الاتحاد

عربي ودولي

الطائرات التشادية تقصف المتمردين في دارفور

قوات حكومية تشادية قرب الحدود السودانية

قوات حكومية تشادية قرب الحدود السودانية

قصف الطيران التشادي امس قاعدة للمتمردين التشاديين في السودان جنوب غرب الجنينة بإقليم دارفور القريب من الحدود التشادية·مما قد يؤدي الى نزاع مفتوح بين الدولتين ·
وقامت مروحيتان من طراز ''ام·آي-''17و''ام·آي-24 ''وطائرة خفيفة من نوع'' بيلاتوس'' بهذا القصف فجر امس·واكدت مصادر عسكرية وامنية تشادية ايضا قصفا اخر وقع صباح الاحد واعلنته الخرطوم لإحدى قواعد المتمردين التشاديين في القطاع نفسه في اقليم دارفور · ولم يعرف ما اذا كانت عمليات القصف هذه استهدفت قاعدة أو عدة قواعد للمتمردين موزعة على طول الحدود التشادية · وأفاد تقرير للأمم المتحدة أن ستة من أعضاء المعارضة التشادية قتلوا في الهجمات التي استهدفت مواقع في قريتين بإقليم دارفور· وقال رودولف ادادا قائد القوة المختلطة من الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة في دارفور إنه يراقب تصاعد التوترات على طول الحدود التشادية السودانية ''بقلق شديد'' وإنها يمكن أن تؤثر بالسلب على نشر مهمة حفظ السلام المختلطة في دارفور والمنتظر منذ فترة طويلة· وأضاف ادادا في بيان إنه يشعر ''بالقلق من أنه إذا لم تتم السيطرة على الوضع فورا·· فإن أعدادا كبيرة من النازحين واللاجئين سيكونون على الأرجح أول ضحايا أي تصعيد آخر''·ودعا ادادا في بيان البلدين الى ''ضبط النفس والحوار واحترام التزاماتهما'' طبقا للاتفاقات التي تعهدوا فيها بالمحافظة على علاقات حسن جوار·
وجاءت الضربات الجوية بعد يوم من تهديد الرئيس التشادي ادريس ديبي بإرسال قواته المسلحة إلى السودان لسحق مقاتلين متمردين يتهم الخرطوم بدعمهم· وقال بيان الأمم المتحدة إنه صباح يوم السادس من يناير''شن الطيران التشادي هجوما جويا على قريتي جوكر ووادي راضي على بعد 35 كيلومترا جنوبي مدينة الجنينة· وأضاف أن المصابين يعالجون في مستشفى مدني في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور·
ويرجح أن تثير الضربات الجوية غضب السودان الذي نفى مرارا دعم متمردين تشاديين وحذر تشاد من الاقدام على عمل عسكري· واتهم السودان تشاد بقصف مناطق من درافور في الثامن والعشرين من ديسمبر غير أن نجامينا أصرت على أنها استهدفت وحدات للمتمردين على الحدود دون أن تعبر إلى دارفور· واكد موظفو مساعدات تحدثوا شريطة عدم الكشف عن اسمائهم وقوع هجمات جوية بالمنطقة· وقال مصدر دولي آخر يقيم في دارفور ''شنت القوات الجوية التشادية الهجوم لأن هناك مزاعم بأن تلك الأماكن معاقل للمتمردين التشاديين· ''نعتقد أنه ربما يكون هناك المزيد من الجرحى الذين لا يمكننا الوصول إليهم· ما يبعث على القلق هو أنه إذا استمر هذا·· فلن تتمكن الخدمات الإنسانية عندئذ من الوصول إلى المنطقة''·وقال الجيش السوداني يوم السبت إنه مستعد لصد أي هجوم على أراضيه· ووصف السماني الوسيلة وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية التهديدات التشادية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع السودان بأنها تدعو للأسف·
وقال الناطق باسم القوات المسلحة السودانية عثمان الاغبش بعد الغارة الاولى ''اننا نرى في هذا القصف عدوانا على السودان''، واكد في تصريحات نشرتها صحيفة ''اخبار اليوم'' ان السودان مستعد لمواجهة اي احتمال· وقالت صحيفة ''الراي العام'' السودانية ان منطقة الحدود تشهد توترا كبيرا وان القوات التشادية تصوب مدافعها باتجاه الجنينة· وياتي هذا التوتر على خلفية تصاعد الانشطة العسكرية لحركة العدل والمساواة حول مدينة الجنينة وهي حركة تتهم السودان تشاد بدعمها· ونفى عبد العزيز النور عشر احد قادة حركة العدل والمساواة اي دعم تشادي لمجموعته مؤكدا ان قواته اصابت الاحد طائرة عسكرية سودانية قامت بعد ذلك بهبوط اضطراري في الجنينة·

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه