الاتحاد

منوعات

يستعبد زوجته ويحتجزها لمدة سنتين

حكم على بريطاني استعبد زوجته لمدة سنة ونصف السنة واحتجزها وضربها، بالسجن سنتين في قرار يشكل سابقة في انكلترا.

 

وأدين سافراز أحمد (34 عاما) بتهمة استعباد زوجته سومايرا ايرام (28 عاما) بين 17 ديسمبر 2012 و18 أغسطس 2014 وهي فترة كان ينهال عليها بالضرب ويرغمها على القيام بمهام منزلية مختلفة يوميا من الصباح وحتى المساء، له ولعائلته.

 

وقالت القاضية داماريس لاكين، التي عملت على القضية في بيان "إنها حالة غير مسبوقة تظهر إلى أي حد بتنا قادرين على مكافحة العبودية الحديثة. نحن نعتبر أنها أول إدانة في انكلترا وويلز لزوج استعبد زوجته".

 

وتابعت تقول "بعدما وصلت إلى بريطانيا العام 2012 للعيش مع زوجها، لم تمر فترة طويلة قبل أن يستحيل حلم الضحية بحياة عائلية محبة إلى كابوس وأن تدرك أنها أرسلت إلى بريطانيا لتكون خادمة فقط".

 

وأوضحت لاكين "كانت تعامل بازدراء كامل الذي كان يرد على طلباتها بالحصول على الحنان باعتداءات جسدية وعنف كلامي. كانت معزولة عن العالم وعلى اتصال محدود جدا بعائلتها ولم يكن يسمح لها بالخروج بمفردها من المنزل".

 

وكان سافراز أحمد وسومايرا ايرام أقدما طوعا على زواج مدبر العام 2006. وأنهت سومايرا ايرام بعد ذلك دراستها في باكستان قبل أن تنضم إلى زوجها نهاية العام 2012 في بريطانيا.

 وبدأت الممارسات في حقها بعد مراسم الزواج الثانية في فبراير 2013 عندما رفض سافراز أحمد أن يقيم علاقة زوجية معها.

 

وقالت الضحية، التي حاولت الانتحار "كان يبدو لي أني أصلح فقط كخادمة لهؤلاء الأشخاص (..)".

اقرأ أيضا

«البحث عن الكتب المضيئة» في حديقة أم الإمارات