الاتحاد

الرئيسية

سوق أبوظبي تصعد وتحقق 1,8% نمواً خلال أسبوع

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق ابوظبي للاوراق المالية أمس

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق ابوظبي للاوراق المالية أمس

ارتدت سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس صعودا لتوقف اتجاه مؤشرها بعد سيطرة عمليات جني الأرباح على أسهم البنوك والعقارات خلال الجلستين الماضيتين، لتحقق في ختام جلستها الماضية ارتفاعاً بنسبة 0,96% عند المستوى 2542,97 نقطة، مكتسبة 24,24 نقطة• وتمكنت سوق أبوظبي من التماسك خلال الأسبوع الماضي المحافظة على ارتفاعها فوق مستوى 2500 نقطة، التي أغلقت تداولاتها للأسبوع قبل الماضي دونه عند 2497,03 نقطة لتحقق بذلك نمواً بنسبة 1,8% في أسبوع• وبلغت قيمة تعاملات السوق أمس 220,8 مليون درهم توزعت على 144,77 مليون درهم، تم تنفيذها من خلال 3,088 ألف صفقة• وشهدت السوق خلال تعاملاتها أمس ارتفاع سهم بنك الاتحاد الوطني بالحد الاعلى إلى سعر 2,66 درهم قبل عودته ليغلق عند السعر المعدل 2,55 درهم، كما ارتفع سهم شركة اسمنت رأس الخيمة إلى سعر 78 فلسا بالحد الأعلى خلال جلسة تداولاته أمس• واستفادت السوق من النشاط المسجل على أسهم البنوك خلال جلسة الأمس، حيث ارتفع سهم بنك الخليج الاول بنسبة 1,70% إلى سعر 9,63 درهم، رغم اختباره مستوى العشرة دراهم خلال الجلسة بوصوله إلى 9,98 درهم كأعلى سعر• وسجل سهم أبوظبي الوطني ارتفاعاً بنسبة 1,22% إلى سعر 9,98 درهم، وسهم مصرف أبوظبي الإسلامي إلى سعر 3,03 درهم• من جانبه، وفر سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' دعماً لمؤشر سوق أبوظبي نظراً لما يمثله من ثقل في حركة المؤشر، حيث ارتفع بنسبة 0,49% إلى سعر 10,29 درهم مقارنة بإغلاقه المسجل أمس الأول عند سعر 10,15 درهم• وفي السياق ذاته، سجلت أسهم الشركات العقارية ارتفاعاً ملموساً خلال جلسة تعاملاتها أمس، حيث صعدت أسهم الدار العقارية إلى سعر 3,43 درهم وبنسبة 3,31%، كما ارتفع سهم شركة صروح العقارية إلى سعر 2,45 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 2,08%• وينظر مراقبون إلى سوق أبوظبي على أنها حققت خلال الأسبوع الماضي نوعاً من التوازن والقدرة على امتصاص عمليات جني الأرباح بالنظر إلى نسبة المضاربات مقارنة بعمليات الاستثمار التي استهدفت بناء مراكز سعرية للأجلين المتوسط وطويل المدى• وأشاروا إلى أن عمليات البيع التي تخللت جلسات التداول الماضية كانت ضعيفة مقارنة بعمليات الشراء التي تمت في الأسبوع الذي سبقه، ما اعطى السوق قدرة على التماسك وهو ما يبدو جلياً من تراجع احجام التداولات التي باتت في حدود 200 مليون درهم للجلسة الواحدة مقارنة بأحجامها المسجلة في خلال صعود السوق والتي وصلت إلى حدود نصف المليار درهم في ذروتها• ويترقب مستثمرون خلال الفترة الراهنة نتائج أعمال الشركات المساهمة للربع الأول، حيث يتفاءل العديد من المستثمرين والمراقبين بها، وقدرتها على إعادة الثقة والنشاط للأسواق• وعلى الصعيد القطاعي، تبيان أداء القطاعات في سوق أبوظبي أمس بين ارتفاع لخمسة قطاعات وتراجع في أداء ثلاثة قطاعات• وجاء على رأس القطاعات الأكثر ارتفاعاً قطاع الطاقة بنسبة ارتفاع بلغت 3,19% مغلقاً عند المستوى 197,75 نقطة، وتلاه قطاع العقارات بنسبة ارتفاع بلغت 1,82% مغلقاً عند المستوى 425,9 نقطة، وتلاه قطاع البناء بنسبة ارتفاع بلغت 1,67% مغلقاً عند المستوى 3480,89 نقطة، وتلاه قطاع البنوك بنسبة ارتفاع بلغت 1,06% مغلقاً عند المستوى 3240,64 نقطة• وسجل قطاع الاتصالات أقل نسبة ارتفاع حيث سجل صعوداً في مؤشره بنسبة 0,49% عند المستوى 2087,75 نقطة• في المقابل، جاء على رأس القطاعات المنخفضة قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 1,54% مغلقاً عند المستوى 1222,66 نقطة، وتلاه قطاع التأمين بنسبة تراجع بلغت 0,71% مغلقاً عند المستوى 3252,32 نقطة، وتلاه قطاع الصناعة بنسبة ارتفاع بلغت 0,12% مغلقاً عند المستوى 1876,66 نقطة•

اقرأ أيضا

سنة لننطلق