الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة: «داعش» يبيع ويحرق الأطفال في العراق

مهجرون عراقيون من ديالى يحتجون ضد المليشيات و«داعش» أمام قنصلية أميركا في أربيل (أ ف ب)

مهجرون عراقيون من ديالى يحتجون ضد المليشيات و«داعش» أمام قنصلية أميركا في أربيل (أ ف ب)

هدى جاسم، وكالات (بغداد، جنيف)

اتهمت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة أمس متشددي تنظيم «داعش» ببيع الأطفال العراقيين المخطوفين في الأسواق كرقيق، وقتل آخرين صلباً أو احراقهم أحياء. وقالت اللجنة أن كثيراً ما يستخدم التنظيم الصبية الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً كمهاجمين انتحاريين أو صناع قنابل أو مرشدين أو دروع بشرية لحماية المنشآت ضد الضربات الجوية، التي تقودها الولايات المتحدة.

وقالت ريناتي وينتر الخبيرة باللجنة الأممية في إفادة صحفية: «نشعر بقلق بالغ بحق جراء تعذيب وقتل هؤلاء الأطفال خاصة من ينتمون للأقليات، نطاق المشكلة كبير». وأضافت أن الأطفال من الطائفة اليزيدية أو من المسيحيين، وكذلك من الشيعة والسنة ضحايا. وتابعت: «لدينا تقارير عن أطفال لا سيما ممن يعانون إعاقة ذهنية يجري استخدامهم كمهاجمين انتحاريين، وعلى الأرجح دون أن يعوا ذلك، كان هناك تسجيل فيديو بث على الإنترنت يظهر أطفالاً في سن صغيرة للغاية تقريباً ثماني سنوات أو أصغر يجري تدريبهم لكي يصبحوا جنوداً».

وأشارت الى إن التنظيم ارتكب «أعمال عنف جنسي بشكل ممنهج» بما في ذلك «خطف أطفال واستغلالهم جنسياً» قائلةً: «احتجز أطفال الأقليات في عدة مناطق، وجرى بيعهم في السوق وعليهم بطاقات أسعار، وتم بيعهم كرقيق».
إلى ذلك أعلنت وزارة البيشمركة الكردية في إقليم كردستان العراق أمس، مقتل 999 من عناصرها خلال المواجهات ضد تنظيم «داعش» منذ أن شن التنظيم هجومه الواسع في 10 يونيو الماضي في الوقت الذي قتلت غارات التحالف الدولي والقوات العراقية 30 عنصراً من «داعش» في محافظتي نينوى والأنبار وتحطمت طائرة مروحية عراقية إثر محاولة هبوط فاشلة في مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين.
وقال جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في حكومة الإقليم كردستان، خلال مؤتمر صحفي حول المواجهات بين البيشمركة وتنظيم داعش إن «999 عنصرا من قواته قتلوا منذ 10 يونيو العام الماضي، حتى 3 فبراير الجاري» ، مشيراً إلى أن 4568 منهم أصيبوا، وفقد 30 آخرون خلال الفترة ذاتها. وحول استعداد الإقليم للتفاوض مع «داعش» للإفراج عن المفقودين، قال ياور إن «عناصر داعش لا يلتزمون مبادئ حقوق الإنسان، ولهذا نحن نعدهم مفقودين ونتحرى عن مصيرهم».
وفي محافظة نينوى قتل 21 عنصرا من «داعش» بينهم عرب ، في قصف جوي لطائرات التحالف استهدف معاقله في قضاء تلكيف شمال الموصل، في حينقال المتحدث باسم المرصد العراقي للكشف عن جرائم «داعش» في الموصل محمد شوقي، إن التنظيم ذبح أربعة من المدينة في ناحية تموز، انتقدوا جريمة حرق الطيار الأردني من خلال صفحاتهم على شبكة التواصل الاجتماعية الفيسبوك.
وفي محافظة الأنبار قصف التحالف الدولي مواقع لتنظيم «داعش» في مناطق متفرقة من ناحية البغدادي وقضاء هيت غرب الرمادي. وكشف رئيس مجلس محافظة الأنبار صلاح كرحوت أن الولايات المتحدة تعهدت تسليح القوات الأمنية والعشائر عبر وزارة الدفاع، خلال 30 يوما بعد استحصال موافقة خطية من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
من جانب آخر أفاد مصدر طبي من مستشفى الفلوجة، أن شخصا قتل وأصيب 8 آخرون بينهم طفلان وثلاث نساء، بقصف صاروخي استهدف المدينة جنوب الأنبار. وقال مصدر عسكري مسؤول إن طيران التحالف استهدف قطارا مفخخا كان متوجها من قضاء عنة مرورا بحديثة، إلى ناحية البغدادي غرب الأنبار، وأصابه إصابة دقيقة .
وأعلنت شرطة الأنبار قتلها 9 عناصر من «داعش واعتقال 4 آخرين شمال شرق الرمادي مشيرة الى أن عناصر التنظيم هاجمت شمال شرق الرمادي بعدد من عجلات الدفع الرباعي، وأسفر في غرب الأنبار هجوم انتحاري نفذه شخص يقود دراجة نارية مفخخة واستهدف تجمعا للجيش والشرطة قرب قضاء حديثة غرب الأنبار، عن مقتل شرطيين وإصابة 6 آخرين.
وفي سامراء بمحافظة صلاح الدين، تحطمت طائرة مروحية عراقية قبيل فجر أمس، وأصيب أحد أفراد طاقمها إثر محاولة هبوط فاشلة في المدينة. وأوضح مصدر أمني أن الطائرة المحطمة ارتطمت بأعمدة الكهرباء أثناء محاولة الهبوط على مدرج قرب قيادة عمليات سامراء، مشيرا إلى أن الطائرة كانت في مهمة استطلاع فوق سامراء.
وأفاد مصدر أمني في صلاح الدين أن تنظيم «داعش» اختطف نحو 40 مدنيا وسط قضاء الشرقاط شمال تكريت، بتهمة الترويج للتطوع في صفوف مليشيات «الحشد الشعبي»، مبينا أن من بين المختطفين أقرباء عدد من المسؤولين الحكوميين.
وقال المصدر إن «عناصر من التنظيم اختطفوا أمس نحو 40 مدنيا من أهالي الشرقاط شمال تكريت»، مبينا أن «عناصر التنظيم اتهموا المختطفين بالترويج للتطوع في صفوف الحشد الشعبي واقتادوهم الى جهة مجهولة».
وفي بغداد أسفر انفجار سيارة مفخخة قرب مطعم بساحة الواثق وسط العاصمة عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة 11 آخرين.

اقرأ أيضا

ماكرون يؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق حول "بركسيت" في الموعد المحدد