الاتحاد

أخيرة

بالصور.. مساجد فرنسا تستقبل غير المسلمين في مبادرة «أخوية»












 


شاركت مئات المساجد في فرنسا في مبادرة "الابواب المفتوحة" للدفاع عن اسلام "التفاهم"، عبر تقديم "شاي الاخوة"، بعد سنة من هجمات يناير 2015، على ان تتواصل هذه المبادرة اليوم الاحد.


وقام المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية، الهيئة التي تمثل المساجد في فرنسا، بهذه المبادرة بمناسبة ذكرى ضحايا الهجوم على صحيفة شارلي ايبدو الاسبوعية الساخرة وعلى متجر يهودي.


وقد وجهت جميع مساجد فرنسا دعوة إلى غير المسلمين لزيارتها من أجل التوصل إلى فهم أعمق للإسلام.


وتقدم المساجد لزوارها مشروبات ساخنة ومعجنات بالإضافة إلى إقامة عروض للخط العربي وإجراء مناقشات خلال عطلة نهاية الأسبوع. ويسعى المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية - وهو الهيئة الإسلامية الرئيسة في فرنسا - إلى النأي بالإسلام عن الهجمات التي يشنها متشددون.


وجاءت المبادرة فيما تسري حالة الطوارئ في فرنسا منذ هجمات نوفمبر التي شنها مسلحون مرتبطون بما يُعرف بتنظيم "داعش"، وأسفرت عن مقتل 130 شخصا.


كما تأتي المبادرة بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى للهجوم الدامي على مقر مجلة "شارلي ايبدو" الساخرة في العاصمة باريس.


وقتل مسلحون متشددون 17 شخصا في عدة مواقع في باريس، بينها مكاتب شارلي ايبدو ومتجر يهودي. وفي إطار إحياء الذكرى، افتتح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند نصبا تذكاريا لشرطية كانت بين ضحايا الهجمات. وتُشارك مئات المساجد في الحدث المفتوح الذي أُطلق عليه "فنجان شاي أخوي". وقال أنور كبيبش رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية "الهدف هو إيجاد مجال يجتمع فيه الناس سويا، ويلتقون مسلمين عاديين وجميع أخواتنا المواطنين". وأوضح كبيبش، أن المجلس يسعى إلى استغلال ذكرى هجمات شارلي ايبدو في "تسليط الضوء على القيم الحقيقية للإسلام، لتصحيح الأفكار التي تربط (الديانة) بالعنف والإرهاب".

اقرأ أيضا