الاتحاد

الإمارات

1673 ميجاوات استهلاك العين من الكهرباء و10% معدل الزيادة سنوياً

فريق العمل يتأكد من جاهزية محطة كهرباء العين

فريق العمل يتأكد من جاهزية محطة كهرباء العين

ارتفع حجم استهلاك العين من الطاقة الكهربائية إلى 1673 ميجاوات وفق قياسات (الذروة) خلال شهر يوليو الماضي، وسط توقعات بارتفاع الاستهلاك إلى 2000 ميجاوات خلال العامين المقبلين بمعدل زيادة في الاستهلاك يقدره بـ10% سنوياً، بحسب المهندسة نورة سليمان النعيمي مدير محطة كهرباء العين التابعة لشركة المرفأ للطاقة.

ولفتت النعيمي إلى أن الشركة انتهت يوم أول من أمس من أعمال صيانة وتطوير محطة وخطوط الغاز التي تغذي محطة كهرباء العين بالتعاون مع شركة دولفين التي ستتولى تزويد المحطة بالغاز خلال المرحلة المقبلة في إطار خطة الشركة لرفع جاهزية وكفاءة محطة الكهرباء بطاقتها الحالية التي تبلغ 256 ميجاوات توطئة لإعادتها إلى دائرة الخدمة.
وأكدت المهندسة النعيمي في تصريحات لـ”الاتحاد” أن اتجاه شركة المرفأ للطاقة نحو صيانة ورفع جاهزية محطة كهرباء العين للعودة إلى دائرة الخدمة يأتي في إطار حرص واهتمام المسؤولين بهيئة كهرباء ومياه أبوظبي بمشاريع إنتاج الطاقة الكهربائية وصيانة وتطوير محطات التوليد الحالية لمواجهة الزيادة المطردة في استهلاك الطاقة الكهربائية.
وأشادت النعيمي بجهود المهندس عارف حسن عبد الله نائب مدير عام شركة المرفأ للطاقة ومتابعته الميدانية لبرامج صيانة وتطوير محطة كهرباء العين وجعلها في حالة الجاهزية القصوى التي تمكنها من العودة بفاعلية الى دائرة الخدمة.
وتحصل العين على احتياجاتها من الطاقة الكهربائية حالياً عبر أربعة خطوط رئيسية تأتي من محطات التوليد في ابوظبي قوة كل منها 220 كيلوفولت، الأول يأتي عبر منطقة الهير، والثاني خط الداهمة (1) والثالث خط الداهمة (2)، إضافة إلى الخط الرابع (سيتي سنتر)، وتعمل تلك الخطوط الأربعة من خلال مركز التحكم الرئيسي في أبوظبي.
وأوضحت مدير محطة كهرباء العين أن إعادة تزويد المحطة بالغاز عبر شركة دولفين بعد صيانة محطة وخطوط الغاز المتصلة بها ورفع جاهزيتها للعمل يأتي ضمن جهود شركة المرفأ للطاقة الرامية إلى اتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة الزيادة المطردة في استهلاك الطاقة في العين خلال المرحلة المقبلة، نتيجة تسارع وتيرة التنمية وللاستعانة بها في الحالات الطارئة التي قد تترتب على وجود نقص في احتياجات استهلاك العين لسبب أو آخر.
ويمتد خط الغاز الجديد الواصل إلى محطة كهرباء العين من منطقة الطويلة مروراً بالمقطع بطول 150 كيلومتراً وبقطر قدره 30 بوصة ويتصل خط الغاز الواصل بمحطة للغاز طاقتها الاستيعابية 250 ألف متر مكعب تستقبل كميات الغاز الواردة وتقوم بدورها بضخها في وحدات التوليد (التوربينات) بعد خفض ضغطها ويبلغ عددها 10 وحدات تستهلك 105 آلاف متر مكعب من الغاز في الساعة.
واشتملت أعمال صيانة خطوط ومحطة الغاز بمحطة كهرباء العين والتي قام بها فريق من مهندسي وفني “دولفين” على تفريغ الخط الواصل من الطويلة الى المحطة من الهواء وإزالة الشوائب العالقة فيه باستخدام أجهزة خاصة وسط إجراءات وتدابير احترازية استوجبت حضور فريق من الطوارئ والتدخل السريع ورجال الإطفاء تحسبا لوقوع أية حادث.
ولفتت مدير محطة كهرباء العين إلى أنه تم ضخ الغاز تجريبياً في محطة الغاز والخطوط التي تصل بينها بين محطة الكهرباء لاختبار مدى فعاليتها وسلامتها بعد انتهاء برنامج الصيانة الذي استمر لمدة خمسة أيام وجاءت النتائج إيجابية جداً تؤكد قدرة وكفاءة الخطوط على تحمل ضغط الغاز في ضوء معطيات عملية الضخ الجديدة.
وتتألف محطة توليد الطاقة الكهربائية في العين والتي يعود تاريخها إلى العام 1967 في الأصل من 33 وحدة توليد منها 16 توربين غازي، 17 مولداً تعمل بالديزل تم وقفها وإخراجها نهائيا من دائرة الخدمة لاعتبارات تتعلق بمعايير وشروط الحفاظ على البيئة وفي وقت لاحق تم وقف 6 وحدات غازية والإبقاء على 10 وحدات فقط تنتج 256 ميجاوات تشكل حجم الطاقة الإنتاجية لمحطة كهرباء العين حالياً.
وكانت إمدادات الغاز التي ترد الى محطة كهرباء العين تأتي في السابق عبر شركة جاسكو إلا أنها توقفت العام 2007 في أعقاب وقف عمل المحطة التي حرصت شركة المرفأ على صيانتها وإعادة تزويدها بالغاز ورفع جاهزيتها للعمل بطاقتها الجديدة توطئة لإعادتها مرة أخرى لدائرة الخدمة

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة