات المتحدة التي تراجعت بها مبيعات التجزئة

قال مصدر مطلع إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعتزم الاجتماع اليوم مع وزير الخزانة تيموثي جايتنر ورئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بن برنانكي ورئيسة المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع شيلا باير لمناقشة قدرة البنوك على الصمود• واضاف المصدر أن الاجتماع بين أوباما وكبار مسؤولي الجهات التنظيمية المالية سيشمل مناقشة التقدم الذي تحقق في مسألة اخضاع البنوك لاختبارات للقدرة على الصمود والخطوات التالية التي ينبغي اتخاذها• وتجري الحكومة اختبارات لمعرفة كيف سيكون اداء البنوك الأميركية التسعة عشر الكبرى في ظل ظروف اقتصادية أسوأ من المتوقع في محاولة لتقييم احتياجاتها الرأسمالية• إلى ذلك أظهرت بيانات الحكومة الأميركية امس أن العجز التجاري للولايات المتحدة انخفض بنسبة 28,3 بالمئة في فبراير الماضي إلى أدنى مستوياته منذ نوفمبر عام 1999 مع تراجع الواردات ونمو طفيف في الصادرات في مواجهة تراجع الطلب العالمي• وبلغ حجم العجز التجاري الشهري 26 مليار دولار منخفضا بأكثر من عشرة مليارات من 36,2 مليار دولار في يناير ويعد ذلك سابع انخفاض شهري على التوالي• والنسبة المئوية للانخفاض في فبراير هي الأكبر منذ أن انخفض بنسبة 34,9 مليار دولار في اكتوبر عام •1996 وفي أجواء الاقتصاد الأميركي أيضاً سجلت كثير من شركات التجزئة الأميركية انخفاضاً في مبيعات التجزئة في مارس الماضي بالمتاجر التي تعمل منذ عام على الأقل مع استمرار تركيز المتسوقين على الضروريات وتأجيلهم لمشتريات الربيع بسبب عطلة عيد القيامة التي تحل في وقت لاحق• ومن بين نحو 12 شركة تجزئة أعلنت بالفعل نتائجها في مارس سجلت الأغلبية انخفاضات في مبيعات المتاجر المفتوحة منذ عام واحد على الأقل فيما يستمر احجام المستهلك عن الانفاق بسبب الركود• وجاءت مبيعات نحو نصف تلك الشركات أعلى من توقعات المحللين ونحو النصف دونها• وسجلت سلسلة متاجر كوستاكو هولسيل انخفاضا بنسبة خمسة بالمئة في مبيعات مارس بالنسبة للمتاجر المفتوحة منذ عام أو أكثر متضررة من ضعف مبيعات المواد غير الغذائية وانخفاض أسعار البنزين• وتوقع محللون في بيانات جمعتها طومسون رويترز انخفاضا متوسطه 1,7 في المئة في مبيعات كوستاكو هولسيل• وقالت ستيج ستورز وويت سيل إنه سيكون من الضروري النظر إلى مبيعاتهما في مارس وأبريل الجاري معا من أجل الحصول على صورة أوضح لتوجهات مبيعاتهما في مطلع الربيع• ونظرا لعدم ثبات توقيت عيد القيامة وبداية الطقس الدافئ سنويا في كثير من مناطق البلاد يميل أغلب المحللين إلى النظر إلى نتائج مارس وأبريل معاً

اقرأ أيضا