الاتحاد

ثقافة

الرقص البريطاني المعاصر يعرض في أبوظبي هذا الشهر ضمن فعاليات مهرجان المسرح العالمي

جانب من عرض الفرقة

جانب من عرض الفرقة

تقدم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني عرضاً عن الرقص البريطاني المعاصر تؤديه فرقة سونيا صبري تحت عنوان “صندوق الكاثاك” في السادس والعشرين من الشهر الجاري، وذلك ضمن فعاليات الموسم الثالث من مهرجان “المسرح العالمي” الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بأجندة ثقافية غنية.
وأوضح بيان صحفي صادر عن الهيئة أن “صندوق الكاثاك” يُعد عملاً راقياً من فرقة سونيا صبري الموهوبة، فهو يعبر عن الطاقة المتنوعة لبريطانيا الحديثة، ويشجع “صندوق الكاثاك” الجماهير على “التفكير خارج صندوق الأفكار المألوفة” عبر جمعه مزيجاً فريداً من أشكال الفن ودمجه بين الرشاقة والعنفوان، بحيث يصنع “صندوق الكاثاك” الموسيقى بدون آلات موسيقية، مستخدماً فقط قوة جسد الإنسان وصوته بالاعتماد على الاتجاهات الحضرية والتقاليد العالمية، فيما يخلق الراقصون الموسيقى ويخلق الموسيقيون الحركة، بينما يروي كل منهم حكايته الفردية الخاصة به عبر لغات منطوقة وغير منطوقة: الإيقاع والحركة والشعر والراب بالإنكليزية والهندية والبنجابية والأوردية.
وقال عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث “يسعدنا جداً التعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في هذه المبادرة الثقافية لما وجدناه من أن هذه الفعاليات تتناسب واهتمامات المجتمع، ولا شك في أن ورشات العمل والنشاطات التعليمية الداعمة لمثل هذه الأعمال الأدائية سوف تقدم لكل حضورها الإلهام الإبداعي الحقيقي.
وأضاف العامري “تنسجم مثل هذه المشاريع مع الرؤية الثقافية للهيئة فيما يتعلق بتطوير الفنون والموسيقى والأدب والسينما في الإمارات والعالم وتعكس رؤيتنا في إقامة برامج غنية بالمعاني الرمزية وتعتبر مهمة بالنسبة لشعب الإمارات”.
وأوضح العامري “يسبق هاتين الحفلتين أسبوع من النشاطات الفنية للفرقة في عدد من الجامعات والمدارس، وسوف تكون هذه النشاطات على شكل ورشات عمل تفاعلية تشجيعاً للطلاب على استكشاف قوة الفن، مستلهمين الفن عبر موضوعات مختلفة حول “صندوق الكاثاك” والمفهوم المرتبط باستخدام أشكال من الفن بوصفها لغات إبداعية للتعبير عن الذات من خلال الحركة والشعر والموسيقى والإيقاعات والكلام المنطوق”.
من جانبه قال مايكل بشارة مدير المشاريع في المجلس الثقافي البريطاني بالإمارات “نهدف إلى إشراك الجماهير المحلية والطلاب والفنانين عبر إقامة سلسلة من ورشات العمل والنقاشات حول “صندوق الكاثاك” من خلال استكشاف ثراء الشعر والحركة، كما أن الكاثاك يعتبر شكلاً فنياً يضم الحركة والإيماء والتعبير والموسيقى والكلمة المنطوقة والدراما، فضلاً عن الرقص، وهو يشجعنا على التفكير خارج الصندوق”. وأضاف بشارة “عبر ما يربطها بالثقافة الشبابية مروراً بالإيقاع الشفهي والهيب هوب، إلى ورشات عمل حول الحركة والتعبير عن الذات، وصولاً إلى مشاريع للإعلام الاجتماعي تربط بين طلاب بريطانيا والإمارات، فإن مبادرة المجلس الثقافي البريطاني هذه بالتعاون مع شركائنا سوف تلهم وتعلم الجماهير الإماراتية”.
بدورها، قالت سونيا صبري “نشعر بحماس هائل لإتاحة الفرصة أمامنا لتقديم أعمالنا لجمهور أبوظبي، ملتزمين بزرع بذور الإبداع لدى الجيل القادم ونأمل بإلهام الناس عبر مثل هذه الشراكات الخلاقة التي تعرض أساليب الرقص وأشكال الفن بينما تحافظ على النقاء والكمال الضروري للكاثاك”.
وتشتهر سونيا صبري بكونها واحدة من ألمع الراقصين ومصممي الرقصات وأكثرهم قدرة على الإلهام في الوقت الحاضر ممن ولدتهم بريطانيا. وتمتد إبداعاتها من الكاثاك الكلاسيكي المتحدر من شمال الهند إلى الاستكشافات الريادية في مجالات الرقص المعاصر، بينما تعكس أعمالها تقديرها للثقافتين الهندية والبريطانية، ومن خلال عملها، ابتدعت أسلوباً فردياً جديداً من الكاثاك عبر توسيع الحدود وخلق أداء أصيل في مفهومه وممتع وعلى صلة بجماهير اليوم.

اقرأ أيضا

حبيب الصايغ: كتّاب الإمارات يتمسكون بقيم الشيخ زايد ووصاياه