الاتحاد

الإمارات

انتعاش عمل محطات غسيل السيارات بالشارقة عقب هطول الأمطار

إحدى محطات غسيل السيارات وقد ازدحمت بالزبائن

إحدى محطات غسيل السيارات وقد ازدحمت بالزبائن

تشهد محطات غسيل السيارات انتعاشاً ملحوظاً إثر موجة الأمطار التي هطلت على الشارقة مؤخراً. فقد غصت المحطات بطوابير المركبات المتسخة بالوحل والأتربة طالت الأجزاء الداخلية منها والذي قد يتسبب إهماله وعدم تنظيفه بأعطال جسيمة في السيارة بحسب عدد من أصحاب محطات غسيل السيارات بالشارقة.
ووصف صاحب محطة النافورة لغسيل السيارات هذه الفترة بـ”الذهبية”، وقال: “تردنا يومياً منذ توقف المطر أكثر من مائة سيارة تحولت بفعل المياه المتراكمة والوحل الى كتل من الطين والأوساخ، ما يتطلب إجراء غسيل شامل للأجزاء الخارجية والداخلية منها”، لافتاً إلى أن إهمال تنظيف الأجزاء الداخلية يتسبب في صدأها وبالتالي تلفها.

وأكد فضل قانصو صاحب محطة الجابري ضرورة التنظيف الفوري للأجزاء الداخلية للسيارة خلال فترة الأمطار، معتبراً الماء العدو الأكبر للسيارة حيث إن تسربه داخلها كفيل بالقضاء على الأجزاء الحيوية فيها.
وأكد أنه على الرغم من الإقبال الذي تشهده المحطة إلا إنهم لم يرفعوا الأسعار التي تعتبر ثابتة في جميع المحطات. ونصح الجابري السائقين بتجنب برك المياه العميقة خلال فترة الأمطار حيث لاحظ أن أصحاب سيارات الدفع الرباعي لا يتورعون عن الدخول فيها هرباً من الازدحام، غافلين عن أن المنسوب المرتفع للمياه سيضر بسياراتهم.
وذكر سلطان أحمد أن المحطات تكتظ بالزبائن كعادتها في الفترة التي تلي المطر مما يضطره للاستغناء عن سيارته ليوم كامل في محطة الغسيل لإزالة الأتربة العالقة.
وبدوره، قال عبدالله الشامسي إن الازدحام انتقل من الشوارع إلى محطات غسيل السيارات، موضحاً أنه أصلح سيارته العام الماضي بأكثر من 5000 درهم نتيجة إهماله غسيلها من الطين الذي علق فيها بعد المطر الذي جعله هذه المرة يبادر بغسيلها بأسرع وجه.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء أقامها سعيد سيف بن شاهين بمنزله