الاتحاد

الإمارات

جامعة بريطانية تنهي مشروعاً تدريبياً بالمركز الوطني للتأهيل

أبوظبي (الاتحاد) - أنهت جامعة أبردين البريطانية، مشروعاً تدريبياً حول تأهيل المدمنين في المركز الوطني للتأهيل، أعده الطالب مارك كيرك الذي استضافه قسم البحوث في المركز، ضمن متطلبات تخرجه في كلية الطب.
وقال الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز، إن استضافة طلبة كلية الطب جامعة أبردين في المركز، يؤكد ثقة الجامعة في إمكانات المركز المتميزة من خلال برامجه وخبرات العاملين فيه، فضلاً عن كونه اعترافاً عالمياً بالبرامج العلاجية والتأهيلية والتدريبية التي يقدمها المركز باحترافية ومهنية.
وأوضح أن جهود العاملين في المركز مكنت طالب الطب البريطاني من إعداد قاعدة عالمية للبرامج التدريبية والتعليمية المتعلقة بعلاج الإدمان والوقاية منه، مشيراً إلى أن ذلك سيسهم في زيادة أعداد الطلبة المتدربين الذين سيستقبلهم المركز من داخل الدولة أو خارجها، لافتاً إلى أن المركز الوطني للتأهيل، وجامعة أبردين وقعا اتفاقية بشأن تدريب طلبة الجامعة في المركز، فضلاً عن اعتمادهما مشروعاً بشأن العناية الأولية والطب العام يركز على تدريب الممارسين والعاملين في مجال الإدمان، وكيفية الكشف المبكر عن الإدمان، وتوفير التدخل السريع والموجز، ومن ثم تحديد حاجة الحالة المرضية لتحويلها إلى المراكز المتخصصة لعلاج الإدمان.
وأضاف أن المركز استضاف مؤخراً لمدة شهرين طالبتين في السنة الأخيرة من جامعة زايد للتعرف إلى جميع أقسام المركز وآليات عملها.
من ناحيتها، أكدت الدكتورة كاتريونا ماثيسون مسؤولة أكاديمية مركز الرعاية الأولية في جامعة أبردين، أن المركز والجامعة اعتمدا مشروعاً بحثياً مشتركاً أعده فريق جامعة أبردين للرعاية الأولية، بشأن تطوير وتقييم مبادرة تدريب الأطباء والممرضين في قسم الرعاية الصحية لمرضى الإدمان في دولة الإمارات.
من جانبه، أوضح الطالب مارك كيرك، أن استضافة المركز لإعداد مشروع تخرجه كانت مثمرة عملياً، مثمنا الرعاية والاهتمام والجهود التي يبذلها المركز لمرضاه، مشيراً إلى أنه رافق الأطباء حال لقائهم مرضاهم الذين تعرف إلى حالتهم عن قرب، إضافة إلى مشاركته ورشة عمل نظمها المركز حول العلاج السلوكي المعرفي، فضلاً عن مشاركته في اجتماع ضم المعنيين في المركز وجامعة الإمارات بشأن البحوث المشتركة بينهما.

اقرأ أيضا

«أخبار الساعة»: الارتقاء بمسار العلاقات الإماراتية الأفريقية