الاتحاد

الإمارات

بلدية الشارقة: مليار درهم كلفة شبكة تصريف الأمطار والمشروع يرى النور في 2013

جانب من أعمال جلسة المجلس الاستشاري في الشارقة

جانب من أعمال جلسة المجلس الاستشاري في الشارقة

قدم سالم بن محمد العويس عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة اعتذاراً للجمهور نظراً لما شهدته الإمارة من أضرار خلال هطول الأمطار الأخير، وأقر بوجود نقص في شبكة تصريف الأمطار، مستدركاً أن البلدية وضعت خطة مستقبلية لإنشاء شبكة تصريف أمطار متكاملة تصل كلفتها إلى نحو مليار درهم من المتوقع أن تنتهي في العام 2013.
وكشف العويس أن مشروع المقر الجديد لسوق السيارات المستعملة الذي أعلنت عنه بلدية الشارقة منذ سنوات في منطقة الرقعة الحمراء تم تجميده لعدة أسباب في مقدمتها كلفة المشروع التي تصل إلى حوالي مليار درهم والزحف العمراني والسكاني على المكان، موضحاً أن كل التصميمات جاهزة، ويتم البحث الآن عن مكان مناسب ومستثمر يتبنى المشروع كي لا تتكرر “مأساة” أبو شغارة.
جاء ذلك خلال جلسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، التي خصصت لمناقشة سياسة دائرة شؤون البلديات والزراعة في الإمارة برئاسة الدكتور عبيد الهاجري رئيس المجلس، وبحضور العويس والمهندس سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة.
وأشار العويس إلى أن كلفة شبكة الصرف الصحي تتجاوز 13 مليار درهم يخصص منها نحو 60% لصالح المناطق الصناعية فقط وبرر الكلفة الباهظة لاستخدام تقنيات حديثة، لافتاً إلى وجود خطة كاملة لتطوير الطرق والجسور في الإمارة، حيث تم تخصيص 44 مليون درهم لمنطقة مويلح فيما تمت تغطية حوالي 40 منطقة بمشروع الصرف صحي وتصريف مياه الأمطار في إمارة الشارقة.
وطرح أعضاء المجلس حزمة من الاستفسارات والتساؤلات والقضايا التي تهم المواطن في المجالين البيئي والصحي، خاصة ظاهرة صناديق النفايات وتكديسها في مناطق كثيرة من مناطق إمارة الشارقة ومخلفات مياه الأمطار وغياب شبكة التصريف الصحي وسقوط المباني وغيرها من التفاصيل ذات الصلة. وأعلن العويس موافقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على البدء في مشروع الصرف الصحي لمنطقة الصجعة بكلفة مقدارها 600 مليون درهم. كما سيتم تطوير كورنيش خورفكان إذا تم اعتماد ميزانية لهذا الأمر. وأضاف العويس أن تخطيط المنطقة الصناعية الحالي يعرقل الخطط التطويرية، على الرغم من ذلك تم تقديم الخدمات للمنطقة بالتعاون مع دائرة الأشغال العامة، وذلك لتقليل الضرر الواقع على السكان والمحال في المناطق الصناعية.
وذكر أن مشروع الصرف الصحي تم اعتماده في منطقة مويلح وتحويله لدائرة الأشغال، إلا أنه قد يؤجل بسبب الكثافة السكانية وخشية رحيل السكان.
وفيما يتعلق بالتوطين، أكد أن هناك اتفاقيات مع جامعة الشارقة وكليات التقنيات بتعيين عدد من المهندسين والإداريين، لافتاً إلى أن 60% من مفتشي الأغذية مواطنون.
وكشف عن قانون صارم سيطبق في الإمارة قريباً يصل العقاب فيه لدرجة التسفير في بعض الحالات بحق كل من يتسبب بتلوث البيئة ورمي المخلفات، مشيراً إلى أنه سيتم استبدال جميع حاويات النفايات بأخرى متخصصة للفرز وتوزيعها على المنازل.
انهيار المباني
من جانبه، أوضح المهندس سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة أن تصاميم رصف الطرق أمام المباني التجارية جاهزة، ومن شأنها تغطية جميع المناطق التجارية، من خلال التنسيق الكامل مع دائرة الأشغال العامة بالشارقة، مشيراً إلى أن بداية تنفيذ هذا المشروع ستكون في منطقة المويلح التجارية بكلفة قدرها 440 مليون درهم، إضافة إلى منطقتين أخريين هما المناخ واليرموك.
وأشار إلى أن قضية انهيار المباني تعود إلى خطأ في التصميم أو في التنفيذ وفي كلا الحالتين فإن البلدية تحاسب المقصر مؤكداً فرض شروط جديدة وغرامات على المتسبب سواء المقاول أو الاستشاري.
وبشأن المطابخ، قال إن البلدية لن تتراجع عن قرار منع بيع الوجبات الفردية باعتبار المطبخ ليس مطعماً أو كافتيريا.
وعن العبرات، أفاد بأن البلدية ستقوم بإحلال جميع العبرات بأخرى جديدة في الفترة القليلة المقبلة، لافتاً إلى أنه سيتم بناء رصيف لعملية نقل الركاب من الكورنيش الى المباني الحكومية بالتنسيق مع المجلس البلدي.
وبخصوص توزيع الأراضي والمساكن، أوضح وجود آلية للتوزيع من خلال تنسيق بين المجالس واللجنة الدائمة للمساكن الشعبية والمجلس الأعلى للأسرة والتخطيط. وفيما أثير بخصوص مشروبات الطاقة وخطورتها على الشباب والمراهقين، أوضح المعلا أن مختبر البلدية يكشف عن وجود الكحول والمواد الضارة، وإذا ثبت العكس، فإنه يسمح ببيع المنتج، لافتاً إلى أن البلدية تشن حملة تفتيشية واسعة بالتنسيق مع الدفاع المدني للتأكد من التزام المحال التجارية بشروط التخزين، كما بدأت حملة شاملة للقضاء على ظاهرة اللوحات الإعلانية العشوائية.
وعن سوق المواشي والطيور، أشار إلى وجود مكتب خاص للبلدية في السوق يقوم بتفتيش يومي على المواشي والطيور ويتخذ الإجراءات الاحترازية البيطرية اللازمة.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يكرم الفائزين بجائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع