الاتحاد

عربي ودولي

استقالة رئيس وزراء رومانيا بعد احتجاجات ضد التقشف

بوخارست (رويترز) - قدم رئيس وزراء رومانيا اميل بوك استقالته أمس استجابة للاحتجاجات الحاشدة ضد إجراءات التقشف المدعومة من صندوق النقد الدولي لينضم إلى زعماء دول أخرى بالاتحاد الأوروبي أضيروا بسبب مشكلة الديون المتصاعدة.
واختار الرئيس ترايان باسيسكو وزير العدل في الحكومة الحالية كاتالين بريدويو ليحل محل بوك في رئاسة الحكومة بعد أن تراجعت شعبيته في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات البرلمانية التي تجري على أقصى تقدير بحلول نوفمبر. غير أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان بريدويو سيشكل حكومة جديدة أم سيرأس الحكومة فقط حتى يتاح لباسيسكو المزيد من الوقت لبحث خياراته.
وقال صندوق النقد الدولي الذي قدم خطة إنقاذ لرومانيا قيمتها 20 مليار يورو (26 مليار دولار) في صورة قرض شريطة أن تقوم بتخفيضات حادة في الإنفاق الحكومي إنه لا يتوقع أن يتأثر الاتفاق باستقالة بوك. وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في بوخارست جيفري فرانكس لرويترز “لا أرى سببا بالضرورة لكي يكون لهذا أثر ملموس على اتفاق المساعدات.. نتوقع أن يستمر الاتفاق”.
والتزمت رومانيا في إحدى المراحل باعتماد العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) في إطار شروط انضمامها لعضوية الاتحاد الأوروبي عام 2007 .

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني: الأمة العربية تعيش يوماً أسود بسبب قرار ترامب