الاتحاد

الإمارات

«القناص» لضبط متجاوزي السرعة على الطرق في أبوظبي

أحد أفراد مرور أبوظبي يوجه الجهاز الجديد لمراقبة سرعة السيارات

أحد أفراد مرور أبوظبي يوجه الجهاز الجديد لمراقبة سرعة السيارات

أدخلت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي جهاز رادار جديداً أطلقت عليه اسم “القناص”، لضبط المتهورين وقائدي المركبات الذين يتجاوزون السرعات القانونية على الطرق الداخلية والخارجية بأبوظبي ومخالفتهم حضورياً، حيث بدأ تشغيله فعلياً.

وأدت السرعة الزائدة خلال الفترة الماضية من العام الحالي من 1 يناير الماضي إلى 3 مارس الجاري إلى وفاة 10 أشخاص وإصابة 24 آخرين بإصابات بالغة، موضحاً أن مخالفات السرعة الزائدة بلغت خلال نفس الفترة 358 ألفاً و694 مخالفة.
وقال العقيد المهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي إنه تم تزويد الدوريات المدنية والشرطية بأجهزة القناص والتي ستقوم بضبط المخالفين على الطرق الداخلية والخارجية في إطار الحملة الدائمة والمشددة والتي أطلقتها مرور أبوظبي لتوفير بيئة مرورية آمنة والحد من مخالفات السرعة الزائدة والقيادة بطيش وتهور وكل المخالفات التي تشكل تهديداً كبيراً على مستخدمي الطريق الآخرين.
وأضاف أن القناص يعتبر من الرادارات الحديثة ويعمل بالليزر وله تقنيات فنية عالية ويتميز بوضوح الصور الملتقطة للسيارات المخالفة ومكان حدوث المخالفة ووقتها. ويغطي تغطية كاملة كل اتجاهات الشارع المختلفة ويتميز بتقنية حساسة لرصد المركبات الخفيفة والثقيلة التي تقوم بتجاوز السرعات القانونية المقررة على الطرق الداخلية والخارجية من على بعد مسافات كبيرة وتصويرها فوتوغرافيا إضافة إلى تصويرها عن طريق الفيديو ويمكن استخدامه أثناء حركة الدوريات أو في حالة الثبات.
وأشار الحارثي إلى أن التوسع في إدخال أنظمة الرقابة الالكترونية الحديثة يأتي ضمن استراتيجية السلامة المرورية لشرطة أبوظبى والتي تهدف إلى خفض نسبة الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بالغة وذلك بتطبيق خطة شاملة للضبط المروري وتكثيف برامج التوعية عبر وسائل الإعلام المختلفة.
ودعا قائدي المركبات، خصوصاً شريحة الشباب إلى الالتزام بالسرعات القانونية، لافتاً إلى أن تجاوزها يعتبر من المخالفات المرورية الجسيمة وذلك لأن السائق لا يعرِّض نفسه فقط للهلاك وإنما يعرِّض الآخرين أيضاً للخطر.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية